دار الوطن


الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني
رئيس مجلس الإدارة

من مواليد 1958 وهو أكبر انجال المغفور له باذن الله سعادة الشيخ سحيم بن حمد آل ثاني الذي تولى منصب وزير الخارجية بدولة قطر لأول مرة بعد الاستقلال والذي حرص-رحمه الله-على تنشئة انجاله على القيم العربية والاسلامية وعلى الولاء للوطن .
تلقى الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني علومه الأولية في المدارس القطرية حيث انهى دراسته الثانوية وبعدها التحق بكلية سانت هيرست العسكرية البريطانية والتي تعلم فيها الفنون العسكرية والانضباط.وفي أول نوفمبر عام 1986 تولى منصب وكيل وزارة الخارجية,واستطاع خلال عمله بالخارجية ان يمزج بين التقاليد الدبلوماسية والمبادئ العسكرية.فأجاد فن التعامل مع الآخرين مما اكسبه معارف واصدقاء في مختلف دول العالم

وقد شارك سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني في عشرات المؤتمرات الاقليمية والعربية والدولية وتم اختياره في 18 يوليو 1989 وزيرا للاعلام والثقافة حيث عمل خلال توليه هذه الحقيبة على تطوير اداء رسالة الاعلام القطرية,واقام علاقات وثيقة مع كبار رجال الاعلام والكتاب والصحفيين في مختلف دول العالم وفي عام 1992 تم تعيينه وزيرا للصحة العامه حيث ساهم في تعزيز القطاع الصحي بالبلاد ورفده بكوادر طبية عالية المستوى كما عمل على الارتقاء بالخدمات الصحية للمواطنين .

ويشغل سعادته منذ عام 1995 منصب وزير الدولة.ولسعادة الشيخ حمد بن سحيم أل ثاني اهتمامات ونشاطات عديدة للصالح العام على كافة الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والاعلامية والرياضية, وهو يعتبر من رموز الحركة الرياضية في البلاد ويترأس حاليا مجلس ادارة نادي قطر الرياضي الذي يعتبر من أعرق الاندية القطرية كما يرأس مجلس ادارة شركة الملاحة القطرية.





 عادل علي بن علي

عادل علي بن علي
العضو المنتدب

من مواليد 1961 , وحاصل على بكالوريوس هندسة الكترونية من اميركا , وهو رجل أعمال معروف،ويشغل منصب رئيس مؤسسة علي بن علي ،احدى أعرق المؤسسات التجارية في قطر، ووكيل أهم المنتجات العالمية فيها، كما يشغل منصب نائب رئيس نادي قطر الرياضي والعضو المنتدب في شركة الدوحة للتأمين وعضو مجلس الادارة في شركة الملاحة القطرية وعضو مجلس الادارة في شركة الكهرباء والماء.



نبيل علي بن علي

نبيل علي بن علي
عضو مجلس الادارة

من مواليد 1963 وحاصل على بكالوريوس ادارة الاعمال من اميركا وهو رجل أعمال معروف ويشغل منصب نائب رئيس مؤسسة علي بن علي احدى أعرق المؤسسات التجارية في قطر ووكيل أهم المنتجات العالمية فيها, له أنشطة اجتماعية ورياضية مميزة،ورئيس مجلس ادارة الاتحاد القطري للإسكواش،ورئيس مجلس ادارة دريمة مؤسسة قطر للايتام "دريمة" .



أحمد علي

أحمد علي محمد العبد الله
عضو مجلس الإدارة
المدير العام

يعتبر من رواد الصحافة القطرية، وهو حاصل على بكالوريوس كلية الاعلام جامعة القاهرة .وبعد تخرجه من الجامعة عمل في العديد من المواقع الاعلامية والصحفية، حيث بدأت مسيرته الاعلامية رئيسا لقسم الخدمات الاخبارية بتليفزيون قطر، كما عمل معدا للبرامج، وفي نفس الفترة بدأ يمارس العمل الصحفي كمحرر بصحيفة الراية،ثم تم تعيينه رئيسا للقسم الرياضـي بالصحيفة ثم رئيسا لتحرير الراية وقد استطاع مع اسرة التحرير الانطلاق بالصحيفة لتحقيق العديد من القفزات الصحفية ابرزها الصدور لأول مرة يوم الجمعة وكان ذلك اضافة جديدة في الصحافة القطرية سارت عليها الصحف الاخرى.

ويكتسب الزميل أحمد علي عددا من الخبرات الاعلامية الاخرى.حيث عمل رئيسا لقسم الاعلام بالمجلس الاعلى لرعاية الشباب.وأمينا عاماً للجنة الإعلامية باللجنة الأولمبية ورئيسا للجنة الاعلام الشبابي والرياضي وفي عام (1993) انتقل للعمل بوزارة الخارجية بدرجة وزير مفوض وشغل منصب مدير المكتب الصحفي الذي ساهم في تأسيسه ثم تمت ترقيته إلى درجة سفير ليتفرغ بعدها للعمل الصحفي.

وفي عام 1995 تولى تأسيس واصدار صحيفة الوطن وعمل رئيسا للتحرير، وله مقالات كثيرة بعنوان "كلمة صدق" حول العديد من القضايا السياسية والوطنية والمحلية، تتميز كتاباته بالصراحة والجرأة والمواجهة، وقاد العديد من الحملات الصحفية الناجحة، كما أجرى العديد من الحوارات السياسية الهامة مع عدد من قادة الدول العربية والأجنبية ابرزهم حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، وهو أول حديث صحفي يجرى مع سموه بعد توليه مقاليد الحكم في البلاد.

وقد ابتكر الزميل أحمد علي فكرة اصدار الملاحق اليومية المتخصصة لأول مرة في الصحافة القطرية حيث حققت قفزة نوعية في التوزيع والمبيعات.في 8/12/2001 استقال من منصبه كرئيس للتحرير، وتقديرا لدوره في تأسيس واصدار الوطن ومساهمته الفعالة في الانطلاق بها منذ العدد الأول قرر مجلس الإدارة تعيينه عضوا بمجلس إدارة دار الوطن للطباعة والنشر والتوزيع ومشرفا عاما على الدار. وفي 17/11/2004 تم اعتماد هيكل تنظيمي جديد في المؤسسة تم بموجبه تعديل مسماه الوظيفي ليصبح مديراً عاماً لدار الوطن للطباعة والنشر والتوزيع مع احتفاظه بعضوية مجلس الادارة.

أول قطري يفوز بجائزة الصحافة العربية، عن فئة أفضل حوار صحفي نشر عام 2008 ، وهو الحوار الذي اجراه مع فخامة الرئيس السوري بشار الاسد ، ونشر في الوطن يوم الاحد 27/4/2008 ، ولقى اصداء واسعة في وسائل الاعلام العالمية .



محمد حمد  المري

محمد حمد النابت المري
رئيس التحرير المسؤول

رئيس تحرير جريدة الوطن (36 عاما - متزوج) حاصل على بكالوريوس من جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا (2001) ،بالإضافة إلى شهادات عديدة في دورات تدريبية وندوات إعلامية وإدارية، ومجموعة من الجوائز التقديرية.
بدأ حياته الصحفية عام «1997» محررا متعاونا في جريدة «الراية»، وفي العام «2001» شغل منصب سكرتير تحرير القسم الرياضي بالجريدة ذاتها.
في سبتمبر2003 عين نائبا لرئيس القسم الرياضي في «الوطن» ،وفي مايو 2005 تسلم رئاسة القسم الرياضي.
في يونيو 2009 عين مديرا للتحرير في "الوطن"، وفي منتصف يناير 2013 شغل منصب رئيس تحرير جريدة «الوطن» .

بين هذه السنوات تسلم العديد من المهام الإعلامية الرياضية، بدأت عام 2004 بتعيينه سكرتير اللجنة الإعلامية في دورة الخليج العربي لكرة القدم والألعاب المصاحبة السابعة عشرة في الدوحة ، ومدير تحرير الموقع الإلكتروني ومدير المركز الإعلامي الرئيسي لنفس الدورة .
بين العامين «2004 – 2013 عضو لجنة الإعلام الرياضي، كما تسلم أمانة الصندوق بين العامين 2004 – 2008 . بين 2008 – 2013 شغل منصب أمين السر المساعد للجنة الإعلام الرياضي، كما شغل منصب عضو مجلس إدارة إعلام الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي بين عامي ( 2009-2013 ) ، بالإضافة إلى عضوية لجنة إعداد الكوادر بالاتحاد العربي للصحافة الرياضية .

شارك في العديد من التظاهرات العربية والعالمية من خلال مرافقة المنتخبات القطرية في مختلف المحافل، وأبرزها:
• تغطية دورة الألعاب الأولمبية في بكين 2008 .
• رئيس الوفد الإعلامي القطري في دورة الألعاب العربية العاشرة بالجزائر 2004 .
• عضو الوفد الإعلامي في كأس أمم آسيا لكرة القدم في لبنان 2000 والصين 2004 وفيتنام 2007 .
• عضو الوفد الإعلامي في خمس دوريات خليجية لكرة القدم «الرياض 2002 – الكويت 2003 – الدوحة 2004 – أبوظبي 2007 – مسقط 2009» - المنامة 2013
. •عضو لجنة التحيم في جائزة الصحافة العربية / فئة الجائزة الرياضية لعامي٢٠١٠ و ٢٠١٣
• ممثل الصحافة القطرية في بطولتي كأس العالم لكرة اليد للرجال في البرتغال 2003 وتونس 2005 وبطولة العالم للشباب في البرازيل 2003 .
• المشاركة في تغطية العديد من البطولات الخارجية للألعاب المختلفة مع المنتخبات والأندية خلال الفترة «1998 – 2013» .

حصل على العديد من الجوائز، حيث فاز ملحق «الوطن الرياضي»، بجائزة أفضل ملحق في قطر للأعوام 2008 و2009 و 2010 و 2012 وأفضل ملحق رياضي في الخليج 2010 وثاني أفضل ملحق في كأس آسيا 2011 وذلك بحسب استفتاء قناة الدوري والكأس وبواسطة لجنة محايدة تضم كوادر وخبرات صحفية من الخليج والوطن العربي .

وفاز بأفضل مقال ومانشيت في مسابقة الدوري والكأس 2007 .
كما فازبأفضل حوار صحفي لعام 2009 (مع سعادة عبدالله بن حمد العطية) .
انفرد بحوار مع لويس فيغو أفضل لاعب في العالم 2001 كأول جريدة قطرية تفوز بهذا السبق الكبير .
كما انفرد بحوار مع النجم العالمي الكبير رونالدينيهو في باريس 2003 .. وكذلك مع مالديني ونيستا أثناء زيارة نادي «إي سي ميلان» الإيطالي للدوحة.
التقى برموز اللعبة في العالم من أمثال بيليه ومارادونا وجوزيف بلاتر ومحمد بن همام وبلاتيني والعديد من رؤساء الاتحادات واللجان الأولمبية القارية والدولية .
تم تكريمه من قبل الاتحاد العربي للصحافة الرياضية والاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي ضمن نخبة من المميزين في دعم الاتحادين المذكورين .
أجرى حوارا مع سعادة الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي السيد عبدالرحمن بن حمد العطية 2010 كما أجرى حوارا مع فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين 2009 .. تحت عنوان " على الطاير ووجهة نظر وكلمة حق "، وكتبت الكثير من المقالات الرياضية والسياسية والعامة خلال الفترة من ( ١٩٩٧ - وحتى الآن ) .



الوطن صحيفة يومية سياسية مستقلة تصدر عن دار الوطن للطباعة والنشر والتوزيع أقدم وأعرق شركات قطر للاعلام والتسويق ، وتوزع حاليا وبشكل مكثف في السوق القطري وتبث على شبكة الانترنت وأصبح لها متابعون في كل دول العالم بدءا من الشرق الاوسط وامتدادا الى افريقيا واميركا والشرق الاقصى وصولا الى استراليا وذلك وفق رسائل زوار موقع الصحيفة على الشبكة.

تأسسست دار الوطن في العام 1995 وصدر العدد الاول منها في الثالث من سبتمبر من نفس العام ونص قرار تأسيسها على ان تكون مؤسسة صحفية مستقلة ونشاطها اصدار صحيفة يومية واصدار مطبوعات متخصصة وكتب ومجلات . و تحرص الصحيفة على تقديم وجبه اعلامية شاملة تشمل تغطية للحدث اليومي في جميع ارجاء المعمورة مع التركيز على الحدث العربي و متابعته تحليلا وتمحيصاً من خلال استكتاب نخبة من اصحاب الرأي في العالم العربي من كتاب ومفكرين.

ومن خلال الحوارات الساخنة التي تقوم بها الصحيفة مع قادة ومسؤولين في العالم بدون استثناء ووفقا للمتاح، فقد ادت الحوارات مع قادة الدول التي اجراها المدير العام حالياً رئيس التحرير سابقاً الاستاذ أحمد علي إلى وضعها في صدارة الصحف اليومية ولقيت اهتماماً من قبل قادة الدول الذين يرحبون باجراء حوارات ساخنة حول قضايا الساعة كما ساهمت الحوارات والتقارير الصحفية اليومية التي يقوم بها مراسلو الصحيفة في عواصم العالم ذات التأثير السياسي والاقتصادي في جعل الوطن الصحيفة المقروءة لدى أكبر شريحة من المواطنين والمقيمين في دولة قطر وإلى أن تكون محط اهتمام المتابعين لها عبر شبكة الإنترنت.

إلى ذلك فإن اهتمام الصحيفة بقضايا الوطن و المواطن جعل منها الصحيفة الأكثر قربا من المواطن. ومن هنا ركزت الوطن على مشاركة المواطن في همومه، وفتحت له الباب ليتحدث عن وطنه الام في وطنه الصحيفة.ولم يكن لدى الوطن في ظل الانفتاح والحرية الصحفية أية اشكالية في ارساء علاقة مميزة بين المواطن والسلطة، فنقلت اراءه وأفكاره وبكل حرية إلى اصحاب القرار فكان ذلك التناغم بين الاطراف الثلاثة الوطن والمواطن والسلطة وقد شكل ذلك منعطفا جديدا في الفكر الصحفي وهو تأصيل المواطنة والارتقاء بالمواطن ليكون مشاركا فاعلا في بناء الوطن.


ملاحق اليومية


يعتبر ملحق الوطن الاقتصادي صحيفة مستقلة وقد أولت الوطن اهتماما خاصا بالشأن الإقتصادي فقد تزامنت انطلاقة الوطن مع عهد اقتصادي جديد في ظل العهد الجديد بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، الذي وضع على قائمة اولوياته تطوير البنية الاقتصادية والتوسع في بناء قاعدة اقتصادية عملاقة على المستويين العام والاهلي، فقد كانت البلاد على موعد تشغيل حقول الغاز القطري، والتي تحتوى في باطنها ما يزيد عن «900» تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعى الذي يضع قطر في المرتبة الثانية عالميا من حيث احتياطى الغاز، وما ترتب على ذلك من استحقاقات صناعية تتطلب انشاء مصانع للغاز وانشاء مدينة صناعية كاملة قائمة على صناعة الغاز وهي مدينة رأس لفان اضافة إلى التوسع في الصناعات النفطية المختلفة في المدينة الصناعية الأولى مدينة مسيعيد.

ومع النمو المتواصل في الاقتصاد الوطني بقسميه العام والخاص والتوسع في بناء الاسواق، وانشاء سوق الاوراق المالية كل ذلك تطلب من الوطن الصحيفة إيلاء أهمية كبرى للقطاع الاقتصادي وفتح نافذة واسعة لهذا القطاع فتم اصدار ملحق الوطن الإقتصادي لتقديم تغطية اخبارية يومية، ولتقديم تحليل اقتصادى عن الاسواق المختلفة ويجري دائما الارتقاء بهذا الباب ليكون اكثر اهتماما ويقدم طبقا اقتصاديا متكاملا عن الاوضاع الاقتصادية المحلية والعربية والعالمية مع التركيز على الاقتصاد المحلي وتأثيرات التقلبات الاقتصادية الخارجية عليه.



شهد الوطن الرياضى تطورا كبيرا منذ صدور الوطن، فبعد أن تم تخصيص ثلاث صفحات يومية للنشاط الرياضي تم تخصيص ملحق اسبوعي من 8 صفحات تم ضمه مع الجزء الثانى الوطن والمواطن والوطن الرياضي في جزء واحد، ومن ثم تم فصله ليكون اصدارا يوميآ خاصآ من ستة عشر صفحة لمواكبة الأحداث الرياضية في القارات الخمس.والتطور في صفحات الوطن الرياضي جاء ضرورة حتمية للتطور الشامل في الشأن الرياضي القطرى, وهو يصدر بالألوان بشكل كامل.

وبعد التقدم الكبير في مختلف الانجازات الرياضية المحلية، وما حققته قطر من سمعة عالمية في مجال الرياضة وتمثل ذلك في استضافة «الألعاب الآسيوية عام 2006» وكانت حدثا رياضياً عالمياً أبهر العالم، وكذلك استضافتها للعديد من البطولات العالمية في كرة التنس الأرضي، والسلة، وكرة الطاولة، واليد، وغيرها. كما أن إدارة الجريدة تحرص على ايفاد مندوبين من القسم الرياضى لتغطية الفعاليات الرياضية العالمية، وخاصة تلك التي يشارك فيها وفد رياضى قطرى.وستحمل الاصدارات الجديدة تطورا كبيرا في مجال الصحافة الرياضية بما يؤكد أن الصحيفة الشاملة لا تتوقف عند حد معين من التطور والتطوير.


نوافذ...

فتحت الوطن نوافذها على كل الاتجاهات وتنسم القراء عبير الحرية عبر هذه النوافذ التى سوف نلخصها في السطور التالية

نبض

لم يكن اختيار هذا الأسم للصفحات المختصة في الشأن المحلي اختيارا عشوائيا بل جاء بعد دراسة عميقة، فما تتناوله صفحات المحليات يجب أن يكون معبرا عن نبض الدولة قطر ارضاً وشعبا وحكومة مع التركيز على نبض الشارع القطرى وتطلعاته المستقبلية، ويقدم هذا الباب تحقيقات صحفية جريئة تتناول مختلف القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ويعتبر باب «نبض الوطن» الاكثر تفاعلا مع الشارع القطري، وفتحا للآفاق أمام المسؤول ليطلع على نبض الشارع عبر الصحيفة وقد حرصت إدارة الصحيفة على توفير عناصر كفؤة للعمل في هذا القسم المهم والذي يعتبر العمود الفقرى في ربط المواطن ب

من مدلول الكلمة أنها تعني احداثآ تجري خارج البلاد، حيث يتجول القارئ عبر صفحات الوطن في القارات الخمس، فيتعرف على احوال العالم وما يستجد به من احداث يومية، وما يتعرض له من أزمات سياسية وكوارث طبيعية، وما يطرأ عليه من تحولات سياسية، وتواكب هذه النافذة العريضة الحدث في وقته معتمدة على كفاءات من العاملين في غرفة الأخبار الذين يتابعون الأحداث عبر وكالات الأنباء والتقارير الواردة عبر المراسلين المعتمدين في عدد من العواصم العربية والأجنبية، والذين يحرصون على توثيق الخبر من مصادره تأكيدا لمصداقية الصحيفة وموضوعيتها في التعامل مع الحدث. مع التأكيد على أن يكون للحدث الخليجي والعربي أهمية خاصة، وتسليط الضوء عليه وابرازه لتشكيل رأى عام عربي مؤيد له.

الثقافي

نافذة تطل على عالم الثقافة والادب والفنون التشكيلية، فتجمع بين الاصالة والحداثة في طرح الموضوعات، وتفتح الباب واسعا للمبدعين من الشعراء والادباء وكتاب القصة، وتنقل هموم الاديب القطري والخليجي والعربي ورؤيتهم للمستقبل الثقافي. وتستعرض روائع الادب العالمي لتقدم للقاريء صورة شاملة للواقع الثقافي في عالمنا العربي والإسلامي. وقد تفاعل القراء مع هذه النافذة، فكانت وسيلة لبروز مبدعين في مجالاتهم الأدبية والشعرية والفنون التشكيلية. وكانت محط اهتمام لمتابعتها للندوات الثقافية والفكرية التي تجرى داخل البلاد أو تقام على امتداد مساحة الوطن العربي.

آراء

كان «الرأي والرأي الآخر» هو نهج الوطن منذ انطلاقتها، ولذلك فتحت نافذة واسعة للتعبير عن هذا المفهوم الذي بات حلم كل مواطن عربي متعطش للرأي الآخر، وقد استقطبت الوطن عددا من الكتاب العرب المتميزين اصحاب الكلمة الرشيقة والمؤثرة ومن ذوي الفكر المبدع، ومن مختلف الاتجاهات الفكرية، فتختصر هذه النافذة تختصر قضايا العالم العربي مجتمعة سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا ونجد كاتبا مع قضية وآخر ضدها لنترك للقاريء نفسه ليقرر رأيه وموقفه، ولم تتدخل رئاسة التحرير يوما لتضع خطا أحمر للكتاب لايمانها بأهمية تعدد الآراء، وان كان هناك تدخل فهو للمحافظة على الذوق العام للكلمة والمعنى والمضمون،.

كاريكاتير

على الصفحة الأخيرة من الوطن يوجه الفنان القطري المبدع سلمان المالك ريشته الساخرة والبناءَة نحو المظاهر السلبية في مختلف جوانب حياتنا السياسية والاجتماعية على المستويات المحلية والعربية والدولية .. ويرسم على شفاه القراء الابتسامة الممزوجة بالتفاعل مع الفكرة والتعليق في الكاريكاتير اليومي الذي كرسته الوطن في السياق العام لنهجها في حرية التعبير والتفاعل البناء مع قضايا الوطن والأمة. أما على الصفحة الأخيرة من " الوطن والمواطن" يتألق الفنان سعد المهندي الذي يتناول القضايا المحلية بريشته الرشيقة وأفكاره المبدعه التي تحظى بتجاذب كبير من القراء بسبب ملامسة قضاياهم والتعبير عنها.
كما تحرص الوطن على اختيار رسوم كاريكاتورية عربية من رسامين مبدعين عرب, حيث بات الرسم الكاريكاتوري ركنا اساسيا في الاعلام المقروء لاختزاله اكبر القضايا في رسم معبر داخل اطار صغير.

حوارات

تحرص الوطن على اجراء حوارات حول القضايا الساخنة مع قادة الدول ورؤساء الوزارات والوزراء والمسؤولين داخل قطر وخارجها وذلك للتعرف على تفكير القادة حول القضايا العربية الراهنه.

اقلام حرة

صفحة يحررها القراء بانفسهم، يتناولون فيها مختلف القضايا السياسية والاجتماعية، وقد افرزت هذه الصفحة كتابا مبدعين انضموا إلى قائمة كتاب الوطن.

اتجاهات الصحافة الأميركية

وهي احدى الصفحات المتخصصة في اطلاع القاريء العربي على أهم الاحداث التى تتناولها الصحف الأميركية بالتحليل والتمحيص وخاصة تلك القضايا التي تتعلق بالعالم العربي.

صحافتهم

متخصصة في نقل أهم ماتنشره الصحف العبرية للوقوف على نمط التفكير الاسرائيلي.

 

 
جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: