Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
لعبة الأزرار الحساسة تستحضر محرقة هتلر!
 
مازن حماد
بعد ساعات، يصبح الرجل الذي اقترح قصف سد أسوان وتحويل غزة إلى ملعب كرة قدم وقطع رؤوس «عرب إسرائيل» غير الموالين لليهود، بالفأس.. هذا الرجل الذي عمل في شبابه قوادا وقبضايا في حانات موسكو، هو وزير الدفاع «الحرب» الجديد في حكومة نتانياهو، أي الثاني من حيث الصلاحيات بعد رئيس الوزراء.

لا يحظى الرجل وهو أفيغدور ليبرمان وزير الخارجية الأسبق، إلا بالكراهية والاشمئزاز من قبل الأوروبيين والفلسطينيين بصورة خاصة. غير أن فاشيته وعنصريته واعتباره أي إسرائيلي يعترف بحق الفلسطينيين مرتزقا باع نفسه للشيطان، لم تكن كافية في رأي نتانياهو ليمنع وصول هذا الفاسق إلى دائرة صنع القرار.

منصب وزير الدفاع في إسرائيل يعطي صاحبه سلطة الضغط على الأزرار الحساسة، وسلطة إشعال الحرب. وللعلم فإنه هو وليس نتانياهو، من سيعين رئيس الأركان القادم، وبدون موافقته لا يتم تعيين جنرال أو رئيس للاستخبارات العسكرية أو قائد لسلاح الجو أو منسق للمناطق (الضفة الغربية).

يمكننا القول إن نتانياهو أدخل إسرائيل بقراره المدمر، حلبة جنون من نوع متميز يفوق كثيرا الضجة التي رافقت تعيين متطرفين من أمثال بيغن وشارون في مناصب مهمة، ذلك أن ليبرمان اليهودي الروسي المقيم الآن وسط أحبائه المستوطنين في الضفة، ليس إنسانا عاديا - إذا كان أصلا من البشر - ويخضع لسلطة هذيان قومي وعنصري لا كوابح له، سيفرز بالتأكيد الكثير من الزجاج المكسور، ما دفع الكاتب العاقل جدعون ليفي إلى الصراخ في وجه العالم: «هل ستستمرون في اعتبار الدولة التي يحتل فيها ليبرمان المنصب رقم «2»، ديمقراطية وحيدة في المنطقة؟ أيها الأصدقاء الوضع خطير جدا».

كل فلسطيني في ظل ليبرمان إرهابي، وكل عربي من أعضاء الكنيست يجب أن يحاكم بتهمة الخيانة، ونتوقع في عهده، أن تسقط القذائف كالمطر على أهل غزة، فيما سيعاني مواطنو الضفة كما لم يعانوا من قبل.. وحتى الأميركيون سيُحرجون جدا وهم يدافعون عن إسرائيل في المحافل الدولية.

ويؤكد احتضان نتانياهو رجلا مثل ليبرمان ومنحه صلاحيات وزير الدفاع، أن رئيس الحكومة يدعم هذا الفالت من عقاله، الذي يستطيع أن ينفذ ما يعجز هو عن تنفيذه لأسباب تتعلق بالسمعة. كما تعزز هذه الخطوة الاستنتاج بأن رحلة إسرائيل نحو اليمين والتي بوشر بها منذ أربعة عقود، تدخل الآن ذروة قذارتها، بحمولة غير مسبوقة من الحقد والكراهية، مع استحضارها التجربة النازية بكل خطاياها وذنوبها وعنصريتها، وتبنيها التفوق العرقي وإصدارها قوانين تمييزية انتهت بالمحرقة التي يحلم نتانياهو بتكرارها بحق الفلسطينيين.

بالمحصلة، يصبح ليبرمان المهووس بفكرة الهولوكوست الفلسطيني والقادم إلى الائتلاف بستة مقاعد يملكها حزبه «إسرائيل بيتنا».. يصبح اليد اليمنى لرئيس الحكومة الذي يشاركه هلوساته، هذا إذا لم يتآمر عليه قريبا، ويتحول هو إلى هتلر إسرائيل.

ومثلما قال ليفي: «كنت دائما مع تمزيق الأقنعة عن وجه إسرائيل، والآن تم تمزيقها نهائيا. لكن الثمن باهظ جدا ولا يمكن تحمله. لذلك يجب تهيئة الملاجئ، لأننا قد نحتاجها مجددا».



بقلم : مازن حماد


تم النشر في: 21 May 2016
 
  « 10 May 2016: إسرائيل: خواء فكري وضياع أخلاقي كامل!
  « 09 May 2016: عِبَرٌ من فوز «صادق خان»
  « 08 May 2016: عودة «شنطة جدتي» وانتشار فيروس الكراهية !
  « 07 May 2016: الأردن: مكاشفة أمنية نادرة
  « 06 May 2016: «شكراً تركيا».. لماذا؟
  « 05 May 2016: الاهتمام بمأساة حلب تحت مستوى الروتين !
  « 04 May 2016: أحرقوا الأرض تحت أقدام الغزاة !
  « 03 May 2016: حلب في حكم الساقطة ولكن ماذا بعد..؟!
  « 02 May 2016: سر أسود لا يعرفه بوتين معلق في رقبة بشار !!
  « 01 May 2016: إلى إيران وإسرائيل: الأيام بيننا !!
  « 30 Apr 2016: الروس باقون في دمشق حتى لو دمرت موسكو!!
  « 29 Apr 2016: السعودية والأردن.. فضاء واحد
  « 28 Apr 2016: العراق خربان على الآخر وكلمة السر في طهران !
  « 27 Apr 2016: اهرب يا «مستورا» .. فأنت لم تأت لمحاورة عصابة من القتلة !!
  « 26 Apr 2016: .ثورة محمد بن سلمان (2)
  « 25 Apr 2016: ..ثورة محمد بن سلمان (1)
  « 24 Apr 2016: قادة .. من حمالي الأسية!!
  « 23 Apr 2016: هل تعدل روسيا موقفها من بشار؟
  « 22 Apr 2016: اسحبوا ترليونكم ولا تهابوا !!
  « 21 Apr 2016: نحن بانتظار المارد السعودي
  « 20 Apr 2016: محورا الخير والشر: بدء معركة «رد المظالم» !
  « 19 Apr 2016: تحذير غير مسبوق من «الفتوحات» الإرهابية!
  « 18 Apr 2016: سعودية تيران وصنافير وزوبعة الفنجان المكسور !
  « 16 Apr 2016: الإسلام.. لا الطائفية يجب أن ينتصر
  « 15 Apr 2016: ابتعد عن الصورة.. رجاءً!
  « 14 Apr 2016: بقاء الأسد ترسيخ للصوملة!
  « 13 Apr 2016: أيها الإيرانيون .. حلوا عنا ثم تسلحوا كما تشاؤون !
  « 12 Apr 2016: سوريا «قرم روسيا» الثانية!
  « 11 Apr 2016: الزيارةالملكية الواعية .. لمصر
  « 10 Apr 2016: هل ينتهي صراع اليمن في الكويت هذا الشهر؟
  « 09 Apr 2016: لا مكان ولا شرعية للأسد
  « 08 Apr 2016: كي لا نقع بالمصيدة: لا أفول لداعش.. بعد !
  « 07 Apr 2016: تملق إلى حد الاسفاف !
  « 06 Apr 2016: رسالة عاجلة جداً إلى فلاديمير بوتين
  « 05 Apr 2016: وداعا بشار.. وداعا إلى الأبد!!
  « 04 Apr 2016: أبحاث داعش بجامعة الموصل هل أوصلته إلى «القنبلة»؟
  « 03 Apr 2016: كيف يجوز أن تستجديهم كي يقبلوا تنازلاتك؟!
  « 02 Apr 2016: لم تقتلوا حلمنا بل حلمنا يقتلكم!
  « 01 Apr 2016: أملنا أن تنهي روسيا حكم الطائفية في سوريا
  « 31 Mar 2016: مازن حماد ..نحو سوريا غير طائفية
  « 30 Mar 2016: وأخيراً .. طريق التسويات سالكة !
  « 29 Mar 2016: استرداد تدمر يحرج واشنطن
  « 28 Mar 2016: الإرهاب .. إذْ تنتشر أعراضه !
  « 27 Mar 2016: سوريا: الاختراق حصل !
  « 26 Mar 2016: كي لا يجير كل شيء لحساب داعش!
  « 25 Mar 2016: مكان حقير على هامش الطريق
  « 24 Mar 2016: رؤية أوباما التدميرية لمنطقتنا (2)
  « 23 Mar 2016: رؤية أوباما المدمرة لمنطقتنا (1)
  « 22 Mar 2016: فوز «عقيدة بوتين»
  « 21 Mar 2016: «إسرائيل» إلى «الجنايات»
  « 20 Mar 2016: إلى بوتين وأوباما: حذار من اضطهاد السُنة !
  « 19 Mar 2016: هل يحول بوتين سوريا إلى سويسرا؟
  « 18 Mar 2016: بذاءة الجعفري وأكاذيب أوباما.. وهبة الفيصل !
  « 17 Mar 2016: بوتين لجم الأسد والعالم سيشكره على ذلك !
  « 16 Mar 2016: بشار في مصيدة الانسحاب الروسي المفاجئ !
  « 15 Mar 2016: لماذا تخلى أوباما عنا؟ (2)
  « 14 Mar 2016: لماذا تخلى أوباما عنا؟ (1)
  « 13 Mar 2016: عندما يكون «الكبار» صغاراً!
  « 12 Mar 2016: دعونا نحلم.. ولو قليلا!
  « 11 Mar 2016: نظرة هادئة نحو إيران
  « 10 Mar 2016: اغرزوا سكاكينكم الطاهرة في عروقهم !
  « 09 Mar 2016: فضيحة العصر .. إيرانية!
  « 08 Mar 2016: العمالة في زمن عكاشة
  « 07 Mar 2016: حتى بصيص الأمل .. انطفأ!
  « 06 Mar 2016: بوتين يفشل ويكذب ويكابر!
  « 05 Mar 2016: لا أمن لأحد!
  « 04 Mar 2016: على الجميع دفع الثمن يا مستر هايدن !!
  « 03 Mar 2016: أعِرْنا سكوتَكَ يا روس!
  « 02 Mar 2016: تحيا السكين .. تسقط المبادرات
  « 01 Mar 2016: إيران تتدحرج بعيدا عن المحافظين
  « 29 Feb 2016: تقسيم سوريا جاهز
  « 28 Feb 2016: الصورة مفزعة
  « 27 Feb 2016: الهدنة المستحيلة
  « 26 Feb 2016: آكلو الجيف.. وبائعو الأوطان !
  « 25 Feb 2016: كيري «يقسّم» سوريا!
  « 24 Feb 2016: الهدنة السورية فرصة يجب اقتناصها
  « 23 Feb 2016: بشار تراجع .. والهدنة على الطريق
  « 22 Feb 2016: بشار يثير غضب موسكو
  « 21 Feb 2016: قباحة الغرب .. وكلبة نتانياهو!
  « 20 Feb 2016: مكونات الحل السوري.. تكتمل!
  « 19 Feb 2016: أسباب الكارثة؟ اسألوا أنور السادات!
  « 18 Feb 2016: هل يرحل بوتين وبصحبته بشار.. إلى موسكو؟
  « 17 Feb 2016: الحرب تتشعب وتتعمق (2)
  « 16 Feb 2016: الحرب تتشعب وتتعمق (1)
  « 15 Feb 2016: بوتين والأسد يغرقان في المستنقع السوري !
  « 14 Feb 2016: المجازر الروسية وأمل إبليس في الجنة !
  « 13 Feb 2016: روسيا: خطتنا أو الحرب العالمية!
  « 12 Feb 2016: هل تلتقي الرياض وموسكو؟
  « 11 Feb 2016: حلك المفروض مرفوض والتحالف السعودي سيسقطه !
  « 10 Feb 2016: هذا هو وقت التحرك : السوخوي تدمر .. وطهران تضحك !
  « 09 Feb 2016: الدنيا تغيرت يا جماعة !
  « 08 Feb 2016: حين يختلط التحرير بالتحريك !
  « 07 Feb 2016: تعالوا نقصر عمرها أكثر
  « 06 Feb 2016: كيف يرى العرب إيران؟
  « 05 Feb 2016: «مارشال» جديدة في لندن
  « 04 Feb 2016: اللغز الليبي .. من يحله؟
  « 03 Feb 2016: شقاؤنا .. إذ يتعمق !
  « 02 Feb 2016: فلتنزع الألغام الإيرانية المبثوثة !
  « 01 Feb 2016: نحن .. على موائد اللئام !
  « 31 Jan 2016: قبل أن يغرقكم الطوفان!
  « 30 Jan 2016: بوتين يقامر بكل شيء !
  « 29 Jan 2016: هل تضمن روسيا حدود الأردن الجنوبية؟
  « 28 Jan 2016: وصفة روسية تبناها كيري لقتل مؤتمر جنيف !
  « 27 Jan 2016: هل يتحرك شريف» إلى عين العاصفة؟
  « 26 Jan 2016: صبّاغ أحذية الغزاة!
  « 25 Jan 2016: صدام لم يخترع داعش
  « 24 Jan 2016: وأخيرا.. أميركا تدخل الحرب!
  « 23 Jan 2016: الحل السوري يبتعد والأزمة تعاود التعمق!
  « 22 Jan 2016: بصراحة.. لا أرى حلاً!
  « 21 Jan 2016: صدقوني .. إيران ستأكلكم !
  « 20 Jan 2016: إرهاب عابر للأجيال
  « 19 Jan 2016: الأردن ليس دولة .. ولا انتفاضة في الضفة !
  « 18 Jan 2016: البوصلة الإيرانية.. إلى أين؟ (2)
  « 17 Jan 2016: البوصلة الإيرانية إلى أين ؟ (1)
  « 16 Jan 2016: ليحترق الفلسطينيون واليساريون.. آمين؟!
  « 15 Jan 2016: غَدْرُ أوباما.. وما بعده !
  « 14 Jan 2016: ..وعلى «أمنا الأرض» ألف سلام!!
  « 13 Jan 2016: العميان حين يحكمون
  « 12 Jan 2016: المطلوب من إيران
  « 11 Jan 2016: لاجئون في أوروبا .. بلا أخلاق
  « 10 Jan 2016: لا حرب سعودية ــ إيرانية
  « 09 Jan 2016: قصص شيطانية!
  « 08 Jan 2016: حساباتنا معكم.. مفتوحة!
  « 07 Jan 2016: الاتفاق النووي والعور السياسي
  « 06 Jan 2016: دولة غير طبيعية
  « 05 Jan 2016: والله لقد «تخنتوها»!!
  « 04 Jan 2016: اللهم .. ارأف بنا !
  « 03 Jan 2016: داعش وإسرائيل .. المعركة حتمية (2)
  « 02 Jan 2016: داعش وإسرائيل .. المعركة حتمية (1 - 2)
  « 01 Jan 2016: السبي.. عنوان «2016» أيضاً!
  « 31 Dec 2015: شكرا.. نحن أكثر اطمئنانا!
  « 30 Dec 2015: لعبة العلمانية والدين
  « 29 Dec 2015: ماذا لو فعلها البغدادي؟
  « 28 Dec 2015: العجة لا تعود بيضاً!
  « 27 Dec 2015: حانت لحظة الاصطفاف
  « 26 Dec 2015: بانتظار نضوج الثمرة!
  « 25 Dec 2015: إلى أردوغان: كُنْ أَنْتَ !
  « 24 Dec 2015: مقاربة الملك سلمان
  « 23 Dec 2015: انتبهوا.. فالانتحاريون قادمون
  « 22 Dec 2015: أسرار اغتيال القنطار
  « 21 Dec 2015: مازن حماد ..سلاح داعش السري
  « 20 Dec 2015: مازن حماد .. سلمان وبوتين بعد «التحالف»
  « 18 Dec 2015: مازن حماد ..إرهابهم مقاومة
  « 17 Dec 2015: تحالف عسكري مبارك
  « 16 Dec 2015: مازن حماد .. المسلمون في الغرب .. خائفون
  « 15 Dec 2015: مازن حماد ..ماذا فعلت «يا جاهل»؟!
  « 14 Dec 2015: مازن حماد .. دواعش «إسرائيل» يتحركون
  « 13 Dec 2015: مازن حماد .. كم أخاف هذا الرجل!
  « 12 Dec 2015: بوتين ليس بريجنيف !
  « 10 Dec 2015: شركاء .. أم غرباء؟
  « 09 Dec 2015: سلحفاة الحل لا تخرج رأسها
  « 08 Dec 2015: سوريا إذ تنتقل إلى ليبيا
  « 07 Dec 2015: الوردة السويدية
  « 06 Dec 2015: إزالة داعش من الوجود !
  « 05 Dec 2015: هل أنتم جادون هذه المرة؟!
  « 04 Dec 2015: مازن حماد ..داعش لم يضعف وهاكم الدليل
  « 03 Dec 2015: أرضنا المسروقة إيرانيا وإسرائيليا
  « 02 Dec 2015: .. ولأردوغان خطوطه الحمراء!
  « 01 Dec 2015: فلسفة السكين
  « 30 Nov 2015: المتصالح.. والمتغطرس
  « 29 Nov 2015: انزلوا عن الحصان.. يا لصوص
  « 28 Nov 2015: السوخوي أسقطت الحل السوري
  « 27 Nov 2015: مازن حماد .. الروس يعاقبون أنقرة .. وفيينا !
  « 26 Nov 2015: حين يتعطل مكر الثعالب!
  « 25 Nov 2015: منهاج حياة يجب سحقه!
  « 24 Nov 2015: اقطعوا رأسيْ العدو
  « 23 Nov 2015: هل تمحى الرقة من الوجود؟
  « 22 Nov 2015: أحصنة طروادة تملأ أوروبا!
  « 21 Nov 2015: اتركوها تنزف على حد السيف!
  « 20 Nov 2015: مازن حماد .. طبخة «قولوا يا رب» !
  « 19 Nov 2015: لعنة الله عليكما كليكما!
  « 18 Nov 2015: هل هي الحقيقة أم أنا مجنون؟
  « 17 Nov 2015: ما وراء بن لادن والبغدادي
  « 16 Nov 2015: أبواب جهنم (2)
  « 15 Nov 2015: أبواب جهنم (1)
  « 14 Nov 2015: سوريا.. خيط بلا آخر !
  « 13 Nov 2015: مازن حماد .. الهولوكوست الفلسطيني (2)
  « 12 Nov 2015: الهولوكوست الفلسطيني (1)
  « 11 Nov 2015: لا حقوق لإسرائيل عندنا
  « 10 Nov 2015: الوحش الاستخباراتي
  « 09 Nov 2015: مازن حماد..أهلاً وسهلاً أيها السيّاح!
  « 08 Nov 2015: انتفاضة حتى النهاية!
  « 07 Nov 2015: مازن حماد .. بوتين الشيعي.. وممره الأخضر!
  « 06 Nov 2015: فراغات أوباما وعبطه السياسي
  « 05 Nov 2015: مازن حماد .. لا توقفوا الانتفاضة أبداً
  « 04 Nov 2015: مازن حماد .. وداعا أتاتورك!
  « 03 Nov 2015: مازن حماد..«العالمية الثالثة».. من الجولان (2)
  « 02 Nov 2015: مازن حماد .. «العالمية الثالثة» من الجولان (1)
  « 01 Nov 2015: مازن حماد .. قرارات نتانياهو القذافية!
  « 30 Oct 2015: مازن حماد.. رحّلوه أو اقصفوه !
  « 29 Oct 2015: مازن حماد .. من هم الفلسطينيون؟
  « 28 Oct 2015: أردوغانيزم
  « 27 Oct 2015: جوليات.. ورامبو
  « 26 Oct 2015: ليس تهدئة .. بل كلام فارغ!
  « 25 Oct 2015: السكين والمولوتوف .. ثم ماذا ؟
  « 24 Oct 2015: مازن حماد.. هذيان رجل جبان!
  « 23 Oct 2015: مازن حماد .. ملفاتنا انتقلت إلى موسكو
  « 22 Oct 2015: مازن حماد .. عندما تتطاير الدول!
  « 21 Oct 2015: مازن حماد .. أُم الفضائح الانتخابية
  « 20 Oct 2015: «الدولة الواحدة» .. هنا؟!
  « 19 Oct 2015: مازن حماد .. الدكتاتور الروسي يقبل التحدي!
  « 18 Oct 2015: دواعش اليهود يعسكرون الدين
  « 17 Oct 2015: مازن حماد : «شيشان بوتين».. الثانية
  « 16 Oct 2015: مازن حماد .. عتمة شاملة.. تشقها سكين !
  « 15 Oct 2015: مازن حماد..ما يجري هو ثورة
  « 14 Oct 2015: مازن حماد .. حتى لا نتفجر كنيزك!
  « 13 Oct 2015: مازن حماد .. جيوبهم مليئة بديدان المقابر
  « 12 Oct 2015: مازن حماد.. كراهية حتى الطعن
  « 11 Oct 2015: مازن حماد .. «الهلال الشيعي» بحماية بوتين
  « 10 Oct 2015: مازن حماد : شكرا عباس..شكرا جلبوع!
  « 09 Oct 2015: مجرد إرهابي آخر !
  « 08 Oct 2015: مازن حماد .. الغارق الجديد بالوحل السوري
  « 07 Oct 2015: مازن حماد.. كيف ستواجهون بوتين؟ (2)
  « 06 Oct 2015: كيف ستواجهون بوتين؟ (1)
  « 05 Oct 2015: مازن حماد .. أشعلوا ما يمكن إشعاله!
  «