Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
هل استهداف الغرب وحده يعتبر إرهابا؟
 
هارون يحيى
تسلم الأفراد والشعوب والحكومات بشكل بديهي ببعض الحقائق علي هذا الكون، وان من ضمن هذه المسلمات ان كل اشكال الإرهاب مهما كانت دوافعه واهدافه وطرقه واماكنه وحتى لاعبيه، مرفوضة ومدانة من الجميع بلا استثناء.

إلا ان هناك بعض صناع السياسة حول العالم يحاولون إضفاء شرعية على الإرهاب ويسوقون مبررات عديدة لخدمة مصالحهم واهدافهم ومخططاتهم، وان من ابرز الأمثلة الراهنة علي هذا الاتجاه هي حملة التوعية التي تهدف إلى تلميع جماعة ستالينية إرهابية في تركيا وهي حركة انفصالية قضت على اكثر من اربعين ألف إنسان في جنوبي تركيا خلال الاربعين سنة الماضية، وللسبب نفسه صنفت كل من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي تلك الحركة الستالينية المعروفة بـ PKK علي أنها منظمة إرهابية.

بعض الأوساط الأوروبية لا يوجد لديها اليوم أي تحفظ إزاء توفير دعم خفي ومفتوح لجماعة PKK.

هناك مؤسسات اعلامية وتحديدا بريطانيا، امثال هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، صحف الغارديان، الفاينانشيال تايمز، الاندبندنت والاكونومست، إلى جانب مؤسسات فكرية أخرى مثل دار كاثمان، معروف انهم جميعا يقدمون استشارات مباشرة للحكومات البريطانية، قد جعلت من تقديم الدعم لـ PKK سياسة شبه رسمية.

لقد صعدت حركة PKK من اعتداءاتها الدموية في تركيا خلال الاشهر السبعة الماضية حيث اغتالت العديد من الجنود ورجال الشرطية وحراس القرى، وكانت الـ PKK قد استفادت من الدعم اللوجيستي اللذي تقدمه البلديات المحلية التي تربطها علاقة قوية بالاجنحة السياسية لـ PPK نفسها وذلك بأن قام مسلحو الحركة بزرع قنابل وتفجيرها على الطرق بين للمدن.

وقد أدت تلك الهجمات إلى استشهاد وجرح والتسبب في اعاقة عشرات الجنود وضباط الشرطة، وباستخدام PKK للاسلحة، فإنها تكون بذلك قد أعلنت ما اسمته مناطق محررة في المقاطعات الجنوبية لتركيا امثال سيلفان، نوزايبين، سيزر وسيلوبي، وقد خلفت تلك الهجمات الكبيرة والنوعية في الأشهر السبعة الماضية، 269 شهيدا من الأفراد الأمنيين.

وبالرجوع إلى الدعم الأجنبي الذي تتلقاه منظمة PKK الإرهابية، ثبت بالدليل الآن ان اعدادا كبيرة من الذخيرة والعتاد العسكري والتي اشتملت حتى على طائرات بدون طيار، والتي كانت دول كالولايات المتحدة الأميركية والمانيا وروسيا تزودها لـ PYD وهو الفرع السوري لـ PKK، تحت ذريعة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ «داعش»، قد تم تسليمها فيما بعد إلى منظمة PKK الإرهابية نفسها، هذا وقد تم تحذير تلك الدول الاعتبارية من تزويد تلك الأسلحة، بعد الكشف عن اصولها وارقامها التسلسلية.



بقلم : هارون يحيى


تم النشر في: 25 Feb 2016
 
  « 17 Feb 2016: تركيا واللاجئون.. عبء يتفاقم
  « 10 Feb 2016: ثمن الحروب في الشرق الأوسط
  « 03 Feb 2016: أزمة اللاجئين تهدد الوحدة الأوروبية
  « 28 Jan 2016: خريطة الشرق الأوسط.. هل تتغير؟
  « 20 Jan 2016: أوروبا أساءت فهم الديمقراطية
  « 14 Jan 2016: السياسات اليمينية والأقليات في أوروبا
  « 30 Dec 2015: الاستعمار الجديد في الألفية الثالثة
  « 23 Dec 2015: دونالد ترامب ودعاياه المرفوضة
  « 16 Dec 2015: هارون يحيى .. قطر وتركيا.. علاقات تزداد متانة
  « 09 Dec 2015: دعــوة غير عادلة من «الأمم»



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: