Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
مكافأة نهاية الخدمة
 
آمنة العبيدلي
ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن من حق الموظف القطري الحصول على مكافأة نهاية الخدمة بنص المادة 23 مكرر من قانون التقاعد والمعاشات رقم 24 لسنة 2002، ثم بحكم صادر من محكمة التمييز بأحقية الموظف القطري لهذه المكافأة، فضلا عن إقرار الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية بها، وذلك في ردها على مقال الكاتب الأستاذ أحمد المهندي بالزميلة الشرق، والذي تعتبر مقالاته بمثابة الأحجار التي تلقى في المياه الراكدة.

إذن هذا حق ثابت لا جدال بشأنه، ولكن تبقى المشكلة قائمة بسبب أن الهيئة تؤكد بإصرار أنها ليست الجهة المعنية بصرف هذه المكافأة وأعلنتها صراحة أن جهة عمل الموظف هي من يجب عليها إعطاء الموظف حقه، وللأسف فإن جهات العمل قد سدَّت أذنا بالطين والأخرى بالعجين، والتزمت الصمت وكأن الأمر لا يعنيها، أو أنها تخشى الدخول في النقاش الدائر حول هذا الموضوع حتى لا تتورط من وجهة نظرها في صرف هذه المكافأة.

السؤال الكبير الذي يطرح نفسه الآن هو: هل يا هيئة التقاعد ويا جهات العمل أهذه هي مكافأتكم للموظف القطري بعد سنوات عمره التي قضاها في خدمة وطنه؟ لماذا المراوغة في دفع حق كفله القانون وحكمت به المحاكم؟.

لو أن هناك نية صادقة لإعطاء الحقوق لأصحابها لما تحولت هذه المكافأة إلى جمرة نار كل طرف يلقي بها على الآخر كما وصفها أحد النشطاء المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، علما أن الحل في غاية البساطة.

لنرى على سبيل المثال من الجهة التي تدفع للموظف غير القطري مكافأة نهاية الخدمة، وتلتزم بالدفع للموظف القطري، أو لنرى النظم المعمول بها في الدول المجاورة والدول العربية الشقيقة ونأخذ بما هو أنسب للتطبيق على أرض الواقع عندنا، فليس من المنطق السليم أن يحصل الموظف غير القطري على حقوقه دون عناء وعذاب بينما يتوه القطري في سراديب الجهات الحكومية وأروقة المحاكم.. إنني هنا أجد نفسي أردد ما قاله الشاعر:

أحرام على بلابله الدوح

حلال للطير من كل جنس؟

مكافأة نهاية الخدمة يا سادة ليست منحة، لكنها حق والتزام مصدره (نظام العمل) وهذا الالتزام نصت عليه كافة التشريعات العمالية في كافة البلاد التي لديها تشريعات عمالية وعضوية في منظمة العمل الدولية، ومنظمة العمل العربية ولا يخفى على أحد أن القصد من هذه المكافأة هو تأمين مستقبل الموظف بعد انتهاء عمله وحمايته من خطر البطالة والعجز عن العمل وعند الشيخوخة أو الكهولة لتكون له عونا في تأمين مستقبله وتأمين حياة أفراد أسرته ووقايتهم من العوز والحرمان، فيا سادة يا كرام أعطوا الناس حقوقهم وكونوا عونا لهم لا عليهم.



بقلم : آمنة العبيدلي


تم النشر في: 19 May 2016
 
  « 10 Apr 2016: مجرد اقتراح
  « 07 Apr 2016: برنامج فصاحة
  « 03 Apr 2016: منظمة العفو ولجنة المشاريع والإرث
  « 31 Mar 2016: جهود تستحق الشكر
  « 27 Mar 2016: عفواً وزارة الصحة العامة
  « 24 Mar 2016: التواصل الاجتماعي
  « 20 Mar 2016: الداخلية صائد جوائز التوعية
  « 17 Mar 2016: الشيك دون رصيد
  « 13 Mar 2016: مع أو ضد التجارة الالكترونية
  « 10 Mar 2016: المرأة القطرية
  « 06 Mar 2016: البيئة وموسم التخييم
  « 03 Mar 2016: التميز العلمي
  « 28 Feb 2016: ملتقى الشباب القطري
  « 25 Feb 2016: كتارا منارة حضارية وثقافية
  « 21 Feb 2016: أرخص موجود وأغلى مفقود
  « 18 Feb 2016: ما يجري في دمج الوزارات
  « 14 Feb 2016: مطالبنا في ظل قانون حماية اللغة العربية
  « 11 Feb 2016: سمو الأمير والمشهد الرياضي
  « 07 Feb 2016: .. وزارة التعليم والتعليم العالي
  « 04 Feb 2016: وزارة الداخلية
  « 31 Jan 2016: التعديل الوزاري
  « 28 Jan 2016: مشروع قانون المحاماة
  « 24 Jan 2016: اللغة العربية وخطاب سمو الشيخة موزا
  « 21 Jan 2016: المراكز الشبابية
  « 14 Jan 2016: ضد دمج وإلغاء الوزارات
  « 07 Jan 2016: على الدنيا السلام
  « 31 Dec 2015: الشيخ جوعان
  « 24 Dec 2015: قطر لم ولن تتراخى
  « 20 Dec 2015: أغلى وطن



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: