Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news Click to read outstate news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
القرضاوي : منذ مجيئي إلى قطر .. لم أؤيد حاكماً ظالما
 
أحمد علي
بريد الكتروني:
alwatan2@qatar.net.qa
تويتر: AhmedAli_Qatar
استكمل اليوم «جهادي الصحفي» مع الشيخ الدكتور العلامة يوسف القرضاوي «رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين». وأنشر الجزء الثاني من حواري معه، الذي ناقشنا خلال جزئه الأول العديد من القضايا والمحاور المهمة التي تشغل اهتمام الرأي العام العربي والإسلامي. وفي هذا الجزء من الحوار أتوقف مع فضيلته عند محور مهم دفعني لطرح السؤال التالي:



أراكم تدافعون كثيرا عن الرئيس المعزول مرسي، رغم أنه ارتكب كثيرا من الأخطاء التي أدت لثورة الشعب ضده، ومن أكبر أخطائه اعتماده على شخصية ضعيفة لرئاسة الحكومة، وتولي السلطة التنفيذية في مرحلة دقيقة، لم يستطع خلالها تحقيق أي نتائج يلمسها المواطن.. فما تعليقكم ؟

- مرسي تعرض لحرب شرسة منذ تم انتخابه وقبل أن يشكل الحكومة، ولم يحاربوه بسبب الحكومة التي شكلها، أنا شخصيا اعترضت على شخص رئيس الوزراء السابق، وقلت لمرسي لماذا تختار شخصا لايحبه الناس فتفهم هذا الرأي، وذكر أنه لم يجد شخصا بديلا يوافق على تولي الوزارة في هذا التوقيت الحساس، وقال إنه جس نبض كثير من الشخصيات ليعرف هل توافق على رئاسة الحكومة فلم يجد، والذين هاجموا مرسي وقفوا ضده من أول شهر وليس بعد سنة، والقول بأن مرسي فشل في الحكم كلام غير منطقي، والواقع يقول إن الرجل أنجز أشياء كثيرة خلال عام واحد، يكفي أن الرجل كان لا ينام إلا أربع ساعات ويعمل ليل نهار من أجل مصر، وحاول جمع الناس من أجل نهضة بلدهم، وقد أقسم لي أن تحت يديه ملفات فساد وفضائح لو تم الاعلان عنها لكانت فضيحة للمصريين، لم يحب أن ينشرها وتستر على أصحابها، ولكنهم لم يقدروا له ذلك.

هناك مشروعات تنمية قناة السويس، ومشروعات المخابز العملاقة، وزيادة إنتاج القمح والاتفاقيات الدولية التي تمكّن المصريين من دخول عالم الصناعة، ومعالجة مشكلات الغاز والبنزين والسولار، وغير ذلك كثير.



.. ولكن يرى كثيرون أن الفضيحة التي شهدتها مصر في عهد الرئيس المعزول مرسي هي إعلانه الدستوري الذي كان سيعيد إنتاج نظام ديكتاتوري من رحم الثورة؟

- الناس وقفوا ضد هذا الإعلان وانتهى، فلماذا يطول الكلام عنه؟

منهج الوسطية

بعيدا عن إطالة الكلام.. يرى البعض أنكم خرجتم عن منهج الوسطية الذي كنتم تتبنونه وتدعون إليه، وظهر ذلك في انحيازكم للإخوان المسلمين.. فما ردكم؟

- لم ابتعد عن منهج الوسطية لحظة واحدة، مازلت أدعو له، ولقد تبنيت المنهج الذي قال الله عنه: «وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا»، والوسطية تتمثل في فاتحة الكتاب «اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين»، والصراط المستقيم هو الطريق الوسط، وهو أقرب ما يكون للهدف.الله عز وجل يقول «وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ. أَلا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ. وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ».

الوسط يعني عدم الطغيان في الميزان وعدم الإخسار فيه، وهذا ما أدعو إليه قبل ثورة مصر وبعدها، وقبل انتخاب مرسي وبعد انتخابه. وبعد عزله وسأظل أدعو إليه حتى أموت، فالوسطية منهجي ومبدئي، وليقولوا لي في أي شيء خرجت عنها ؟

منع الدخول

ما دمتم تلتزمون بالوسطية الإسلامية، فلماذا يمنعونكم من دخول عدد من الدول العربية والغربية ؟

- المفروض أن تسأل هذا السؤال إلى الدول المعنية.. لماذا منعتني ؟، واسألهم لماذا كانوا يسمحون بدخولي من قبل ؟، ولماذا منعوا دخولي من بعد ؟، مع أن مواقفي لم تتغير، فأنا هو أنا، ونفس الكلام الذي كنت أقوله من قبل مازلت متمسكا به، وسأظل متمسكا به وأقوله غدا وبعد غد، فالإمارات منحتني جائزة شخصية العام الإسلامية،وقال لي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يوم سلمني الجائزة: كنت أتمنى من كل قلبي أن تحصل عليها ولكننا لا نتدخل في منحها، فلما أخذتها فرحت بفوزك لما نعلم من جهادك وجهودك لخدمة الإسلام والأمة الإسلامية ، وكنت موضع ترحيب الإخوة في الإمارات على المستويين الرسمي والشعبي، وحضروا حفل تكريمي، وكانت فضائية أبو ظبي تستضيفني على مدى 3 سنوات في برنامج حواري مباشر، ولم يقل لي أحد إني خرجت عن الوسطية، ثم حدث ما حدث.

ماذا يعني لكم يا شيخنا الجليل أن الدولة التي منحتكم جائزتها العالمية، هي ذاتها التي تمنعكم الآن من دخول أراضيها؟

- هي ظلمتني .. أنا والله ما تغيرت عما كنت عليه، مازلت أتبع الطريق نفسها وأدعو إلى المنهج ذاته، هم الذين تغيروا وخرجوا عن منهجهم،ولم يقفوا على صراط مستقيم.

الجائزة العالمية

.. وهل منعكم من دخول دولة كالإمارات يعني عدم أحقيتكم بجائزتها العالمية التي فزتم بها عام 2000 باعتباركم شخصية العام الإسلامية؟

- جائزة دبي ليست الجائزة العالمية الوحيدة التي حصلت عليها، بل هناك ما يزيد على عشر جوائز عالمية مختلفة، من مختلف بلاد العالم، ومنها جائزة الدولة التقديرية في قطر.

أما مسألة المنع فتلك قضية أخرى، لا أرى لها تعلقا بالجائزة، ومع ذلك يمكنك التوجه بهذا السؤال لجائزة دبي للقرآن الكريم.

أصحاب المبادئ

هل يضايقكم زيادة عدد الدول التي قررت منعكم من دخول أراضيها، بما في ذلك مسقط رأسكم مصر؟

- صاحب القضية لابد أن يدفع ضريبة انحيازه لمبادئه، ومسألة المنع من الدول لا مدلول لها. فالزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا المتوفى منذ أيام كان على قائمة الإرهاب الأميركية حتى سنوات قليلة، ومسألة وضعي على قوائم ترقب الوصول في مصر هي عبارة عن أخبار صحفية مختلقة لتخويفي.

بعيدا عن الخوض في هذا الملف.. كيف ترد على من يهاجمون قطر بسببكم؟

- هم وقفوا ضد قطر، لأنها تقف مع الحق، والعدل، وتؤيد الشعوب المطالبة بالحرية، ووقفتها لله فحسب، ولقد حاولوا أن يجروها في صفهم، ولكن أميرها وشعبها يقفان مع الحق وقد قلت لحكام الخليج: حرام عليكم أن تقفوا مع الظالمين ضد المظلومين، وحرام أن تساعدوا الحكام الظالمين بالمليارات ليقتلوا بها شعوبهم، ولم تستفد الشعوب منها دولارا واحدا.

أنا أقف مع الحق ضد الباطل، ومع العدالة الواضحة، وليس مع الظلم.

توجيهات قطرية

فضيلة الشيخ ما دمنا وصلنا إلى الداخل القطري نرصد أخباراً بين فترة وأخرى تنشرها صحف الخارج عن تعرضكم للتضييق والمنع من أداء رسالتكم الدعوية خلال إقامتكم في قطر، وأنكم تتلقون توجيهات قطرية بالكلام في موضوعات معينة والسكوت عن الكلام في موضوعات أخرى .. ما تعليقكم على ذلك؟

- لا صحة لمثل هذه الأخبار، وقد نفيتها مرارا، وينفيها الواقع المشاهد الذي أتكلم فيه - والحمد لله - بكل حرية فيما أشاء من موضوعات، ونحن في عالم صغير كقرية صغيرة، لا يخفى فيه شيء على الناس. وأنا أقول: والله ما قال لي مسؤول قطري في يوم من الأيام: لا تتكلم في كذا، أو تكلم في كذا.

الأجندة القطرية

ما حقيقة أنكم تعملون لصالح أجندة دول معينة (قطر مثلا)؟

- أنا أحمد الله عز وجل أن وفقني لأقف مع الحق الذي أعتقده بما أعلمه وأراه، وأثبت الناس على موقفهم من هذا الحق، ولا أعمل لأجندة دول ومصالحها، نشكر المحسن أيا كان هو، ونعارض المخطئ، وأعلن رأيي بمعزل عن سياسة قطر، أنا أستاذ متفرغ في الجامعة، ولم أشغل منصبا سياسيا في الدولة طوال حياتي، والاتحاد الذي أرأسه اتحاد أهلي شعبي عالمي، وليس تابعا لأي دولة من الدول، وإني لأشكر الله جل وعلا أني وجدت موقف قطر في القضايا الكبرى التي أعتمدها وأدعو إليها على ما أحب وأرضى.

نصرة الحق

.. ولكنْ المعارضون لمواقفكم يقولون إنكم تخلطون بين الفتوى الشرعية والآراء السياسية .. فما ردكم؟

- الإسلام كدين له طبيعة خاصة، وهي أنه نظام متكامل للإنسان والحياة، له في السياسة رأي، وفي الاقتصاد، وفي التربية، وفي الثقافة والاجتماع، كما قال تعالى «وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ» (النحل:89)، وأنا لا أتدخل في السياسة إلا بمقدار نصرة الحق على الباطل، والعدل على الظلم، هل رأيتني مثلا أدعو لانتخاب حزب بعينه في الانتخابات النيابية، هل قلت: انتخبوا الحرية والعدالة، أو الوسط، أو النور. أقول على المسلم أن يكون إيجابيا، وأن يجتهد في اختيار المرشح الأفضل، لكن حين تكون المنافسة بين الثورة والثورة المضادة فطبيعي أن أنحاز للثورة ضد أعدائها، وأنا كعالم مسلم لا يسعني ديانة أن أغلق عليَّ بابي، وأرى الظلم من حولي، وأنشغل أنا بقضايا تراثية في بطون الكتب، لا تنفع الآن صديقا، ولا تضر عدوا، فقد أخذ الله الميثاق على العلماء أن يبينوا للناس الحق ولا يكتموه، وإن أصابهم في ذلك ما أصابهم، كما قال تعالى «إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلا أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ» (البقرة:174).

التقارب المتباعد

ننتقل الى مسار آخر من الحوار.. شيخنا الجليل كنتم أول الداعين، والداعمين للتقارب بين المذهبين السُني والشيعي، وشاركتم في أولى جلسات الحوار بينهما.. فلماذا غيرتم موقفكم وتسببتم في حدوث فتنة بين أكبر مذهبين في العالم الاسلامي؟

- لقد حاولت في أول الأمر أن أقرّب بين المتباعدين، بين السُنة والشيعة الإمامية الإثنا عشرية، وحضرت عددا من المؤتمرات التي انعقدت بهدف التقارب وكان أولها في الرباط، ثم في سوريا، وفي البحرين، وزرت إيران خلال حكم الرئيس خاتمي، ورحب بي ترحيبا كبيرا، كما رحب بي علماء المذهب الشيعي، وكنت أقول لهم لكى يكون التقارب حقيقياً وقائما على حقائق لا مغالطات فلابد أن نزيل الأشياء التي تقف في طريق نجاح التقارب، وشرحت لعلماء الشيعة الأشياء المطلوبة للتقارب وفي مقدمتها عدم سب الصحابة والسيدة عائشة لأن ذلك مرفوض عند أهل السُنة، وطلبت منهم عدم السعي لنشر مذهب مخالف لمذهب بلد آخر، فلايجوز للسني أن ينشر مذهبه في بلد شيعي، كما لايجوز للشيعي أن ينشر مذهبه في بلد سُني، وقلت لهم مافائدة أن تدعو للمذهب الشيعي في بلد أغلبية سكانه من السُنة، وقد يستجيب لكم ألف أو ألفان ثم يعاديكم باقي مسلمي البلد، وقد حدث ذلك في بعض الدول الافريقية ومنها السودان، وقال لي الشيخ محمد علي التسخيري ممثل الشيعة في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ان كلامك عن الشروط المطلوبة للتقارب الشيعي - السُني صحيح، وأنا لا يمكن أن أسكت عن نشر التشيع في العالم الاسلامي. وأدعو إلى التقارب الذي لايكون على حساب أهل السنة، والشيعة لديهم أموال ويجندون رجالا لنشر مذهبهم، عكس السنة الذين يجهلون حقيقة المذهب الشيعي. وعندما وجد الشيعة موقفي المعارض لهم بدؤوا يهاجمونني في السر ثم العلن، وشنوا عليّ الغارة، وأنا لا يهمني هجومهم علي، يهمني أن أكون صاحب حق، وأدعو لنشر الحق، وأنا أؤيد التقريب بين المذاهب الاسلامية، وأرفض أن يكون التقريب على حساب وضد مصلحة أهل السُنة، وقد أرسلنا في اتحاد علماء المسلمين أربعين داعية لمختلف الدول الافريقية وجاؤوا بتقارير نشرناها في كتاب عن «التشيع في افريقيا». وسجلنا موقفنا الرافض للتشيع، وعندما استضافت قطر ملتقى للتقارب بين السنة والشيعة،أعلنت في الملتقى أنه إذا كان الهدف أن يحضن بعضنا بعضا ويُقَبِل بعضنا بعضا ونعمل ضد بعض في الخفاء فهذا ضد التقارب.

تورط «حزب الله»

بعد التباعد بين المذهبين الذي تعكسه أكثر من أزمة في المنطقة.. ما هو مصيرالتقارب السني - الشيعي؟، وهل وصل لطريق مسدود؟

- أهل السنة هم الغالبية العظمى من الأمة المسلمة، والشيعة هم فرقة من الفرق الإسلامية، منهم المعتدلون ومنهم الغلاة، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول «من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله، فلا تخفروا الله في ذمته» (رواه البخاري). وقد بذلنا جهدنا مخلصين في محاولة التقريب بين السنة والشيعة، ووضعنا شروطا معقولة حتى تنجح جهود التقريب، بعيدا عن المجاملات، لكن يبدو أنه كان لقادة إخواننا من الشيعة رأي آخر، فرأينا مشاكل في العراق، وفي أنحاء مختلفة من العالم، والآن في سوريا، التي تتولى الحرب فيها - مع القادة السوريين - إيران بكل قوتها، بسلاحها الذي تؤيد به السوريين المقاتلين، وبمالها الذي تجنيه من شيعة العالم، وبرجالها من الإيرانيين، ومن العراقيين، ومن اللبنانيين، ما يسمى «حزب الله»، هي تعتبر الدفاع عن بشار الأسد كالدفاع عن طهران، وتوقفنا عن محاولات التقريب هذه، حتى يقف قادة الشيعة مع أنفسهم وقفة للمحاسبة والمراجعة، وقبل هذه الوقفة تصبح جهود التقريب محاولات عبثية، ومجاملات إعلامية لا طائل من ورائها.

ماذا عن «حزب الله»، وهل مازلتم ترونه حزبا مقاوما أم حزبا شيطانيا معادياً للسنة؟

- أعلنت رأيي من قبل في «حزب الله»، وقفنا معه في حربه ضد إسرائيل وأيدناه رغم معارضة كثير من العلماء، ووقفنا ضده ويجب أن نقف ضده عندما يتورط في قتل إخواننا السوريين الذين خرجوا يطالبون بحريتهم ضد نظام مستبد مجرم لا يتورع عن قتل مئات الآلاف من السوريين ليبقى بشار الأسد حاكما.

كيف تنظرون إلى مواقف حسن نصر الله الأخيرة؟، وهل تؤيدون تسميته «حسن نصر اللات»؟

- أثبت حسن نصر الله بمواقفه الأخيرة أنه ينصر طائفته بالباطل، والجماهير المسلمة التي رفعت صوره في الحرب على لبنان هي التي أطلقت عليه هذا الاسم، وعلى «حزب الله» أن يراجع موقفه من الثورة السورية، ويعرف أنه يقف مع الظالم ضد المظلوم.

من وجهة نظركم من يتحمل مسؤولية التباعد بين المذهبين؟

- للأسف الشديد «حزب الله» وقف موقفا محاربا للشعب السوري السني لم نكن نتوقعه، وسبق أن دافعت عن «حزب الله» عندما حارب إسرائيل،رغم معارضة علماء السعودية لموقفي وقد رددت عليهم مدافعا عن الحزب، ولكن تغير موقفي من الحزب بعد أن تغيرت مواقفه فأصبح يؤيد إيران في كل ماتراه وتقوم به وتتخذه من مواقف، غيرت موقفي عندما أصبحت إيران المدافع الأول عن نظام بشار الأسد، وساندته بالمال والرجال والسلاح. وسار «حزب الله» على درب إيران في موقفها المساند للحكم الظالم في سوريا، وهل يسعني أن أترك الشعب السوري الذي يطالب بحريته وكرامته فريسة لحاكم ظالم تؤيده إيران ويدعمه «حزب الله»؟، أليس من حق الشعب السوري أن يقول لا للحاكم الظالم، ومن حقه أن يختار رئيسه الذي يحقق له الحرية؟

اغتيال البوطي

في إطار حديثنا عن الأزمة السورية يتهمك البعض بأن آراءكم وفتاواكم حرضت على قتل العلامة الشيخ رمضان البوطي..فما ردكم عليهم؟

- بالعكس أنا لم أفت بقتل الشيخ البوطي، وان كنت أختلف معه في آرائه، هو صديقي والتقينا في مؤتمرات اسلامية بالجزائر وغيرها وكنا على رأي واحد، في كثير من القضايا الفقهية والفكرية وخلافي معه كان بسبب تأييده لحكم بشار الأسد، وقد حاولت اقناعه بتغيير رأيه المؤيد لحكم طائفي ينتمي للمذهب النصيري، وكان يقول إن الأسد سُني وظل يدافع عنه حتى آخر يوم في حياته، وفي ظل دفاعه عن نظام يقتل شعبه كان لابد من وجود سوريين يختلفون معه، وكان خلافهم معه سببا في قتله، وإن كانت أصابع الاتهام تشير إلى أن النظام السوري هو من قام بتصفيته.

كيف ترى تنامي دور الجماعات المتطرفة مثل «داعش» و«النصرة» على الساحة السورية؟

- أنا لا أحبذ دور هذه الجماعات، ولا أؤيده، وقناعتي أنه يجب تمكين الجيش السوري الحر من السيطرة على الأراضي السورية، ودعمه بكافة الوسائل المتاحة، وقد أيدت الائتلاف السوري الذي يضم كافة التيارات والمذاهب السورية.

تراجع الوسطية

.. ولكن بعد تنامي دور «القاعدة» والتيار السلفي، والتنظيمات الأصولية المتطرفة على الساحة الإسلامية.. هل تلمسون تراجعاً لدور تيار الوسطية الذي تدعون إليه؟

- يريدون أن يتراجع دور الوسطية، لكن تيار الوسطية هو الغالب، وهو الباقي، ولا تعارض حقيقيا بين التيار السلفي الحقيقي وتيار الوسطية، فابن مسعود يقول عن الصحابة: من كان منكم متأسيا فليتأس بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؛ فإنهم كانوا أبرّ هذه الأمة قلوبا، وأعمقها علما، وأقلها تكلفا، وأقومها هديا، وأحسنها حالا، قوم اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم، فاعرفوا لهم فضلهم واتبعوهم في آثارهم؛ فإنهم كانوا على الهدى المستقيم. وهم أصل السلف، وفي الأسبوع قبل الماضي استقبلت في مقر الاتحاد العالمي بالدوحة وفدا من ماليزيا يمثل مركز الوسطية فيها، وقد اتفق مع (مركز القرضاوي للوسطية والتجديد) في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، على التعاون فيما بينهما. ومن قريب كان عندي مندوبون من (منتدى الوسطية) في الأردن، وكل يوم تزداد الوسطية ناسا جددا يؤمنون بها، يقوون القدماء، ويزيدونهم رصيدا وإيمانا. كما يزداد تيار الوسطية وضوحا ونضجا، بما يكتشف من آثار علمية، وما تقدم له من مجموعات بشرية.

القضية السورية

بعيداً عن الوسطية نعود مرة أخرى للخوض في ملفات القضية السورية، واسمحوا لي أن أسألكم سؤالا يتردد على شفاه الكثيرين.. لماذا انقلبتم على بشار الأسد بعد أن زرتموه في دمشق وأشدتم بمواقفه؟

- قلت لك من قبل: إننا نشيد بالمحسن، ونعارض المخطئ، أشدت ببشار، رحب بي في دمشق واستقبلني استقبالا أزاح عني كل الغشاوات التي كانت تحول بيني وبين دخول سوريا، وفتح لي باب الحديث في الجامعات والجوامع والتلفاز وغيرها. وكذلك عندما قابلناه إبان الحرب على غزة التي قتلت إسرائيل فيها الفلسطينيين الأبرياء، واستقبلنا الرجل وقال كلاما قويا، فأشدنا به. وحين شبت الثورة السورية نصحناه برفق في البداية، وطلبت منه الاستجابة لمطالب شعبه، ولكن هل تتوقع مني أن أؤيده في قتل السوريين الأبرياء لمجرد أني أثنيت عليه من قبل؟!!.

عموما ألا يوجد في سوريا رجل وطني واحد محايد غير بشار، يتولى فترة انتقالية يشارك فيها الجميع، وينتقل البلد فيها من حكم الفرد إلى الحرية والديمقراطية؟ إن هذا لشيء عجاب.

وهل ينطبق موقفكم أو فتواكم من إباحة قتل القذافي على كل حاكم يقتل شعبه؟

- لكل موقف حكمه، والقذافي حينها ارتكب من الموبقات في حق شعبه ما يندى له الجبين، وسلط المليشيات على المواطنين الأبرياء، قلنا: فتوى تبيح دمه لكل الفئات، وهذه حادثة عين لا يقاس عليها، والأصل أن يقدم المجرم لمحاكمة عادلة ناجزة يلقى فيها جزاء ما اقترفت يداه، والجرائم لا تموت، وبشار يقتل شعبه يومياً، ومن واجبه أن يتوقع ضربة من يمين، أو رمية من شمال ممن قُتل أبناؤهم أو آباؤهم أو إخوانهم، وهذه لا تحتاج إلى فتوى، وكذلك سيحاسب عاجلاً أو آجلاً، والسيسي سيحاكمه الشعب المصري، وإنا لمنتظرون.

الربيع العربي

كنتم أحد المنظرين لثورات الربيع العربي..فهل تعتقدون أنه تم إجهاض هذا الربيع، ليصبح خريفا قبل الأوان؟

- هم يريدون إجهاض الربيع العربي في إجهاض مصر، لأنها القائدة والرائدة، ولذا يعمدون إلى ضرب ثورتها، لتضرب كل الثورات الأخرى، والشعب المصري البطل سيبطل كيدهم، ويفل حدهم. وقد أثبت هذا الشعب الكريم أصالة معدنه، وصبر على ملاقاة الجيش والشرطة والبلطجية، وقدم من قدم من الشهداء والمصابين والمسجونين والمصادرين، وهو مصرٌّ على أن يكون مع الحق ضد الباطل، «فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ» (آل عمران:146).

حراك البحرين

باعتباركم من أكبر الداعمين للربيع العربي.. كيف تنظرون للحراك في البحرين؟،وهل تؤيدونه أم تعارضونه؟

- أنا لا أؤيد الحراك الطائفي الذي تقوم به جماعة تنتمي لمذهب أوحزب، وإنما أؤيد الحراك الشعبي الذي يقوم به الشعب بكل طوائفه، ورأيي أن الشيعة مثل السُنة،ولا أستطيع أن أقف مع الشيعة ضد السنة، ولا مع طائفة ضد أخرى، وأرى ان الجميع يجب أن يكون لهم موقف واحد يبحثون مستقبل بلدهم، ويسعون للحرية لكل الناس ولكل الطوائف لا لطائفة معينة.

زيارة القدس

نستأذنكم الآن يا فضيلة الشيخ أن نطير معكم عبر صفحات الوطن إلى القدس، التي أفتيتم بتحريم زيارة المسلمين لها.. لماذا لاتعتبرون أن هذه الزيارات تمثل حالة من التواصل السياسي الداعم للمرابطين هناك، الذين يحملون على عاتقهم بمفردهم التصدي لعمليات تهويدها؟

- معارضتي لزيارة المسلمين من خارج فلسطين للقدس رأي قديم مازلت متمسكا به، وهو ليس رأيي وحدي وإنما هو رأي كثير من العلماء من بينهم علماء فلسطين، واتفقنا على أنه لايجوز لإسرائيل أن تعبث بالمسجد الأقصى، وتتحكم في دخول المسلمين إليه، وهي تحاول جاهدة لهدم المسجد الأقصى وتقسيمه كما فعلت في الحرم الابراهيمي، وتريد أن تضحك علينا بالسماح بزيارة القدس، وإذا كانت إسرائيل تحارب أهل القدس وتمنع الفلسطيينيين من الصلاة في الاقصى وزيارته، فكيف نساعدها على تحسين صورتها بمنح المسلمين من خارج فلسطين تأشيرات لزيارة الأقصى، ونريد أن نؤكد على أن المسلمين في داخل فلسطين وخارجها ممنوعون من زيارة الأقصى، وإسرائيل تريد ان تتخذ من زيارة المسلمين غير الفلسطينيين للقدس دعاية لها، وأنا لا أحب لمسلم أن يأخذ تأشيرة سيئة من إسرائيل لزيارة المسجد الأقصى، ونحن نحرم على أنفسنا زيارة القدس تضامنا مع اخواننا الفلسطينيين الممنوعين من زيارته والصلاة فيه، وفي الوقت نفسه نطالب الفلسطينيين في داخل الاراضي المحتلة وخارجها ان يزوروا الاقصى ويصلوا فيه ويعمروه ويرابطوا فيه لمنع إسرائيل من الاستيلاء عليه.

ولكن ألا تساهم فتاواكم بمنع المسلمين من خارج فلسطين من زيارة المسجد الأقصى، في تهويده وتمكين إسرائيل من السيطرة عليه وتنفيذ مشاريعها في إطار مخططاتها الاستيطانية؟

- لا لن يساهم ذلك في تهويده. وهل زيارة مسلم غير فلسطيني للقدس ستمنع إسرائيل من تهويدها، وفي المقابل ندعو لدعم ومساعدة ومناصرة أهل القدس ليصمدوا في مواجهة المحتل الغاصب، وندعو لمناصرة المسجد الأقصى الذي يتعرض لاعتداءات يهودية كل يوم، كما ندعو لمناصرة البدو الفلسطينيين الذين يتعرضون للتهجير والطرد في صحراء النقب.

المخططات الإسرائيلية

يتعرض المسجد الأقصى الآن لمرحلة فاصلة في تاريخه، وبات مهددا إما بالهدم أو التقسيم، ماهي رؤيتكم لمواجهة المخططات الإسرائيلية تجاه أولى القبلتين؟

- قضية فلسطين هي القضية المحورية الأولى للعرب والمسلمين، وإسرائيل تستغل انشغال العرب بقضاياهم الداخلية لتمرر مخططاتها الخبيثة، ونحن نوازن بين هذه القضايا، وننبه لها دائما، ونعمل مع غيرنا لمقاومة ما تقوم به إسرائيل، التي تريد أن تبتلع المسجد الأقصى لحساب إسرائيل، وأن تقسم المسجد الأقصى بينها وبين المسلمين، كما قسمت المسجد الإبراهيمي. ويأبى الله ذلك والمؤمنون والفلسطينيون، وأحرار العالم، وسيظل هذا المسجد هو مهوى أفئدة المسلمين في العالم، وهو الذي يجمعهم جميعا.

رغم أنكم تدافعون عن الوسطية، إلا أن بعضهم ينتقدكم بأنكم منحازون لطرف فلسطيني ضد آخر فما تعليقكم؟

- لست منحازا لطرف ضد طرف،فكلهم إخواني وأبنائي وأحفادي. وندعو دائما للمصالحة بين كل الفلسطينيين، والأمور الهامشية لا تؤثر على هذا الهدف الأصيل. وإنما نقف ضد من يعمل على تفرقة الصف، وتأييد العنف. «ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون».

الخيانة العظمى

كيف تردون على بعض الجهات المصرية التي تتهمكم بالخيانة العظمى والتخابر مع حماس، ووضعكم على قوائم المطلوبين قضائيا؟

-هذه اتهامات مضحكة، خيانة من، وتخابر مع من، ومن أجل ماذا؟ كيف يتهم العملاء العلماء؟، وهذه تهم لا تقال إلا في إسرائيل. اكتشف الانقلابيون أن يوسف القرضاوي وهو في الثامنة والثمانين من العمر خائن ويتخابر مع حماس!! أنا لا أقضي في مصر إلا شهرين في السنة، بين بيتي في القاهرة وفي الإسكندرية، ولم أزر غزة إلا في السنة الماضية، فكيف أتخابر مع حماس؟ وكيف أتخابر مع حماس وأنا أتعامل جهارا نهارا، كل شيء بيني وبينهم مكشوف، ليس هناك شيء خاف حتى نتخابر فيه، ولكن إذا كان رئيس الجمهورية الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي متهما بالتخابر مع حماس، فلم لا يتهم يوسف القرضاوي بمثل تلك التهمة؟!

الاتحاد العالمي

بعيداً عن الاتهامات نسمع الكثير من الإشاعات التي تتردد في الخارج بين فترة وأخرى عن استقالتكم أيضاً من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.. فما حقيقة هذه الاشاعات؟، ومن الذي سيخلفكم في الرئاسة؟

- لا صحة لما تردد عن استقالتي من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والبعض خلط - بسوء نية أو بحسن نية لا أدري - بين هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف التي استقلت منها، اعتراضا على موقف شيخ الأزهر من الانقلاب، وبين الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأي موقف أتخذه أعلنه في وسائل الإعلام، والأمر لا يحتاج إلى إشاعات، ولعل المعارك الكثيرة التي أخوضها شخصيا، ويتبناها الاتحاد، هي التي خلقت لنا عداوات كثيرة، فأنصار النظم البائدة في بلاد الربيع العربي، يعتبرون القرضاوي خصما لهم، ومن ثم لا يتورعون عن فعل أي شيء للنيل منه، وأبسط هذه الأمور اختلاق الاشاعات في حق القرضاوي.

هل أزعجكم منع أكثر من ثلثي أعضاء مجلس أمناء الاتحاد من حضور الاجتماع الأخير؟

- هذا الكلام غير صحيح، فمجلس الأمناء انعقد بأكثر من ثلثي أعضائه، ولم يتم منع أي عضو من الأعضاء، إلا من حالت ظروفه الشخصية، أو ظروف بلده من الحضور، كحال إخواننا في مصر، فبعضهم معتقل، وبعضهم ممنوع من السفر، وبعضهم مطارد. وعلى كل حال فمجلس الأمناء مشكل من دول العالم كلها، ولا تبلغ النسبة التي لم تتمكن من الحضور بأي حال الثلث، وليسوا كلهم من مصر.

بصراحة، بل بمنتهى الوضوح والصراحة.. ألا تعتقدون أن نائبكم الشيخ عبد الله بن بيه استقال من منصبه احتجاجا على انحراف «الاتحاد العالمي»، عن اهدافه ومساره، بعدما صار طرفا تحريضيا في كثير من الأزمات؟

- الشيخ عبد الله بن بيه عالم جليل، وأخ كريم كبير، وهو صديق حميم لي منذ زمن طويل، ولهذه الصداقة لم يتقدم لي بالاستقالة، وأنا الرئيس، ولكن تقدم للأمين العام د. القره داغي، والشيخ ابن بية مقدر ومحترم سواء كان داخل الاتحاد، أو استقال منه، وقد نشر الرجل استقالته في وسائل الإعلام، وذكر أسبابه، ويمكن توجيه السؤال له.

فشل الإسلاميين

بل أريد توجيه هذا السؤال اللاحق لكم باعتباركم رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وسبق لكم الفوز بجائزة شخصية العام الإسلامية قبل أكثر من عقد من الزمن.. ما أسباب فشل الإسلاميين في تونس وليبيا، وغيرهما؟

- الإسلاميون لم يفشلوا في تونس ولا ليبيا، ولا حتى في مصر، إنهم - كما يرى أهل البصيرة - يحققون نجاحات متفاوتة، ولا يتصور أن تعالج مشكلات عقود في سنة واحدة لم تجد تعاونا كافيا، الأمر يحتاج لبعض الوقت، وتعاون من الأحزاب والتيارات المختلفة، لأن نجاح من هم في الحكم الآن ليس نجاحا للإسلاميين، بقدر ما هو نجاح للثورة ضد الثورة المضادة، التي تريد إعادة عقارب الساعة للوراء، وتستعين بأهل المال المفسدين، وبجماعة مبارك، وبالبلطجية المجرمين على الشعب المصري الشريف، الذي يسمن هؤلاء وهو مهزول.

خادم الأمة

شيخنا الجليل إمام الأمة .. أصل معكم الآن إلى محطة سؤالي الأخير الذي أطرحه عليكم انطلاقاً من خلو منصب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بعد اعتقال وسجن محمد بديع، فهل تقبلون تولي هذا المنصب في حال ما عرضه إخوانكم عليكم؟

- لقد استعفيت من جماعة الإخوان المسلمين من عقود، لأكون خادما للأمة كلها، وقد عرض علي هذا المنصب من قبل عدة مرات، بعد الأستاذ الهضيبي، وبعد الأستاذ التلمساني، ومن الأستاذ مأمون الهضيبي في عهد ولايته، ولكني اعتذرت، وفي رجال الإخوان من يقوم بهذه المهمة خير قيام، أفضل مني.

شكرا شيخنا الجليل على سعة صدركم وإجاباتكم على أسئلتي رغم مافيها من استفزاز صحفي، وأشكركم على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، كما أشكركم على أن أعطيتموني الفرصة لإجراء حوار صحفي غير مسبوق معكم في هذه المرحلة الدقيقة، والتي تمر بها أمتنا الإسلامية، لأطرح عليكم ما يشغل اهتمامات المواطن العربي، المسلم وغيره.

- الشيخ القرضاوي: أنا شاكر لك يا أخ أحمد علي، وأسأل الله تعالى أن يوفقك، ويجعلك من أقلام الحق، الذين ينصرونه، ويساندون العدل ضد الباطل والشر، ويسعون للخير، فليس هناك أفضل للإنسان من أن يكون ناصرا للحق، مقاوما للباطل، «والله يحق الحق بكلماته ولو كره المجرمون»، وشكر الله لك وجزاك خيرا.




تم النشر في: 23 Dec 2013
 
  « 29 Apr 2016: حوار الخليج والمحيط على شواطئ الدوحة
ملك المغرب .. أهــــلا وســــهلا

  « 28 Mar 2016: د. حمد الكواري .. الطريق إلى «اليونسكو»
  « 24 Mar 2016: الدوحة وأبوظبي ..خصوصية زيارة الأمير وخصائصها
  « 28 Feb 2016: حتى لا نهدم «هيكل المصداقية»
  « 10 Feb 2016: الأهلي هزم الزمالك .. في مباراة «حمرا يا قوطة»
  « 02 Feb 2016: خدمة المواطنين أولاً .. صيانة معيشتهم دائماً
  « 31 Jan 2016: قصة مباراة «دراماتيكية» لم تروِها «شهرزاد»
  « 24 Jan 2016: مباحثات قطرية مع «سيد الكرملين»
  « 20 Jan 2016: مباراة برائحة «الياسمين الدمشقي» .. و«المشموم القطري»
  « 10 Jan 2016: نقاط على حروف الأزمة مع إيران
  « 21 Dec 2015: صورتان تشهدان على «المشهد القطري»
  « 01 Dec 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري حول متغيرات المسار العسكري.. ومستجدات الإطار السياسي للحل في سوريا
  « 29 Jun 2015: أمسية ثقافية في «قصر الوجبة»
  « 12 May 2015: عندما «يخربط» الدشتي .. ويخلط بين خيطان وإيران !
  « 11 May 2015: الإنجاز الرياضي له عنوان .. اسمه «الشيخ جوعان»
  « 02 May 2015: بروز حقبة جديدة في المنطقة عمادها القيادات الشابة
  « 23 Feb 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بين نيران الأزمة السورية وثلوج الأجواء التركية
  « 22 Jan 2015: تمام سلام: تصريحات «نصر الله» ضد البحرين لا تمثلنا
  « 27 Nov 2014: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بعد ساعات من إلغاء قرارات اسطنبول
  « 20 Nov 2014: تعادلنا في مباراة «البطولة الخاصة».. وتأهلنا
  « 17 Nov 2014: «المحبة ولا شيء» .. بيننا وبين اليمن
  « 14 Nov 2014: العنابي والأخضر.. تعادلا وكلاهما انتصر
  « 09 Nov 2014: عن «قابوس».. وسلطنة عمان
  « 26 Oct 2014: مهدي جمعة: ليسمعني الجميع.. لن أقبل تكليفي برئاسة الحكومة مرة أخرى
  « 11 Sep 2014: «صباح مشرق» على الإنسانية
  « 01 Sep 2014: أيام في «بلد الأصالة» .. صلالة
  « 30 Jul 2014: درس يدحض «اللامنطق» بعيدا عن الدس
  « 25 Jul 2014: «3» أهداف قطرية خلال زيارة بلاتر
  « 22 Jul 2014: فجور في الخصومة ضد قطر
  « 20 Jul 2014: عدوان غزة .. معاناة شعب .. ومأساة قضية
  « 17 Jul 2014: اعتقال الحمادي والملا.. قضيتنا جميعاً
  « 02 Jul 2014: الجزائر أبدعت .. وأمتعت .. وودعت
  « 28 Jun 2014: الجزائر تتأهل.. فاشهدوا».. وأنشدوا
  « 24 Jun 2014: تأملات كروية .. في المسألة «المونديالية»
  « 18 Jun 2014: عفواً «مستر برزدنت» .. «مونديال 2022» سينظم في قطر
  « 12 May 2014: «المدينة التعليمية» .. رهان على المستقبل
  « 21 Mar 2014: مقالات التضليل والتطبيل .. «الحكواتي» نموذجاً
  « 19 Mar 2014: لا يمكن أن نصدّق «خازناً» أساء إلى «الخلفاء الراشدين»
الحقيقة بعيداً عن «آذان» جهاد

  « 14 Mar 2014: «الشوط الخامس» مع «الكاذب العيّار»
  « 13 Mar 2014: وقفة أخرى مع «عميل» الصحافة الكويتية!
  « 12 Mar 2014: وقفة أخرى مع «الكاتب» الكاذب
  « 11 Mar 2014: «الجار» .. المجرور .. المأجور..!
  « 09 Mar 2014: سنبقى أشقاء.. رغم سحب السفراء
  « 26 Feb 2014: أحمد علي يحاور رئيس وزراء الأردن حول القضايا الضاغطة على الأردنيين
  « 25 Feb 2014: «6» أيام في فلسطين .. أعادتني إلى الوراء مئات السنين .. عايشت خلالها واقعها الحزين
كنت في رحاب «المسجد الأقصى»

  « 19 Feb 2014: أحمد علي يحاور الرئيس عباس في «رام الله» حول «خطة كيري» والتطورات الفلسطينية
  « 02 Feb 2014: أحمد علي يحاور الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية حول القضايا المصيرية
  « 19 Jan 2014: أحمد علي يحاور الراعي الأقوى لجلسات«الحوار الوطني»حول مستجدات الأزمة التونسية
  « 14 Jan 2014: أحمد علي يواجه رئيس حركة «النهضة» في «حوار ناهض» حول قضايا الثورة التونسية
  « 07 Jan 2014: أحمد علي يحاور رئيس الحكومة العراقية الأسبق حول قضايا العراق وأزمة الأنبار
  « 22 Dec 2013: القرضاوي: لم أكن يوماً ضد مصر .. ولن أكون
  « 15 Dec 2013: أسعد مصطفى: لست محبطا.. وثورتنا ستنتصر
  « 08 Dec 2013: طعمة: وعود دولية بعدم إعطاء بشار دورا في المرحلة الانتقالية
  « 07 Nov 2013: السبسي: «الترويكا» سارت في الاتجاه المعاكس .. فتعطل الحوار
  « 05 Nov 2013: تعقيب على مداخلة «دخيلة» في «وطني الحبيب»
  « 03 Nov 2013: أحمد علي يدخل «قصر قرطاج»..ويحاور الرئيس التونسي حول تطورات الأزمة السياسية
المرزوقي: لست منزوع الصلاحيات .. وعندي تُتخذ أهم القرارات

  « 09 Oct 2013: حــوار مــع أمـيـــر «محـــاور» »
خليفة بن سلمان .. أجاد الحديث فصنع الحدث

  « 06 Oct 2013: الأمير خليفة بن سلمان : لا نشهد توتراً طائفياً بل مؤامرة إرهابية
  « 07 Aug 2013: الدبلوماسية القطرية الفاعلة.. والأزمة المصرية المتفاعلة
  « 04 Aug 2013: دلالات «قمة مكة» الرمضانية
  « 01 Aug 2013: الكويتيون يقاطعون «المقاطعة».. ويتفاعلون مع «الصوت الواحد»
«الساقط الأكبر» في الانتخابات الكويتية

  « 21 Jul 2013: «الشهد والدموع».. في الأزمة المصرية
  « 14 Jul 2013: حتى لا تنزلق «أقدام مصر» في «ترعة الدم»
المصلحة المصرية في المصالحة الوطنية

  « 30 Jun 2013: رسالة إلى «الأمير حمد» صانع المجد
  « 27 Jun 2013: هكذا تكلم أميرنا تميم
  « 26 Jun 2013: الاحتفال بـ «تميم» أميراً لقطر .. احتفاء بإنجازات «حمد»
قراءة في الحدث .. وحديث في مسيرة التحديث

  « 17 Jun 2013: المطلوب من «روحاني» عربياً وإقليمياً
  « 10 Jun 2013: رسالة مفتوحة إلى «حسن نصر الله»
  « 18 Mar 2013: الديب: أنت رجل «مفتري».. مبارك قام بإصلاحات كثيرة وكبيرة
  « 17 Mar 2013: محمد إبراهيم: أشعر بالدهشة من الزج باسم قطر في قضية تخص الآثار الفرعونية
  « 03 Mar 2013: تهنئة مليونية بليونيـة تريليــونـيـة إلى «الآغــا»!
  « 28 Feb 2013: ملاحظات مهنية وموضوعية حول جوائز «دورة الخليج» المخصصة للتغطيات الصحفية
جوائز بلا مقياس وليس لها أساس توزعها «الدوري والكاس»

  « 24 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «المكتب السياسي» في «الجماعة الإسلامية» التي اغتالت السادات ..
في لقاء أجاب خلاله عن جميع التساؤلات

  « 23 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «الوفد» حول القضايا المصيرية التي تشغل بال «الأمة المصرية»
  « 22 Jan 2013: أحمد علي يحاور مؤسس «التيار الشعبي» حول القضايا الجدلية في المرحلة الثورية
  « 21 Jan 2013: أحمد علي يحاور المتحدث باسم « الإخوان » .. حول القضايا الملتهبة المرتبطة بـ «الجماعة» داخلياً وخارجيا
  « 20 Jan 2013: أحمد علي يحاور مرشح الانتخابات الرئاسية المصرية السابق حول «الثورة» .. ما قبلها وما بعدها
  « 16 Jan 2013: أحمد علي يحاور الأمين العام لجامعة الدول العربية حول القضايا الضاغطة على العرب
  « 18 Dec 2012: يـــوم قطـــر .. يومنـا جــميعاً
  « 16 Dec 2012: «لن نسمح لك».. يا «أمين الأولمبية»
  « 06 Dec 2012: أحمد علي «يستجوب» زعيم الاستجوابات في «مجلس الأمة» الكويتي
الـبـراك : لـو عـاد بـي الـزمـن للـوراء سأقول مرة أخرى للأمير «لن نسمح لك»!

  « 04 Dec 2012: أحمد علي يحاور وزير الإعلام الكويتي في «حراك صحفي» حول الحراك السياسي
محمد الصباح: يؤلمني تدني لغة الحوار السياسي في الكويت خلال الفترة الماضية

  « 01 Dec 2012: كلمة صدق
الــكــويتـيون يـنـتـخـبـون الــيــوم ممثليهم في قاعة «عبدالله السالم»

  « 29 Nov 2012: انتخابات «منزوعة الدسم».. لمجلس «صحي» لا يسبب ارتفاع «ضغط الدم» !
«الأمة الكويتية».. موعد مع «عرس الديمقراطية»

  « 26 Nov 2012: «إعلان مرسي» يعزز سلطاته فوق الكرسي
الديمقراطية المصرية .. هل تنزلق في «ترعة» الدكتاتورية وتصاب بـ «البلهارسيا» ؟!

  « 22 Nov 2012: تأملات في تصريحات د.نجيب النعيمي
  « 15 Nov 2012: في مباراة حلق في اجوائها «طير الوروار» مبشرا قطر بالانتصار
العنابي يهزم اللبناني.. ويصدح جمهور «الشحرورة»!
منتخبنا يحرم ضيفه من رصة «الدبكة».. ويجبره على أداء «العرضة»

  « 14 Nov 2012: 14-11-2012 «بوعلام» نجم لا يكل ولا يمل .. وأداؤه «زي الفل»
العربي يهزم السد .. في مباراة أحلى من «لهطة القشطة»

  « 04 Nov 2012: صالحي: نحترم سيادة البحرين .. ولا شأن لنا بنظام الحكم في المملكة
  « 03 Nov 2012: 03-11-2012 لو كنت مكان «المعلم شحاتة» لنزلت الملعب لتفعيل الهجوم العرباوي !
وجهة نظر «مصرية» في مباراة العربي والسيلية
أداء «باري» مثل محرك «توك توك» يسير ببطءفي شوارع «شبرا» !

  « 29 Oct 2012: ديمقراطيتكم .. «ما نبيها ..» .. «ما نبيها ..»!
  « 25 Oct 2012: 25-10-2012
أحرج «العاجزين» .. وقدم درساً لكل «المناضلين» عن كيفية كسر الحصار
زيارة غزة .. رؤية واقعية لمبادرة الأمير التاريخية

  « 24 Oct 2012: 24-10-2012
الديمقراطية على الطريقة الكويتية .. «وين كانت .. شلون صارت؟!»
حفظ الله الكويت من «درب الزلق»

  « 22 Oct 2012: 22-10-2012
بعد هزيمة «فرقة المعلم» أمام فريق «قطر» في بطولة الدوري
الكرة العرباوية «متعودة» .. فلا تحزن يا «شحاتة»!

  « 17 Oct 2012: 17-10-2012
أحفاد «تيمور لنك» يعبرون «طريق الحرير» ... ويتجاوزون عقبة مضيفهم العنابي
حتى نفوز يجب أن نعرف لماذا نخسر؟

  « 20 Jun 2012: 20-6-2012
الإعلان الدستوري «المكبل» ينزع صلاحيات رئيس مصر المقبل
«ثرثرة فــوق النيل»

  « 13 Jun 2012: 13-6-2012
في مباراة «المفاوضات الصعبة» مع منتخب إيران
العنابي يعطل «البرنامج الكروي» الإيراني

  « 04 Jun 2012: حوار كروي لبناني ــ قطري في ضيافة الرئيس «كميل شمعون»
قطر تهزم لبنان بهدف «سوريا»

  « 12 Apr 2012: مصر تحتاج إلى رئيس يلتف حوله المصريون .. لا يلف ويدور حول نفسه!
ما ينبغي قوله عن «الانتخابات المصرية»

  « 05 Apr 2012: «التدخل الأجنبي» .. المالكي نموذجاً ومنتوجاً رديئاً
لو كان الحجاج بن يوسف الثقفي حياً (660 ــ 714م) لكان رأس «نوري المالكي» واحداً من «الرؤوس التي أينعت وحان قطافها» على يده في العراق!

  « 25 Mar 2012: في عالم الاحتراف .. لا يمكن بدون «المال» أن ينجح «عبدالله المال» في تحقيق «الآمال العرباوية»
العربي.. «إنت مو إنت.. وإنت خسران!»

  « 14 Mar 2012: أحمــــد علـــــي يحــاور «البطريـــرك المارونــي» حول تداعيــات الربيع العربــــي وســـــــــط الأجــــــــواء الصاخبــــة والمواقـــف الغاضبـــة
  « 15 Dec 2011: تأملات في مباراة «الزعيم الآسيوي» و«العملاق العالمي»
  « 12 Dec 2011: لا أريد تكريم لجنة الإعلام.. وأهدي «الوسام» لأستاذي الراحل «شاهين»
  « 08 Nov 2011: «الزعيم» حول «تشونبوك» إلى «سنبوك» قاده «نواخذة قطر» إلى مرافئ الدوحة
السد يعيد بطولات «القعقاع».. وقصائد «بن الفجاءة»

  « 05 Nov 2011: لهذه الأسباب «الجمهور يريد إسقاط الاتحاد الآسيوي»!
السد يجّسد «الربيع الكروي» في مباراته مع «تشونبوك» الكوري

  « 02 Nov 2011: لا نريد في «المجلس» حرية سمكة القرش عندما تلتهم فريستها
حمد بن سحيم .. عطاء بكل سخاء بعيداً عن الأضواء

  « 22 Oct 2011: لم ينجح سوى في إنتاج المؤامرات.. وصناعة الصراعات.. وتمويل الاضطرابات
موت الطاغية دفاعا عن «جنون العظمة»

  « 20 Oct 2011: فوز كروي بأسلوب "تكنولوجي"
السد «جلاكسي» يعيد برمجة «سامسونج» الكوري!

  « 08 Sep 2011: «ربيعنا» يُوزِّع الثروات.. و«ربيعهم» يُفجِّر الثورات
حديث عن الزيادات.. بلا مزايدات

  « 28 Aug 2011: 28-8-2011
أحمد علي يحاور الرئيس أبو مازن في مواجهة بين «ثورة الأسئلة» و«فورة الأجوبة»

  « 18 Aug 2011: 18-8-2011
من دواعي الأسف أن«الجزيرة» صارت هي الأساس والمقياس للعلاقات القطرية ـ البحرينية
«صراخ في البحرين».. إلى متى.. وإلى أين؟

  « 01 Jun 2011: حديث يكشف «الإفك».. ويطرد الشك في نزاهة رئيس الاتحاد الآسيوي
قيمة وقامة «بن همام».. أكبر من مؤامرة «بلاتر»

  « 15 May 2011: حتى لا يشكل انضمام «المملكتين» عبئا على كاهل «الخليجيين»
«مجلس التعاون» .. والعضوية الموسعة بين «الكوفية» الأردنية و«التكشيطة» المغربية

  « 04 May 2011: 4-5-2011
مصر وقطر.. علاقات بين السحاب والمطر
الأمــير فـي «الـقــاهـــرة الجــديــدة» ..الزيارة الأخوية ومكاسبها العديدة

  « 02 May 2011: 2-05-2011
حتى لا تنقطع «الشعرة» بينك وبين شعبك
من معاوية إلى بشار الأسد

  « 14 Apr 2011: 14-04-2011
القمة القطرية ــ الأميركية .. لقاء ترقبه الدوحة وواشنطن
«قـمـةالـزعـيمـين الكبـيريـن» أميرنا حمد .. ورئيسهم أوباما

  « 11 Apr 2011: 11-04-2011
لماذا لم يعتبر «علي صالح» الدعم القطري للوحدة اليمنية تدخلاً في شؤون بلاده؟
قطر واليمن .. بين «الحكمة اليمانية» .. و«الحنكة القطرية»

  « 10 Apr 2011: 10-04-2011
«الأمين العام» ليس حكراً على أحد .. وينبغي «تدوير» المنصب العربي
ترشيح «عبدالرحمن العطية» لإصــلاح «الجامعـــة العربيــة»

  « 03 Apr 2011: 3-4-2011
الأكبر بأرقامها .. والأكثر بمشاريعها.. والأوفر بسيولتها
«الموازنة التاريخية» .. حديث عن حدث

  « 17 Mar 2011: 17-3-2011
«الحوار البحريني» .. أولاً وثانياً وثالثاً .. ودائماً
أمن البحرين .. الأزمة والحل .. رؤية عقلانية

  « 14 Mar 2011: 14-3-2011
في وداع الشهيد المصور علي حسن الجابر
مع «الجزيرة» في مصابها الجلل

  « 24 Feb 2011: 24-2-2011
تحية من «شيخ المجاهدين» إلى «أمير الحرية» تقديراً لمواقفه الأخوية
رسالة من عمر المختار إلى «مدمر ليبيا»

  « 13 Feb 2011: 13-2-2011
تأملات في «الليلة الكبيرة» التي عاشها المصريون بعد إسقاط النظام
رسالة من «الملك فاروق» إلى مبارك

  « 12 Feb 2011: 12-2-2011
ورد «الثورة» يتفتح في «جناين» مصر
«زغرودة» قطرية.. احتفالا بانتصار «الثورة المصرية»

  « 10 Feb 2011: 10-2-2011
«العادلي» لعب دوراً شيطانياً لإجهاض «الثورة المصرية»
«زعيم عصابة» بدرجة وزير داخلية!

  « 08 Feb 2011: 8-2-2011
يشعر بالسعادة لظهور تباشير «الفجر الجديد» في بلاده
أحلام «شاب مصري» لم يحققها «مبارك»

  « 06 Feb 2011: 6-2-2011
إقصاء «جمال» و«صفوت» .. حبة «إسبرين» لا تعالج «صداع الملايين»!
حقائق من رحم «الثورة المصرية»

  « 04 Feb 2011: 4-2-2011
«صراع في النيل» .. و«رئيس وزراء مبارك» آخر من يعلم!
«شفيق .. ياراااااااااااااااجل!»

  « 03 Feb 2011: 3-2-2011 جيل مصر «الإلكتروني» ينتصر على جيلها «الفرعوني»
رسالة من عمرو بن العاص إلى «الرئيس» مبارك

  « 31 Jan 2011: 31-1-2011
أحمد علي يحاور«وليد بك»زعيم الطائفة الدرزية حول أسباب تغيير مواقفه السياسية
جنبلاط:ربما يقصدني الحريري في تصريحاته عن الخيانة

  « 24 Jan 2011: 24-1-2011
أحلامنا كانت تعانق القمر .. وفشلنا في الوصول حتى إلى سواحل قطر!
عفواً «ميتسو» .. الرقص مع الذئاب يحتاج إلى مخالب وأنياب

  « 23 Jan 2011: 23-1-2011
الأستراليون يعبرون «الشط» العراقي.. دون أن يتبللوا بمياه «الرافدين»
الكوري نجح في «تفتيش» الإيراني.. وكشف «برنامجه» الكروي

  « 22 Jan 2011: 22-1-2011
نعض أصابع الندم..ونشعر بالألم..لضياع ذلك الحلم..ولم يبق سوى الضيافة والكرم
شمس اليابان تشرق على الدوحة .. في مساء كروي

  « 18 Jan 2011: 18-1-2011
ليتهم يتعلمون .. ليتهم يتعظون
دروس من سقوط النظام التونسي الفاسد .. ورئيسه «الـشارد»

  « 17 Jan 2011: «عاصفة الصحراء» القطرية تقتلع الدفاعات الكويتية
  « 14 Jan 2011: 14-1-2011
كرات «الأخضر» باتجاه طريق «سلوى» .. وكأنه يمهد للعودة عبر الطريق البري!
«العدنانيون» يعيدون إحياء حضارة «البتراء» .. الكروية!

  « 13 Jan 2011: 13-1-2011
نجحنا في اجتياز الاختبار الصعب .. وبقي الأصعب
.. ويبقى نجاح العنابي في «استجواب» الكويتي لتسعد «الأمة»

  « 11 Jan 2011: 11-1-2011
«الأخضر»اعتمد على تاريخه العريض .. وخذله أداؤه المريض
سوريا والسعودية .. مباراة تحمل الكثير من المعاني مثل قصائد نزار قباني

  « 09 Jan 2011: 9-1-2011
كيف وضع زعيمنا حمد وطنه قطر على قمة المجد؟
حوار «الزعيم» و«الشيبة».. بعيدا عن «البروتوكول» و الهيبة

  « 28 Dec 2010: نقابيون تونسيون: «عار» يا حكومة
  « 28 Dec 2010: المغرب يفكك «خلية تفجيرات»
  « 28 Dec 2010: نتانياهو يطالب تشيلي بعدم الاعتراف بـ«فلسطين»
  « 28 Dec 2010: انتحاريان يدميان الأنبار العراقية
  « 28 Dec 2010: الرياض: القتيل المتنكر «قاعدي»
  « 15 Dec 2010: 15-12-2010
حيثيات إغلاق مكتب «الجزيرة» مُقنَّعَة وغير مُقنِعة
مع «الكويت» بقلبي.. وضد «قرارها» بقلمي

  « 04 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 03 Dec 2010: إنها حقيقة .. ولا «أتغشمر» .. «مونديال 2202» في قطر
  « 02 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 01 Dec 2010: 1-12-2010 زيارة الأمير إلى القاهرة لتقديم التعازي لأسرة الرائد الراحل
فعل إنساني نادر يهز المشاعر

  « 27 Nov 2010:
كيف نجح اليمن في الفوز بأغلى بطولاته؟
تأملات قطرية في «الدورة» الخليجية.. و«الدرة» اليمنية

  « 31 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرجل الثاني في«حزب الله» حول «محكمة الحريري»..و«قرارها الظني» وتداعياته على الوضع اللبناني
قاسم: لن نسلِّم رقبتنا لمحكمة مسيَّسة.. لا نعلم أين ستصل بأحكامها ضدنا

  « 25 Oct 2010:
أحمد علي يحاور رئيس «الكتائب» حول المحكمة والحكومة والحكمة اللبنانية الضائعة
الجميل: سلوك «حزب الله» يتجاوز «اتفاق الدوحة» ويعطل بنوده
الجميل: من حقي أن أعرف من قتل ابني.. والمحكمة الدولية وسيلتي
الجميل: مذكرات التوقيف السورية «هرطقة» سياسية لأنها تخالف الأصول القانونية
الجميل: هل من المنطق أن يعلن فريق الحرب على إسرائيل دون العودة إلى مؤسسات الدولة؟

  « 12 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرئيس الإريتري حول قضايا الصراع .. وبؤر الصداع في القرن الإفريقي
أفورقي: أميركا تلعب في كازينو قمار.. وتخسر إلى ما لا نهاية!

  « 30 Sep 2010:
أحمد علي يحاور «اللواء» الذي أثار «العاصفة» في «بلاد الأرز».. في «حوار عاصف»:
جميل السيد: إذا صدر القرار الظني .. ستسقط الدولة اللبنانية

  « 23 Sep 2010:
تحية خاصة إلى الفريقين .. وتهنئة خالصة إلى الطرفين
«الهلال» السعودي .. «خسوف جزئي» في ليلة قطرية

  « 12 Jul 2010:
«انتزاع» غرناطة.. «ابتلاع» أميركا الجنوبية.. وحسم «الصراع المونديالي»... إنها إسبانيا
كأس العالم «ترطن» الإسبانية.. بلسان «انيستا»

  « 06 Jul 2010:
بعد رباعيات «المانشافت» في استراليا وإنجلترا والأرجنتين
«المحركات الألمانية» .. متعة القيادة على طريق البطولة

  « 04 Jul 2010:
مباراة مليئة بالهموم .. لجمهور «السامبا» المصدوم
فوز برازيلي لم «يدوم» .. في «ليلة مضيئة بالنجوم»

  « 01 Jul 2010:
لماذا أصبحت الكرة البرازيلية «القضية الرئيسية» على جدول أعمال «رئيس الجمهورية»؟
تعالوا نرقص «السامبا» في مباراة البرازيل وهولندا

  « 29 Jun 2010:
تأملات «مونديالية» حول «الصدمة الأميركية».. و«الفجيعة الانجليزية»
لماذا فرحت لهزيمة «اميركا».. ولم احزن لخسارة «انجلترا»؟

  « 27 Jun 2010:
رحلة الى «المونديال» يختلط فيها الواقع بالخيال
«3» ايام في بلاد «الخال مانديلا».. على أصوات «الفوفوزيلا»

  « 19 Jun 2010:
الفرنسيون يحتاجون إلى «ثورة كروية» على غرار ثورتهم التاريخية
«منتخب دومينيك» .. فريق من «الدجاج» لا يعرف كيف «يبيض»!
«المحاربون الجزائريون» يروضون «الأسود الثلاثة» ويجبرون «روني» وجيرارد» و«لامبارد» على التقهقر

  « 16 Jun 2010:
كأس العالم.. محطات بين إنجاز تونس «78».. والجزائر «82»... وإعجاز المغرب «86».. والسعودية «94»
«مونديال مانديلا».. من يستطيع ترويض الساحرة «جبولاني»؟

  « 10 Jun 2010:
أحمد علي يحاور أبرز المطلوبين في قائمة «الموساد» .. في أخطر حوار حول القضية الفلسطينية
جبريل: رد فعل النظام العربي على مجزرة أسطول الحرية يثير الخجل

  « 28 May 2010:
مبـــادرة «خـــــادم الحـــرمين الشـــريفين» .. وانعكاساتها الإيجابية على قطر والبحرين

  « 24 May 2010:
حتى لا تتجاوز أطراف الأزمة الخط الأحمر.. وتدفع شعوبها إلى حافة الخطر
إلى أين تتـجه أزمة مياه «النيل»؟

  « 20 May 2010:
هل ننتظر وقوع ضحايا آخرين حتى نتحرك ؟
مطلوب إجراءات رادعة ضد المدارس الخاصة غير الملتزمة بالمحافظة على سلامة الطلاب
من المسؤول عن وفاة «سارة».. داخل «الباص الخانق» والجو الحارق ؟

  « 19 May 2010:
«رهيب.. والله رهيب».. يا صاحب الجمهور «المهيب»
كيف نجح «الريان» في استعادة «الصولجان»؟
الشيخ عبدالله بن حمد.. وجه السعد.. حقق الوعد.. وقاد «الرهيب» إلى قمة المجد

  « 17 May 2010:
«الليلة الكبيرة» التي أسعدت العرب داخل «زيوريخ» وخارجها
ملف «قطر 2022» .. مجموعة أحداث في حدث واحد

  « 11 May 2010:
تأملات وانطباعات.. قبل انطلاق قمة الطموحات والتحديات
الحلم المزدوج.. مصالحة «الكاس».. ومصافحة أمير الناس

  « 05 May 2010:
قراءة في حوار «الشرق الأوسط» مع رئيس لجنة ملف «الدوحة 2022»
رسالة إلى فارس قطري يعشق التحدي

  « 03 May 2010:
أحمد علي يحاور «الحكيم».. حول القضايا الضاغطة في الصميم
جعجع: إذا كان هناك خطر يواجهه لبنان فإنه ناشئ من «حزب الله» وارتباطه بإيران

  « 29 Apr 2010:
أحمد علي يحاور «دولة الرئيس اللبناني» حول قضايا الساعة التي تشغل الساحة
الحريري: من الواضح أن الجو في المنطقة لا يتجه إلى السلام لأن إسرائيل لا تريده

  « 25 Apr 2010:
بيد الله : ترك الحبل على الغارب للصحافة مضر بالعم الحكومي وسمعة المغرب
بيد الله: الانفصاليون الرافضون لمبادرة الحكم الذاتي تحركهم خيوط خارجية في الجزائر

  « 23 Apr 2010:
حوار الأقدام الذكية في القمة الكروية
الكأس حائرة بين طموح العربي.. ووضوح الغرافة فلمن تبوح بأسرارها ؟

  « 20 Apr 2010:
كيف شارك «البرشلوني» «تشابي» في مباراة السد والعربي ؟

  « 18 Apr 2010:
حرزني : ننوي زيارة دول الخليج لبحث كيفية مواجهة ظاهرة الاتجار بالنساء
الجزائر تصدر لنا المشاكل عبر تشجيعها هجرة الأفارقة غير الشرعية إلى بلادنا

  « 11 Apr 2010:
أحمد علي يحاور نائب رئيس البرلمان المغربي حول الإسلام السياسي في مملكة أمير المؤمنين
الداودي : أشعر بالحرج في موقعي البرلماني من الإجابة عن أسئلتك !

  « 08 Apr 2010:
احمد علي يحاور«الرئيس التوافقي»..في الدوحة عاصمة «الاتفاق» اللبناني
سليمان:موقفي من الاتفاق الموقع مع السفارة الأميركية سيتحدد عندما تنتهي اللجان النيابية من دراسته
الأمرالضاغط في لبنان حاليا هو ترسيخ الإصلاحات وليس مناقشة صلاحيات الرئيس
تجليات الدور الإيجابي القطري تجسدت عندما بادر الأمير بكسر الحصار الإسرائيلي على بيروت

  « 04 Apr 2010:
أحمد علي في حوار ناري مع رئيس المجلس الاستشاري الصحراوي بالمملكة المغربية
ولد الرشيد:قادة «البوليساريو» يمكنهم التحول من تسيير المخيمات إلى تسيير الحكم الذاتي

  « 27 Mar 2010:
أحــمــد علي يحـــاور مهــندس الدبلـوماســــية المغربيـة حــول مستجدات القضية الصحراوية وملفات القمة العربية
الفهري: الحكم الذاتي في «الصحراء» مرتبط بإيجاد حل على المستوى الدولي

  « 25 Feb 2010:
كيف صنعت قطر «السلام» في «دارفور».. بمتابعة «عبدالصبور»؟
تأملات في «الأزمة الدارفورية» وحلها دبلوماسيا بالإرادة القطرية

  « 03 Feb 2010:
كيف حول المصريون مباراتهم المصيرية «مع غانا» إلى أغنية مصرية؟
«منتخب شحاته» .. الهرم الرابع.. اللقب السابع.. والاعجوبة الثامنة

  « 07 Nov 2009:
حتى تكون «حديقته» شاهدة على المصالحة بين الماضي والحاضر
فليهــدم سجـن «أبوسلــيــم».. ولِتــُبنَ من أحجاره صروح «الإصلاحات الليبية»

  « 05 Nov 2009:
سائرون على الطريق الصحيح بعيداً عن تداعيات الأزمة العالمية
خطاب الأمير يعكس مؤشرات الخير الكثير والحصاد الوفير

  « 16 Oct 2009:
الإصلاحي «سيف الإسلام» يجمع الليبيين بمختلف أطيافهم تحت «خيمة القذافي» الشهيرة
تطورات إيجابية في «الجماهيرية الليبية» .. نتوقف عندها .. ونشيد بها .. ونصفق لها

  « 14 Oct 2009:
لا يعرف.. أننا نعرف حقيقة موقفه المتخاذل مع إسرائيل
مشكلة رجل اسمه «عباس»

  « 10 Oct 2009:
لضمان صعوده السريع.. وهبوطه المريح من الشجرة الإسرائيلية الملعونة
مطلوب «مصعد كهربائي» لرئيس «السلطة» المــتــســلـــــطــة عــــلـــى حـــقــــوق شـــعــبــهـــا

  « 06 Oct 2009:
«إشادة» تحمل في طياتها «شهادة» من شيخنا الجليل
شكرًا فضيلة الشيخ القرضاوي على هديتك الفخمة القيّمة

  « 17 Sep 2009:
نموذج على قدرة الكفاءة القطرية على النجاح
تحية إلى «مركز الدوحة» لاستضافة «الزيدي»

  « 10 Sep 2009:
تهمة لا أنكرها.. وحقيقة أتشرّف بها
نعــــم .. أنــــا «كـاتـــب مـــأجـــــور»

  « 07 Sep 2009:
كيف تفوق «شومبيه» على البطل «راشد» وخطف الأضواء من «خيامه» المؤجرة ؟
أسرة مسلسل «قلوب للإيجار» ترد على الملاحظات حول مسلسلها الرمضاني

  « 06 Sep 2009:
لسنا دولة «الهوامير» ولا بلاد «الزمارير»
عودة إلى قضية «الخرابيط» في مسلسل «خيام للإيجار»

  « 05 Sep 2009: «دراما» بلا رابط.. في مسلسل رمضاني هابط
وقفة مع «خرابيط» مسلسل «قلوب للإيجار»

  « 17 Aug 2009:
مطلوب قفزة «جنبلاطية» على الساحة المصرية باتجاه الحوار مع «الجماعة الإسلامية»
هـــل تشهــد مصـر حـــوارا مـع «الإخــــوان» علــى غــرار مبـــادرة «سيـــف الإســــلام»؟

  « 16 Aug 2009:
أحمد علي يحاور رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» في «حوار مشتعل»:
خالد مشعل : لا أدري وليس عندي معلومات حول تثبيت موعد «حوار القاهرة» أو تأجيله

  « 30 May 2009:
حرية الصحافة.. والمصلحة الوطنية
متى نقول للكاتب: «قف عند حدك»

  « 23 May 2009:
الحرية الصحفية ليست أن تكتب مقالاً ضد وطنك في صحيفة خارجية
كتابة الوهم في إطار حرية الهدم

  « 19 May 2009:
«الحرية الإعلامية» ليست صحنًا من «البلاليط»
لهذه الأسباب لن أرد على «نورة آل سعد»

  « 06 May 2009:
انطباعات بعد الفوز بـ «جائزة الصحافة العربية»
الوطن تتفوق.. وصحافتنا تتألق

  « 06 May 2009:
استضافة مفجر «قضية الرسوم الكاريكاتورية».. مغامرة «مينارية» غير محسوبة العواقب
«شيطان الدنمارك» في ضيافة «مينار»

  « 04 May 2009:
مفهوم «الحرية» في النظريات «المينارية» !
وقفة مع «المسيو مينار» بعيداً عن «الشانزليزيه»

  « 02 May 2009:

تأملات في «اليوم العالمي لحرية الصحافة»
مصداقية «مينار» في «مركز الدوحة»

  « 31 Mar 2009:
لماذا ركّز رئيس القمة العربية على تحديات الأزمة المالية العالمية؟
قــراءة في خــــطاب الأمــير أمام الحدث العربي الكبير

  « 26 Mar 2009:
أحمد علي يحاور رئيس دولة الإمارات قبل أيام من انعقاد «قمة العرب» بالدوحة
خليفة بن زايد: نتمنى من إخواننا وجيراننا الإيرانيين أن يتجاوبوا مع مطالبنا المشروعة في جزرنا المحتلة

  « 22 Jan 2009:
دخول «الرئيس الأسود» إلى «البيت الأبيض».. أكبر دليل على الديمقراطية الأميركية
بين «أوباما» الأميركي.. و«باراك» العربي الصعوبات كثيرة.. والعقبات كبيرة

  « 21 Jan 2009:
حتى لا يكون «الأمين العام للأمم المتحدة» واحداً من شخصيات «بوكيمون»
نريـد «بـان كـي مـون» شـاهـداً .. وليــس مشــاهـداً للجرائـم الإسرائيـليــة

  « 20 Jan 2009:
الكبار لا يكبرون إلا بمواقفهم الكبيرة
بقرار ملكي انتهى الاحتقان العربي .. وكـــأن شـــيـئــاً لـــم يكــــن!

  « 19 Jan 2009:
مع مصر بقلبي وقلمي.. داعما موقفها الرافض لاتفاق «كوندي ــ ليفني»
ما هو التفسير القانوني لمشاركة «موسى» فـــي مــؤتــمـــر «شـــرم الشـيــخ» الـدولـــي؟

  « 17 Jan 2009:
انعقادها في الدوحة بمشاركة «الثلاثي الأكبر» في عالمنا الإسلامي.. أعطاها زخما أكثر
قراءة في قرارات «قمة العزة» ومواقفها التضامنية لدعم غزة

  « 16 Jan 2009:
إخفاقه في «خليجي 19» يدفعنا لطرح تساؤلاتنا المشروعة
هل «مسْيو ميتسو» مشغول بمتابعة «المبادرة الفرنسية» في الشرق الأوسط؟

  « 15 Jan 2009:
النصاب القانوني للقمة العربية الطارئة صار لغزا .. كلما «اكتمل نقص» !
«العدوان».. وموقف «أردوغان» اللافت .. والـقــادة العــرب ومــوقفــهم البــاهت

  « 14 Jan 2009:
«الطارئة» ليست اختياراً.. بل اختباراً لجدية الموقف العربي المشترك
«قمة» الصامدين في غزة .. أعظم من القمم العربية

  « 13 Jan 2009:
اذا لم يعالج أخطاء «العنابي» .. فلن نكون طرفا في النهائي
«ميتسو» في «خليجي 19» ..أهذا هو المدرب الذي نعرفه؟

  « 11 Jan 2009:
نرفع «العقال» للصامدين في «غزة».. و«النعال» للمعتدين والمتواطئين والمتورطين
كيـــف تحـــول «الأمــن الدولـــي» إلى مجلس «أخرطي» بالمفهوم الإسرائيلي؟




جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: