Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news Click to read outstate news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
دام عزك.. ياوطن
 
محمد المري
بريد الكتروني:
mohd_almarri@al-watan.com
تويتر: MohdAlmarri2022
بـعـض الأيــام تدخـل التـاريـخ، فتـصـنـع مجده، وتصـيــر عـلامـة مضيـئـة من علاماته.

بعض هـذه الأيـام تزرع الأمل، وتشيع الطمأنينة، وتخط صفحاتها بمداد النور والضياء.

ولأن التاريخ في جوهره هو تاريخ الأفكار العظيمة، والرؤى الكبيرة المفعمة بالتفاؤل والعمل، فإن صفحاته تصبح أكثر إشراقا وألقاً، عندما يخطها رجال يؤمنون بأن التاريخ المضيء هو الذي تصنعه الأفكار الجريئة والإرادة الصلبة والإخلاص الذي لاتحده حدود، ولاتوقفه قيود.

بالأمس كان موعدنا مع صفحة مجيدة سوف تذكرها الأجيال، خطها أميرنا المفدى وهو يرسم معالم مايتطلع إليه، من أجل قطر عزيزة ومنيعة وقوية، بهمة وشجاعة قيادتها وشعبها، تقوم على الإيمان بديننا العظيم وتقاليدنا الراسخة وإرثنا النبيل.

في مجلس الشورى كان لقاء الوطن بأبنائه البررة الذين مابخلوا يوما من أجل رفعته ومنعته، وكان صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حفظه الله، باني نهضتنا الحديثة، الذي أخذ على عاتقه وضع قطر على خريطة العالم في المكان والمكانة اللذين تستحقهما، بعد أن أضاء مشعل البناء والتنمية والحرية وحقوق الإنسان، وهو المشعل الذي تسلمه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أميرنا المفدى، فزاده نورا وضياء بهمته وعطائه وطموحاته التي لاتعرف مستحيلا.

في هذه الأجواء المفعمة بروح الوطن والوطنية والانتماء العميق، تذكرت مقولة وينستون تشرتشل الشهيرة «ادرس التاريخ، ادرس التاريخ، فهناك تكمن أسرار الحكم».

نعم تذكرت ذلك وأنا أتأمل المشهد الوطني الكبير ومن يدرس التاريخ في قطر سوف يكتشف السر العظيم وراء ماتحقق، إنه الإخلاص والوفاء والبذل والعطاء، هكذا كان الأمر وهذا هو سر الحكم الرشيد في وطننا الغالي والحبيب، هذه هي أسرارنا لذلك سار مركبنا بأمان وتصدى للعواصف وتخطى الأنواء بفضل حكمة قيادتنا وإخلاصها ووفائها، وياله من درس بليغ.

بالأمس كان موعدنا جميعا لنخط صفحة مضيئة من صفحات تاريخنا المجيد، مدادها الأمل والطموح، بما نشهده من نهضة تنموية شاملة عمت كافة القطاعات الصناعية والتعليمية والصحية والبنية التحتية في سبيل بناء ودعم قدرات اقتصادنا الوطني الذي حقق خطوات إنمائية غير مسبوقة، والطموح من أجل تحقيق المزيد لتبقى قطر شامخة كما عرفناها، وكما نتمنى أن تكون على الدوام.

بالأمس تشرفت بالاستماع إلى كلمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في افتتاح دور الانعقاد الثالث والأربعين لمجلس الشورى، وكانت تلك من الكلمات التي لن تنسى، إذ رسمت ملامح المستقبل بخريطة طريق طموحة خلاقة مفعمة بروح الشباب وإرادة العمل الصلبة التي لا تلين.

بالأمس كان موعدنا مع نقطة مضيئة، وسمو الأمير يخط صفحة مجيدة أخرى من صفحات قطر، بوضوح وجرأة وطموح، في سبيل تحقيق أهدافنا الوطنية والتنموية ضمن الأسس والاستراتيجيات المعتمدة، بحيث يتم البناء على الإيجابيات وتلافي ماوقع من أخطاء كما أوضح سموه، في معرض كلمته التي أكد فيها بجلاء أن الخطط توضع لتُطبَّق.

ومن هنا يجب أن تُصَمَّم بحرص وعناية، وأن تكون قابلةً للتنفيذ في إطار المعطيات، بما فيها الميزانيات المتاحة، ويجب أن تعتاد مؤسساتُنا بدورها على احترام الخطة الموضوعة والمحاسبة بناء عليها وعلى أهدافها.

لم تكن كلمة خطوط عريضة، أو ملامح عامة، ولم يكن هدفها تعداد ماتم إنجازه أو تحقيقه، لا.. إذ تناولت كل القضايا بالتفصيل ومن ذلك مسألة الأسعار وضرورة خفضها، عبر تخفيف التعقيدات البيروقراطية، وزيادة إمكانيات التخزين وتحسين شروطها، ومحاولة خفض أسعار العقارات، وضرورة التخطيط بشكل دقيق لإدارة المشاريع بحيث لايجري باستمرار تغيير المواصفات أثناء العمل وما يستتبعه ذلك من زيادات في التكلفة.

ولأنها جاءت محددة وواضحة فقد ركزت على دور القطاع الخاص، عبر تعهيد الخدمات والعمليات المساندة للشركات الخاصة، ومطالبة المؤسسات الممولة من الدولة بعدم تأسيس شركات أو الدخول في أنشطة اقتصادية دون إذن رسمي.

لم يفت سمو الأمير في خضم تقييم الأوضاع الاقتصادية أن يشير إلى مسألة انخفاض أسعار النفط، والتأكيد في هذا السياق على متانة اقتصادنا الوطني، وضرورة التخلص من التبذير والإسراف بغض النظر عن أسعار النفط، فهذه سلوكيات تتضارب مع نوع المجتمع الذي نريده ونوع الفرد الذي ينشأ في دولتنا الحبيبة.

في الشأن الخارجي أكد سمو الأمير مواقف قطر المبدئية الثابتة والراسخة، ومن ذلك أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية هو البيت الإقليمي الأول، ويأتي دعمه وتعزيز علاقاتنا بدولِهِ الشقيقة كافة، وتعميق أواصر الأخوّة بيننا، في مقدمة أولويات سياستنا الخارجية، هذه السياسة ماتبدلت يوما ولاتلونت، وعندما رحب سمو الأمير بالأشقاء في قمتهم التي تستضيفها دولة قطر خلال الشهر القادم؛ فإنه تحدث بما نحمله جميعا من مشاعر لهذا الكيان الذي نرى فيه جدارا صلبا يحمي منجزاتنا وتطلعاتنا، هذا الكيان الذي يؤكد على الدوام أن مصيرنا واحد وشعبنا واحد وأحلامنا واحدة وطموحاتنا مشتركة، بالفعل لابالقول، وهو مانتطلع لترسيخه أكثر فأكثر في قمة الدوحة.

سمو الأمير تناول مسألة الإرهاب التي تلقي بظلالها المرعبة على العالم بأسره، وليس على منطقة دون غيرها، وأكد أن الإرهاب والتطرف الديني الذي يسيء للدين والمجتمع هو موقف الرفض القاطع والواضح بغض النظر عن تحليل أسباب نشوئه والتعامل معها. موضحا أن منطلقنا في مكافحة الإرهاب وقتل النفس بغير حق، ورفض التطرّف هو أولا وقبل كل شيء خطرًه الاجتماعي والحضاري على مجتمعنا وديننا وأمتنا.

فلا نريد لأنفسنا ولأبنائنا أن يعيشوا في ظل مثل هذه الأفكار والممارسات، فلابد من التخلص من الأسباب التي ساهمت في تشكيل بيئات اجتماعية حاضنة للتطرّف، ومن أهمها العنف غير المسبوق الذي مارسه النظام السوري، وتمارسه بعض الميليشيات في العراق.

وأية سياسة لمكافحة الإرهاب في سورية والعراق لا تأخذ ذلك بعين الاعتبار هي سياسة إدارة أزمات دون استراتيجيـة.

لا أحسبني بحاجة لذكر مواقف قطر ودعمها لأشقائها، ولا أحسبني بحاجة لسرد الأمثلة على على مافعلته وقدمته، فهذا معروف للجميع، لكن ماأريد التوقف عنده مليا هو هذا الطموح الكبير من أجل ازدهار قطر ورفعتها وتكريس قدراتها وإمكانياتها لبناء وطن حديث عبر بناء إنسان يتسلح بأرفع العلوم والمعارف، فهو وسيلتنا وأداتنا لحقيق مانصبوا إليه، ومافعلته دولتنا هو توفير جميع الظروف الملائمة لتمكينه وإعداده وتذليل جميع العقبات التي يمكن أن تقف عائقا في وجهه.

بالأمس كان لنا موعد مع التاريخ، مع صفحة مجيدة أخرى من صفحاته، استحققناها عن جدارة بما قدمته قيادتنا من أفعال وأعمال سوف تبقى علامة مضيئة من علاماته.

هنيئا لشعبنا بقيادته، وهنيئا لقيادتنا بشعب بادلها حبا بحب ووفاء بوفاء.




تم النشر في: 12 Nov 2014
 
  « 30 Sep 2015: بلاغة المعاني.. في الخطاب السامي
  « 27 Sep 2015: الحرم.. «خط أحمر»
  « 20 Sep 2015: الحكم.. للتاريخ
  « 23 Apr 2015: إعادة الأمل .. لــ «يمن جديد»
  « 29 Mar 2015: حديث القلب والعقل
  « 27 Mar 2015: عزم .. وحزم
  « 16 Feb 2015: تعددت الأسباب والإرهاب واحد
  « 11 Feb 2015: مرحبا بالأمير محمد بن نايف
  « 10 Feb 2015: الرياضة والحياة
  « 02 Feb 2015: «يد» قطر تكتب التاريخ
  « 24 Jan 2015: رحل القائد العروبي
  « 18 Jan 2015: الرسالة وصلت
  « 15 Jan 2015: مونديال.. استثنائي
  « 01 Jan 2015: 2014 عام التوافق .. والحرائق
  « 18 Dec 2014: اكتب يا قلم.. رفرف يا علم
  « 10 Dec 2014: خطاب المرحلة
  « 09 Dec 2014: يا هلا .. ويا مرحبا
  « 04 Dec 2014: .. أعادوا «جمال الماضي»!
  « 27 Nov 2014: زعيم الخليج
  « 16 Nov 2014: التركيز يالعنابي
  « 09 Nov 2014: .. ومرّت الأيام !
  « 27 Oct 2014: إنجاز بامتياز
  « 13 Oct 2014: الخرطوم للأميركان: سيبونا في حالنا!
  « 16 Sep 2014: « طيب » الاسم والفعل
  « 24 Jul 2014: لا عزاء للمشوشين
  « 20 Jul 2014: غـــــزة .. يـا عــــرب
  « 30 Mar 2014: شعار برّاق على الأوراق!
  « 28 Mar 2014: « إرقى سنود»
  « 06 Mar 2014: «ياسـادة.. قطـر ذات ســيادة»
  « 03 Mar 2014: الكرة في ملعب الشــــــباب
  « 12 Feb 2014: نمارس رياضتنا ونحفظ هويتنا
  « 20 Jan 2014: عمــــار .. يـــا قطـــــر
  « 18 Dec 2013: شخصية عظيمة قامة وقيمة
  « 10 Dec 2013: قمة «التحولات والتحديات»
  « 06 Nov 2013: المواطن.. هو الأساس
  « 01 Nov 2013: «يـــــــد وحـــــدة»
  « 29 Oct 2013: خليجنا واحد .. وشعبنا واحد
  « 03 Oct 2013: سؤال بمنتهى الشفافية:أين هيئة الشفافية؟
  « 12 Sep 2013: «الذبح الحلال».. والقتل الحرام!
  « 08 Sep 2013: الأمير الوالد أستاذنا.. ونتعلم منه الكثير
الشيخ تميم يتمتع بالكفــــــــــاءة والقــــــدرة والقيـــــادة

  « 26 Jul 2013: لا منتصر.. في أزمة مصر!
  « 10 Jul 2013: حكّـمــوا .. العـقـل
  « 05 Jul 2013: «حفظ الله مصر»
  « 30 Jun 2013: المطلوب من حكومة «بوناصر»
  « 28 Jun 2013: قطر متكاتفة متحدة.. الشعب والأسرة «يد واحدة»
سنبقى أوفياء للأمير الوالد .. ومخلصين لـ «تميم القائد»

  « 27 Jun 2013: «15» دقيقة .. خطفت الأبصار والقلوب
خطاب الشفافية والرؤى المستقبلية

  « 25 Jun 2013: تميم يكمل مسـيرة الأمير
  « 19 Jun 2013: روحاني.. بين الحوار وحسن الجوار
  « 28 Apr 2013: المولوي : الهيئة تتعلّم من أخطائها !
  « 11 Apr 2013: كلمات سمو ولي العهد مؤثرة ومعبرة عن مشاعر صادقة
الموقف القطري ثابت بدعم الشقيقة الكبرى حتى تستعيد توازنها «يامصر قومي وشدّي الحيل »

  « 27 Mar 2013: كلمة الأمير .. خريطة طريق
  « 26 Mar 2013: قمـة الوضـع الراهــن وآفـاق المسـتقبل
  « 23 Jan 2013: للوطن لك يا قطر منّا عهد .. للأمام نسير ما نرجع ورا
الوطن .. المسيرة مستمرة

  « 11 Jan 2013: الفرصة الأخيرة
  « 09 Jan 2013: فوز مهزوز !
  « 05 Jan 2013: «كله ينطق وساكت» ودليله «قالوا له»!
  « 21 Nov 2012: قانون الإعلام.. في «الأحلام»!
  « 08 Feb 2012: حتى لا نفقد الأمل.. يا «وزير العمل» !
  « 15 Jan 2012: دعوة للرذيلة.. في معرض الكتاب!
  « 27 Mar 2011: عاصـفـة غبار والأرصـاد «خبـر خيـر»!
  « 09 Dec 2010: قـطـر .. كفـو .. وكـفى
  « 07 Dec 2010: كلمة صغيرة حروفها لا تشكل سطر.. رفعت أمم واسمها قـــطـــر
  « 01 Jun 2010: رداً على البسام.. لتوضيح الحقائق للرأي العام
حتى لا تكون مدارسنا المستقلة..«مُستغلة»!

  « 26 Apr 2010: الغرافة بـ «كليمرسون».. فريق «يونِّس»!
  « 25 Apr 2010:
«نفخ» في اللاعبين وجعجعة بلا طحين !

  « 24 Apr 2010:
النهائي بين «الدشة والقفال»

  « 23 Apr 2010:
القطب العرباوي الكبير سلطان السويدي في حوار استثنائي وحصري لـ الوطن الرياضي
أندية تأخذ من «الينبوع» والعربي يعطونه بالقطارة ..!
إذا وجد المال بطل التيمم

  « 09 Mar 2010: قطر حققت ما عجز عنه الآخرون ، والدول لا تقاس بأحجامها
  « 20 Sep 2009: فيروسات «H1N1» تطرق أبواب العام الدراسي.. وعلامات الاستفهام تتشكل في رأسي
  « 20 Jan 2009: المنتخب يثير الاستغراب والجمهور مصاب بـ «الاكتئاب»!
  « 18 Jan 2009: الكأس.. «شعاره سيفين والخنجر عمانية»
  « 14 Jan 2009: فض الاشتباك
  « 12 Jan 2009: محمد المري: مباراة دراماتيكية!
  « 07 Jan 2009: جولة الخطر ودولة الـقطر..!



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: