Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
قـطـر .. كفـو .. وكـفى
 
محمد المري
بريد الكتروني:
mohd_almarri@al-watan.com
تويتر: MohdAlmarri2022
قضي الأمر .. وانفض السامر، فتحت الأظرف، وجفت الصحف، كتب تاريخ أمم، ارتفعت همم، وانهارت قمم، سطّرت أمجاد، والماضي عاد، انتصرت الإرادة والعزيمة، ونال المتغطرسون شر هزيمة، فرح هنا، وصدمة هناك، في ليلة الشد والدموع، في مشهد مرئي ومسموع، مؤثر ومزلزل ومثير وأفضل خاتمة للموضوع، فيه صدق المشاعر وسمو المعاني وارتقاء لعنان السماء..

وضعت الحرب أوزارها، وارتفعت بيارق وأعلام في ليلة لم تنام..

سهرت على نور القمر رقصت في فرحة العمر .. وبقيت الحقيقة الراسخة .. هامة قطر «شامخة».

في داخل المشهد الكبير الذي هز مشاعر العالم لحظة الكشف عن اسم الدولة الفائزة بشرف تنظيم المونديال «2022» .. كان هناك مشهد آخر يضم بين فقراته أرقى وأسمى المشاعر الأبوية الحانية عندما قام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، بالتوجه مباشرة لابنه فارس المونديال، ليحتضنه بحرارة وكأنه احتضن الشعب كله، بمشاعر عفوية حقيقية، ذرفت معها دموع الشموخ والعزة ولكن سقطت إلى الأعلى .. إلى المجد .. إلى عنان السماء، لتكتب حروف قطر بماء العين متفوقة على الملايين.

سيدي الأمير .. كم كان المشهد معبراً .. شامخاً .. باكياً، لا نستطيع استيعابه وتفاصيله أكبر من أن توصف، والأقلام عجزت عن الكتابة، والألسن فقدت القدرة على النطق، فقط هي المشاعر من تحررت من قيودها، وتحركت وتحررت كما لم تفعل من قبل، والدموع هي من عبّرت عن الحالة وسط هذه الهالة، بعد أن تحقق اللاممكن وما كان يوصف بالاستحالة.

القيادة حملت آمال أمة على أكتافها ووقفت شامخة بين الأمم .. أقدامها ثابتة في الأرض وهاماتها في عنان السماء .. فيما الجاذبية انعدمت في الشرق الأوسط والناس طارت «من الفرح» .. في الهواء.

قطر كفو .. وكفاكم

وسط هذا الإنجاز المدوي من دولة صغيرة على خريطة الكرة الأرضية، جرحت كبرياء العظماء، من الطبيعي أن يظهر لنا من هو «فاقد» للاستيعاب وغير قادر على تصديق ما حدث ويعاني من عسر هضم النتيجة الخارقة التي أصبحت على كبده شعلة حارقة..

فهناك من تعطلت عنده خلايا المخ وأضحى في حالة صعبة للغاية، لدرجة أنه يشكك في الإنجاز القطري المستحق بكفاءة عالية وينتقد الاختيار الديمقراطي، ويكيل التهم جزافاً دون أدلة أو إثبات .. وهذا انحراف سلوكي في كل الأنظمة والديانات.

وكما قال خيّال المونديال، سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، إنه من لحظة اختيار قطر وحتى عام «2022» سنسمع كل أنواع الانتقادات والاتهامات.

والحقيقة أن هذا الأمر غير مستغرب، والمتابع لعمل «الفيفا» خلال 80 عاما ماضية يدرك أن هذه المؤسسة لم تسلم إطلاقا من النقد الجارح، والاتهام الصارخ في كثير من الفعاليات منها التصويت وكذلك الانتخابات.

لكن من الممكن قبول جميع ردود الفعل تحت باب الانفعال وعواطف جماهير مشحونة وغاضبة .. ولكن أن يأتي الانتقاص من «رأس الهرم» فهذا ما يستحق أن نتوقف عنده ونقول نقطة نظام يا من تدعون احترام الديمقراطية .. ورأي الغالبية.

مستر برزدنت

(WE AIM TO PUBLISH THE DEMOCRATY IN YOURS)

نحن هدفنا نشر الديمقراطية عندكم .. هذا هو رأس الخطاب الذي نسمعه من كل رئيس أميركي سواء على العلن أو خلف الأبواب المغلقة، كتمهيد لخطة إصلاح مزعومة .. والهدف الأساسي هو الدخول والعبور من الحدود، ما يهمني أن ما ترفعونه شعاراً ترفضونه قراراً .. أي ديمقراطية هذه التي يجب أن تكون مفصلة على مقاساتكم كما هي بدلاتكم؟

مستر أوباما .. ندرك أنك لم تتعود أن تطأطئ رأسك وتجر أذيال الخيبة والهزيمة، لأنك تعودت على تصويت من نوع آخر في مجلس الأمن وهيئة الأمم، وفيها الـ «لا» تلغي الـ «نعم» .. تعودتم على الفيتو لضرب الإجماع وصناديق الاقتراع.

.. من حقك أن تعبر عن مشاعرك المكسورة، بعد أن تكرر الفشل معك بنفس الصورة، مونديال وأولمبياد ضاعت من بين يديك وهذا سيقلل من شعبيتك بين ناخبيك.

مستر «برزدنت» .. كنا نتوقع منك أن تتقبل الهزيمة التاريخية بروحك الديمقراطية، بدلاً من أن تنتقد القرار وكأنها محاولة للفرار، من توابع الزلزال وأصداء هذا الاختيار.

طبعاً .. لم يكن مقبولاً في قاموسكم أن يجرح كبرياء الولايات المتحدة الأميركية العظمى والقطب الأوحد في العالم من دولة لا تعادل بالحجم ولاية كونتيكيت التي تبلغ مساحتها 14.365كم، وبضربة قاسية قاصمة حاسمة، و«14» صوتاً مقابل «8»، وهذا ما جعل جمهوركم يصفها بليلة العار على أميركا، ومنهم من خرج على موقع اليوتيوب في حالة هيستيرية غير مصدق ولا مستوعب أن أميركا بجلالة قدرها تعرضت لهزيمة مذلة، أحدهم أيضاً يسأل عن قطر .. أين .. وكم مساحتها .. وما هي منشآتها؟ مغلفاً حديثه بتعليقات فيها من الاستهزاء والتندر الشيء الكثير!

هذا نموذج للغالبية العظمى هناك .. لا غرابة في مثل هذا الطرح، من شخص قد يكون «ثمل» وثقافته لا تتجاوز طاولة البار في آخر الشارع!

افتحوا عقولكم وقلوبكم ومدوا أيديكم للشرق الأوسط .. وستشاهدون صورة مختلفة تماماً عن تلك التي رسمتموها في مخيلتكم..!

الحياة هنا جميلة، والصورة ناصعة، نقبل الآخر ونحتويه ونتمازج مع ثقافته وحضارته بضوابطنا وقيمنا.

نحن مقتنعون بقدرتنا على إبهاركم، وهذ ليس كلامنا وإنما مشاعر أبناء جلدتكم القاطنين بين ظهرانينا أو تلك الأفواج الزائرة التي كتبت ذكرياتها وانطباعاتها من على أرض الواقع ولم ينقل أو يكتب لها، وإنما بما شاهدته أعينهم ودونته أقلامهم!

عزيزي القاطن في بلاد الغرب وسط الثلوج والضباب والدخان الأبيض .. نرجوك أن تمسح نظارتك الزجاجية من آثار البخار، وتقلع شقيقتها السوداء، أو تزيل عنها الغبار، وتستعين بشمس الحقيقة لتبخر لك الضباب وتزيل عنك غيوم الشك والارتياب، وتكشف لك الحقيقة وعين الصواب. كفاية .. كفو عن هكذا تشكيك .. قطر «كفؤة» لمثل هذا الاختيار والأيام والسنين وعزيمة الرجال الصادقين .. كفيلة بالرد عليكم .. وبالعمل .. بالقول المقرون بالفعل.

صديقي الآخر .. «أنت لا تكرهني، انت تكره الصورة التي كونتها عني، وهذه الصورة ليست أنا .. إنها أنت» .. هذا ما يقوله أودنيس ونحن نكرره على مسامعكم .. ومن «2» ديسمبر 2010 ندعوكم بكل صدق ومحبة، للبحث عن الحقيقة ومشاهدة الصورة الأصلية بلا رتوش، وحينها سيعود نفس الأميركي المنفعل والمنزعج بالظهور مجدداً على موقع اليوتيوب ليصحح كل أخطائه ويعترف أنه تحدث بحق دولة لا يعرف إمكاناتها ولا تضحياتها ولا تحدياتها .. ولا حرف واحد من سجل إنجازاتها.

سماحة الإسلام

أعجبتني كثيراً مداخلة فضيلة الشيخ العلاّمة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حول هذا الحدث الكبير، عندما أبدى سعادته لفوز قطر وقال إنه دعا على أميركا بالسقوط، مؤكدا أنه تابع التصويت أمام الشاشة معتبراً ما حدث أول نصر للمسلمين على أميركا.

مصدر إعجابي هو تداخل شيخ العلم والدين في أمر يهم شباب المسلمين، تناول الجانب المضيء والمعنوي وأرسل بشكل غير مباشر رسالة للعالم تفيد بسماحة الإسلام ورموزه، وتفاعلهم مع الأحداث الحياتية، وقبولهم لكل الأجناس والأديان في حوار رياضي ثقافي حضاري .. ستشهده الدوحة بعد «12» عاما من الآن.

سلمّك الله يا شيخنا الفاضل، ونفع بك الأمة علماً وخلقاً، وقدوة لشباب ومشايخ المسلمين.

درس قطري

آخر نقطة .. لكل إنسان بائس يائس في هذه الحياة، يشعر بالفشل، والعجز والكلل والملل، وفاقد للأمل في صناعة أي إنجاز محتمل.

لكل من يشعر بالصعوبات والعقبات في طريقه، ويراها كبيرة وإزالتها مستحيلة ..

لكل من يعتقد أن حجمه صغير أو عدده قليل أو تحقيق النجاح مستحيل ..

لجميع هؤلاء .. نقول لهم القياس الفعلي والحقيقي لرقي الأمم .. هو التطور والتعلم والإرادة وشحذ الهمم .. هي ليست باستعراض العضلات ولا بعدد السكان والمساحات وإنما بالعمل الدؤوب والتخطيط السليم والعزيمة التي لا تلين.

يا عالم (REMEMBER) «2» ديسمبر

إنه يوم النجاح العالمي .. يوم التحدي الكبير .. يوم التفاؤل والأمل . يوم التفاني والعمل تذكروه جيداً .. فيه درس مجاني، كتب بحروف قطرية، ومعان عربية، ويدرّس في جميع أرجاء الكرة الأرضية.

محــمــد المــــــري

تم النشر في: 09 Dec 2010
 
  « 30 Sep 2015: بلاغة المعاني.. في الخطاب السامي
  « 27 Sep 2015: الحرم.. «خط أحمر»
  « 20 Sep 2015: الحكم.. للتاريخ
  « 23 Apr 2015: إعادة الأمل .. لــ «يمن جديد»
  « 29 Mar 2015: حديث القلب والعقل
  « 27 Mar 2015: عزم .. وحزم
  « 16 Feb 2015: تعددت الأسباب والإرهاب واحد
  « 11 Feb 2015: مرحبا بالأمير محمد بن نايف
  « 10 Feb 2015: الرياضة والحياة
  « 02 Feb 2015: «يد» قطر تكتب التاريخ
  « 24 Jan 2015: رحل القائد العروبي
  « 18 Jan 2015: الرسالة وصلت
  « 15 Jan 2015: مونديال.. استثنائي
  « 01 Jan 2015: 2014 عام التوافق .. والحرائق
  « 18 Dec 2014: اكتب يا قلم.. رفرف يا علم
  « 10 Dec 2014: خطاب المرحلة
  « 09 Dec 2014: يا هلا .. ويا مرحبا
  « 04 Dec 2014: .. أعادوا «جمال الماضي»!
  « 27 Nov 2014: زعيم الخليج
  « 16 Nov 2014: التركيز يالعنابي
  « 12 Nov 2014: دام عزك.. ياوطن
  « 09 Nov 2014: .. ومرّت الأيام !
  « 27 Oct 2014: إنجاز بامتياز
  « 13 Oct 2014: الخرطوم للأميركان: سيبونا في حالنا!
  « 16 Sep 2014: « طيب » الاسم والفعل
  « 24 Jul 2014: لا عزاء للمشوشين
  « 20 Jul 2014: غـــــزة .. يـا عــــرب
  « 30 Mar 2014: شعار برّاق على الأوراق!
  « 28 Mar 2014: « إرقى سنود»
  « 06 Mar 2014: «ياسـادة.. قطـر ذات ســيادة»
  « 03 Mar 2014: الكرة في ملعب الشــــــباب
  « 12 Feb 2014: نمارس رياضتنا ونحفظ هويتنا
  « 20 Jan 2014: عمــــار .. يـــا قطـــــر
  « 18 Dec 2013: شخصية عظيمة قامة وقيمة
  « 10 Dec 2013: قمة «التحولات والتحديات»
  « 06 Nov 2013: المواطن.. هو الأساس
  « 01 Nov 2013: «يـــــــد وحـــــدة»
  « 29 Oct 2013: خليجنا واحد .. وشعبنا واحد
  « 03 Oct 2013: سؤال بمنتهى الشفافية:أين هيئة الشفافية؟
  « 12 Sep 2013: «الذبح الحلال».. والقتل الحرام!
  « 08 Sep 2013: الأمير الوالد أستاذنا.. ونتعلم منه الكثير
الشيخ تميم يتمتع بالكفــــــــــاءة والقــــــدرة والقيـــــادة

  « 26 Jul 2013: لا منتصر.. في أزمة مصر!
  « 10 Jul 2013: حكّـمــوا .. العـقـل
  « 05 Jul 2013: «حفظ الله مصر»
  « 30 Jun 2013: المطلوب من حكومة «بوناصر»
  « 28 Jun 2013: قطر متكاتفة متحدة.. الشعب والأسرة «يد واحدة»
سنبقى أوفياء للأمير الوالد .. ومخلصين لـ «تميم القائد»

  « 27 Jun 2013: «15» دقيقة .. خطفت الأبصار والقلوب
خطاب الشفافية والرؤى المستقبلية

  « 25 Jun 2013: تميم يكمل مسـيرة الأمير
  « 19 Jun 2013: روحاني.. بين الحوار وحسن الجوار
  « 28 Apr 2013: المولوي : الهيئة تتعلّم من أخطائها !
  « 11 Apr 2013: كلمات سمو ولي العهد مؤثرة ومعبرة عن مشاعر صادقة
الموقف القطري ثابت بدعم الشقيقة الكبرى حتى تستعيد توازنها «يامصر قومي وشدّي الحيل »

  « 27 Mar 2013: كلمة الأمير .. خريطة طريق
  « 26 Mar 2013: قمـة الوضـع الراهــن وآفـاق المسـتقبل
  « 23 Jan 2013: للوطن لك يا قطر منّا عهد .. للأمام نسير ما نرجع ورا
الوطن .. المسيرة مستمرة

  « 11 Jan 2013: الفرصة الأخيرة
  « 09 Jan 2013: فوز مهزوز !
  « 05 Jan 2013: «كله ينطق وساكت» ودليله «قالوا له»!
  « 21 Nov 2012: قانون الإعلام.. في «الأحلام»!
  « 08 Feb 2012: حتى لا نفقد الأمل.. يا «وزير العمل» !
  « 15 Jan 2012: دعوة للرذيلة.. في معرض الكتاب!
  « 27 Mar 2011: عاصـفـة غبار والأرصـاد «خبـر خيـر»!
  « 07 Dec 2010: كلمة صغيرة حروفها لا تشكل سطر.. رفعت أمم واسمها قـــطـــر
  « 01 Jun 2010: رداً على البسام.. لتوضيح الحقائق للرأي العام
حتى لا تكون مدارسنا المستقلة..«مُستغلة»!

  « 26 Apr 2010: الغرافة بـ «كليمرسون».. فريق «يونِّس»!
  « 25 Apr 2010:
«نفخ» في اللاعبين وجعجعة بلا طحين !

  « 24 Apr 2010:
النهائي بين «الدشة والقفال»

  « 23 Apr 2010:
القطب العرباوي الكبير سلطان السويدي في حوار استثنائي وحصري لـ الوطن الرياضي
أندية تأخذ من «الينبوع» والعربي يعطونه بالقطارة ..!
إذا وجد المال بطل التيمم

  « 09 Mar 2010: قطر حققت ما عجز عنه الآخرون ، والدول لا تقاس بأحجامها
  « 20 Sep 2009: فيروسات «H1N1» تطرق أبواب العام الدراسي.. وعلامات الاستفهام تتشكل في رأسي
  « 20 Jan 2009: المنتخب يثير الاستغراب والجمهور مصاب بـ «الاكتئاب»!
  « 18 Jan 2009: الكأس.. «شعاره سيفين والخنجر عمانية»
  « 14 Jan 2009: فض الاشتباك
  « 12 Jan 2009: محمد المري: مباراة دراماتيكية!
  « 07 Jan 2009: جولة الخطر ودولة الـقطر..!



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: