Colors Style

Click to read watan news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
درس يدحض «اللامنطق» بعيدا عن الدس
 
أحمد علي
بريد الكتروني:
alwatan2@qatar.net.qa
تويتر: AhmedAli_Qatar
بين «الدرس» والدس» تباين واضح، لا يقتصر على وجود حرف «الراء» في الكلمة الأولى، وسقوطه في الأخرى، ولكن هناك فارقا فاضحا في معنى الكلمتين، مثل الفوارق بين «المنطق» و«اللامنطق»، وبين الحق والباطل، وبين الخير والشر.

.. وفي عالم البشر يعتبر «الدرس» واحدا من وسائل نشر المعرفة، في حين يعد «الدس» من معاول هدم الأعراف المتعارف عليها، والمؤسف أن «الأخ الحبيب» حبيب الصايغ «رئيس اتحاد كتاب الإمارات» استخدم «معول الدس» لمواصلة هجومه «المدسوس» على قطر، «المتروس» بالادعاءات الباطلة ضدها، في محاولة خادعة لإقناع الرأي العام بموقفه غير المدروس!

.. وما دمنا نتحدث عن «الدروس» التي ينبغي الاستفادة منها، حتى لا تصل العلاقات الأخوية بيننا إلى حالة «ميؤوس» منها، أود في البداية أن أدحض المزاعم التي يروجها «الكاتب الحبيب» عن وجود شروخ وجروح أحدثتها السياسة القطرية المتهورة ـ على حد قوله ـ في كل بيت في قطر والإمارات!

.. والحقيقة أنه توجد «جينات عائلية» واحدة، وروابط أخوية، ولا يمكن أن تهتز العلاقات بين «التوائم» والأشقاء والشقيقات لعبارات أو كلمات أو ادعاءات وردت في مقال لكاتب متهور، أو ناقد مستهتر هنا أو هناك.

.. وفي إطار الاستهتار بالحقوق العربية الثابتة اعتبر «الحبيب حبيب» مطالبتي المنطقية له بالكتابة عن قضية «الجزر المحتلة»، بدلا من إشغال الرأي العام بقناة «الجزيرة» واتجاهاتها المعاكسة، أقول اعتبر ذلك الاستنكار نوعا من «المعايرة» الصحفية!

.. ولو كان «المعيار» يسير وفقا لمنطقه الذي يرتكز على «اللامنطق»، فلا داعي إذن أن نطالب كل العرب بالكتابة عن قضية «سبتة ومليلة»، حتى «لا نعاير» أصحابها بانتزاع أرضهم من سيادتهم العربية!

.. ولا ضرورة أن نواصل الكتابة المطالبة بـ «تحرير فلسطين»، حتى لا نتهم بـ «معايرة» الفلسطينيين بأن بلادهم محتلة!

.. ووفقا لهذه الأمور المختلة يبرز «منطق اللامنطق» الذي يتبناه رئيس اتحاد الكتاب بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، الذي يدفعه إلى عدم الكتابة المتواصلة عن أهم قضية مصيرية، ترتبط ارتباطا جوهريا بملف «الأمن الإماراتي»، وهي «احتلال الجزر»، ولا أقصد «الجزر» الذي يقوي النظر!

.. وهكذا أصبحت قضية «أبوموسى» و«طنب الكبرى والصغرى» شبه منسية في وسائل الإعلام الإماراتية، تظهر فجأة، ثم تختفي حسب حالة «الطقس السياسي»، وارتفاع الأمواج، وحسابات «المد والجزر»!

أما الهجوم على قطر فقد صار من الأولويات، في محاولة لتأجيج الخلافات، وتصوير «الشقيقة الصغيرة» بأنها تشكل «التحدي الأكبر»، لما يسمونه «الأمن الخليجي»، الذي صاروا يمضغونه بين أسنانهم مثل «علوج اللبان»، دون «حسبان» التحديات الأخطر الصادرة من الطرف الآخر، الذي يتربص بنا جميعا على الضفة الأخرى من الخليج، بفعل شعوره بتضخم قوته، وفيضها على قوة جيرانه في الجهة الجنوبية!

.. وما من شك في أن قضية «الجزر العربية المحتلة» ينبغي أن تكون حاضرة في المشهد الإعلامي الإماراتي بشكل دائم يتواءم مع أهميتها الاستراتيجية.

.. وينبغي أيضا أن تكون حارة مثل شمس أبوظبي، وليست حائرة في مقالات كتاب الإمارات ورئيس اتحادهم، فهي من أهم الضروريات، وينبغي أن تكون في مقدمة الأولويات، حتى لا تكون مجرد عبارة عابرة بين سطورهم مثل انسياب «العبرات» في «خور دبي»!

أما اتهامهم الباطل بأن قطر تهدد «الأمن الخليجي» فلا جدال أن قراءة «المشهد الأمني» في الخليج ينبغي أن تكون من زواياه الأربع، وليس من زاوية واحدة فحسب هي «الزاوية القطرية»، وتصوير سياسات «الشقيقة الخليجية» ظلما وبهتانا بأنها مصدر الخطر في الخليج!

فالأمن كما «السيادة الوطنية»، كل لا يتجزأ، وليس صحنا من «الفالودة» الإيرانية يأكلون جزءا منها، ويتركون الباقي!

.. واللافت أنني لم أرصد موقفا قويا جريئا في مقالات «الحبيب حبيب» يهاجم فيه «الدولة المحتلة» بشجاعة، مثلما يفعل حاليا في «هجومه الباسل» ضد الدوحة!

.. ولم أقرأ سطرا واحدا كتبه بقلمه يستنكر قرار إحدى الشركات الإيرانية تنظيم رحلات سياحية منتظمة إلى «الجزر المحتلة»، التي مضى على انتزاعها من السيادة العربية أكثر من 40 عاماً تقريباً!

.. ولكل هذا أطالبه ولا أطلب منه بصفته رئيس اتحاد كتاب الإمارات اتخاذ موقف قوي ضد من يحتلون الجزر، يتناسب مع قوة مواقفه «العنترية» عندما يكتب عن قطر.

.. وما من شك في أن «المنطق القطري» الذي يدحض «اللامنطق» في مقالات «الحبيب» يدفعني إلى طرح السؤال المنطقي التالي على الرأي العام العربي:

«لماذا يرتفع سقف الحرية في صحافة الإمارات عند الكتابة عن «الشقيقة قطر»، ويتجاوز ارتفاع برج «خليفة» أطول أبراج العالم، ثم ينخفض إلى حضيض الحضيض عند الكتابة عن إيران التي تحتل الجزر الإماراتية؟

.. وفي إطار البحث عن جواب لذلك السؤال المنطقي أود أن أعبر عن تضامني الكامل مع دولة الإمارات العربية الشقيقة، وتأييدي كمواطن قطري لكل الخطوات التي تتخذها من أجل استعادة حقوقها وسيادتها على جزرها المحتلة منذ الثلاثين من نوفمبر عام 1971، مطالبا الجانب الإيراني ـ بأعلى صوتي ـ لإنهاء احتلاله لهذه الجزر العربية، والاستجابة الفورية إلى دعوة الإمارات لإيجاد حل سلمي عادل عن طريق المفاوضات الثنائية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

.. وهكذا بعيدا عن اتهامنا بـ «المعايرة» فإن موقفنا من عروبة الجزر الثلاث ليس كلمة عابرة، لأنها بالنسبة لنا أرض عربية خالصة في باطنها وظاهرها، وفي ماضيها ومستقبلها، وفي كيانها ولسانها.

.. وما دمنا وصلنا إلى اللسان، استغرب لماذا يطرح «الكاتب الحبيب» نفسه باعتباره «ناطقا رسميا» بلسان الجميع، وهذا يسمونه في الصحافة الموضوعية «المبالغة» بعينها وعيبها، وعيونها وعناوينها!

لقد كتب «رئيس اتحاد كتاب الإمارات» بلسان الشعوب، وكأنه حصل على توكيل كل شعوب الأمة العربية، وقال في مقاله الأخير المكتوب بطريقة فوقية استعلائية استعراضية «إن قطر خسرت ثلاث فرص كان من شأنها الانقاذ من ورطة الوضع الحالي»!

وحدد الفرص الثلاث في التالي:

الفرصة الأولى ـ على حد قوله ـ أنها خسرت ثقة شعب الإمارات، والثانية خسارتها ثقة شعب الخليج، والثالثة خسارة ثقة الأمة العربية»!

.. ولا أدري بأي منطق يكتب صاحب «اللامنطق»، وعلى أي مقياس دقيق استند لقياس حجم تلك «الخسائر» التي أفقدت قطر ثقة شعوب الكرة الأرضية، وربما سكان الكواكب الأخرى!

.. وما من شك في أن الكتابة الموضوعية، لا تركز على مبالغات العبارات الإنشائية، ولا تستند إلى استخدام المفردات العشوائية، ولكن تحكمها ضوابط احترافية.

.. ولهذا يؤسفني أن أقول له إن ما كتبه ليس دقيقا لأنه خوض في العموميات، بعيدا عن الدقة التي هي من أساسيات العمل الصحافي.

.. وأقول للكاتب «الحبيب حبيب» إن قطر لم ولن تغادر «بيتها الخليجي» لأنها من ركائز ذلك «البيت العود»، ولا تستطيع قوة أن تبعد قطر عن بيتها، مثلما لا يمكن لأي طرف أن يحتكر «بيت الخليج» نفسه.

.. وأدعوه أن يطور معلوماته السياسية قليلا، ويقرأ «النظام الأساسي» الذي يرتكز عليه بناء مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ليعرف أن قراراته تتم بالإجماع وليس بالأغلبية، ومواقفه لا تحدد على طريقة «الغداء حتى الإشباع»!

لقد توقف «الكاتب الحبيب» عند موقف قطر «الملتبس» ـ على حد قوله ـ من استضافة أبوظبي مقر «إيرينا»، كما توقف عند موقف الدوحة «غير المعروف» ـ على حد تعبيره ـ من استضافة دبي معرض «اكسبو»!

.. وبعيدا عن الالتباس، ما دام الموقف القطري «غير معروف» عند الكاتب كما يقول، لماذا لم يحاول التعرف عليه، قبل أن يكتب عنه دون معرفة، حتى يكون دقيقا في مقالاته، أمينا في كتاباته؟

.. وما من شك في أن الخوض بلا معرفة ليس من قواعد الكتابة الاحترافية، ولكنه يدخل في إطار دغدغة المشاعر العاطفية، بل هو من ركائز الدعاية الانحرافية، التي تهدف إلى «تضليل الرأي العام»، وتوجيهه إلى مسارات مظلمة، بدلا من تحريكه نحو منارات مضيئة!

.. وفي إطار «الضوء الكاشف» الذي نحرص في الصحافة القطرية على تسليطه باتجاه الزوايا المعتمة، أكتب السطور التالية عما أعرفه ـ وليس ما لا أعرفه ـ بشأن موقف قطر من تنظيم دبي معرض «اكسبو 2020» الذي يقام كل خمس سنوات، ويتزامن مع «اليوبيل الذهبي» لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

.. ويمكنني القول إن قطر بجميع مستوياتها الرسمية والشعبية سعيدة بتنظيم هذا المعرض العالمي في «دبي بلاد الحي»، لتكون بذلك أول مدينة في الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا وجنوب آسيا تحتضن هذه التظاهرة العالمية الكبيرة، منذ انطلاقتها الأولى في لندن عام 1851.

.. وما من شك في أن إقامة هذا الحدث الحيوي الحضاري على مقربة منا يعد مكسبا لنا جميعا، ولهذا نسعد به، وبفعالياته المتنوعة، التي ستجلب إلى المنطقة استثمارات بمليارات الدولارات، ونحرص على ترجمة شعاره «تواصل العقول وصنع المستقبل» الذي يرمي إلى صياغة حلول ناجعة للقضايا العالمية، عبر إقامة شراكات دولية مستدامة.

لقد جاء اختيار دبي من قبل ممثلي الدول الـ «167» الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض في اجتماعهم الذي عقد في باريس في نوفمبر 2013، وحصولها على «116» صوتا متقدمة على مدينة «إيكاتيرينورغ» الروسية وساوباولو البرازيلية، وأزمير التركية.

أقول لقد جاء هذا الاختيار ليشكل انتصارا لكل الخليجيين والعرب أجمعين، ومن يشك أو يشكك في ذلك شخص حاقد أو حاسد ليس منا.

أما ما يتعلق بالموقف القطري ـ الذي أعرفه ـ بشأن استضافة أبوظبي مقر «أيرينا»، وهو الاسم المختصر لـ «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة»، التي تعمل على تشجيع الاعتماد على الطاقة المذكورة، وتسهيل نقل التكنولوجيا المتعلقة بها.

أقول إن ما أعرفه عن موقف قطر أننا سعدنا كثيرا لانتخاب أبوظبي في يونيو عام 2009 لتكون مقرا لهذه الوكالة، وقد أثار اجتياز الإمارات بنجاح لذلك الاختبار «طاقة متجددة» في نفوسنا.

.. والذي أعرفه أيضا وربما لا يعرفه «الكاتب الحبيب» أن قطر أعطت صوتها بكل إصرار لصالح ذلك الاختيار، ودعمت ذلك القرار، الذي أثار سعادتنا، وأدى إلى تناقص معدلات «انبعاث الكربون» في أنفاسنا!

.. والذي أعرفه أيضا وأيضا أن تحقيق الإمارات لهذا الانجاز لم يصطدم مع أية توجهات خليجية تتقاطع معه، فلم تتخذ أي دولة عربية موقفا حادا معاكسا لموقف أبوظبي.

.. والذي أعرفه أيضا، وأيضا.. وأيضا.. حول ذلك الاختيار أن أروقة «الاتحاد الأوروبي» شهدت حالة تأييد لافتة لدولة من خارجه ضد دولة عضو من داخله، عندما أعطت فرنسا صوتها لدولة الإمارات العربية بدلا من شريكتها الأوروبية، ولم يتهم الألمان نظراءهم الفرنسيين بأنهم يغردون «خارج السرب الأوروبي»!

.. وبعد كل هذا التوضيح الصريح، بعيدا عن ذلك «الصريخ» الذي يطلقه رئيس اتحاد كتاب الإمارات في مقالاته ضد قطر، ولأن «الكاتب الحبيب» يهاجم الدوحة «بكل طاقة»، أتمنى أن يسأل ابن عمه «أحمد الصايغ» الرئيس التنفيذي لشركة «دولفين» للطاقة المحدودة، عن حجم الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الشريكين قطر والإمارات.

.. وأتمنى أن يسأله عن أعداد الرابحين، الذين يخرجون من تحت «بشت» ذلك المشروع الحيوي، الذي تبلغ تكلفته نحو أربعة مليارات من الدولارات، ويمد الإمارات بنحو ملياري قدم مكعبة من الغاز القطري النظيف الذي لا مثيل له على مستوى العالم، عبر أنبوب بحري طوله حوالي «370» كيلومترا.

فهذا المشروع المشترك «العملاق» يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط، من حيث الحجم والأهمية الاستراتيجية والشراكة الاقتصادية، في مجال تصدير «الغاز الطبيعي» بين بلدين عضوين في «مجلس التعاون»، وهو أضخم مبادرة ثنائية في المنطقة تعكس المصالح المتبادلة بين الطرفين.

.. والأهم أن مشروع «دولفين» المعتمد كليا على «الغاز القطري» يوفر أيضا أفضل أنواع «الطاقة الكهربائية» لدولة الإمارات، من خلال تغطيته لاحتياجات شركة أبوظبي للكهرباء، وتلبيته لمتطلبات هيئة كهرباء ومياه دبي.

.. بل إن دائرة الرابحين من هذا المشروع لا تقتصر على الأطراف المباشرة المتعاقدة، بل تتسع لتشمل نوعية أخرى من الرابحين غير المرئيين، أو غير الظاهرين في المشهد، من بينهم رئيس اتحاد الكتاب في دولة الإمارات!

.. وربما ـ وأقول ربما ـ تكون مصابيح الإضاءة في مكتب «الكاتب الحبيب» عندما كتب مقاله الأخير ضد قطر، مضاءة بالطاقة الكهربائية المنقولة عبر مشروع «دولفين»، وما أدراك ما هو هذا «الدولفين» الذي نسميه في الخليج «الدغس»، ويعتبر من أذكى الحيوانات البحرية، وهو أفضل صديق للإنسان داخل البحر، بل هو أكثر وفاء لــ «بني آدم» من بعض «بني البشر» الذين يهاجمون قطر!

.. وبعيدا عن فوائد «الغاز القطري» في مشروع «دولفين» أتوقف عند «ألغاز» الكاتب الإماراتي، الذي يحاول إثارة الشبهات حول مواقف قطر، عبر ترويج الادعاءات، وتهييج الساحات ضد السياسات القطرية.

.. وهذا يبدو جليا واضحا في العبارة التالية التي كتبها في مقاله الأخير بأن «قطر تعاملت مع الاعتداء الصهيوني على غزة بمنطق الريبة ونظرية المؤامرة، فيما كانت تلك فرصة ثمينة للتعاون نحو الانتصار لأهلنا في غزة»!

.. وما من شك في أن هذا قول يثير الريبة ـ ولا أقول الرهبة ـ بل هو ادعاء رهيب وقول عجيب من «الكاتب حبيب» يثير دهشة «اللبيب»!

. ولا جدال أن أهلنا المحاصرين في غزة، يعرفون جيدا من يقف معهم وقفة الكرامة والعزة، ومن يتآمر ضدهم.

.. ويدركون جيدا من يسعى لوضع حد جذري لمعاناتهم، ومن يعبث مع المعتدين لتكريس عذاباتهم.

.. ويعلمون أيضا من يبذل جهودا صادقة لوقف «العدوان الصهيوني» عليهم، بشكل يحفظ كرامتهم وحقوقهم ومقاومتهم، ومن «يطبخ» مواقفه في «المطبخ الإسرائيلي» ليقدمها وجبة صهيونية لهم مثل «الكوشير» اليهودي؟!

.. ولعل أكبر مثال حي على سلامة الموقف القطري في غزة، الزيارة التاريخية التي قام بها «الأمير الوالد» سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، في الثالث والعشرين من أكتوبر عام 2012 لكسر الحصار السياسي والاقتصادي والإنساني المفروض ظلما وعدوانا على «القطاع المحاصر».

.. وما من شك في أن هذه حقيقة سياسية ثابتة «ما بدها حكي ولا وجع راس»، حيث شكلت تلك الزيارة القطرية غير المسبوقة، رسالة تضامن مع أهلنا في غزة، وليست مجرد موقف داعم لحركة «حماس» كما يزعمون.

لقد جاءت تلك الزيارة الأميرية في إطار «نصرة المظلوم»، وإن استعصى هذا المبدأ المفهوم، على أولئك الذين تمتلئ خيالاتهم المريضة بالغيوم.

.. وها هي قطر تواصل نشاطها الدبلوماسي الإيجابي المحموم على الساحة الدولية، دون انعزال مزعوم فكانت الطرف العربي الوحيد المهموم، الذي تمت دعوته للمشاركة في «الاجتماع الوزاري» الدولي الأخير، الذي عقد في باريس، بمشاركة وزراءخارجية الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وتركيا وممثل المفوضية الأوروبية «بيار فيمون».

.. ولعل تلك المشاركة الدولية الإيجابية تؤكد بالدليل القاطع، والإثبات الساطع أن قطر لا تعاني من «العزلة» كما يزعم الآخرون، وخير دليل على ذلك تحركات سعادة السيد خالد بن محمد العطية وزير الخارجية، يمينا ويسارا، شمالا وجنوبا، على جميع الجبهات، واتصالاته مع مختلف الجهات لبحث السبل والأدوات الكفيلة بوقف العدوان الوحشي الصهيوني على غزة.

بل إن صحيفة «وول ستريت» الأميركية أشارت إلى أن وزير الخارجية الأميركي «جون كيري» أكد أن قطر لعبت دورا حاسما في تحقيق الهدنة الأولى من «القتال» في «القطاع المحاصر».

.. وبعيدا عن الساحة الفلسطينية، وفي خطوة تعكس الانتقائية الصحفية، وغياب الموضوعية المهنية، وفقدان الأمانة الإعلامية، كتب «الكاتب الحبيب» في إطار نقده القادح، وقوله الفادح في حق قطر وحكامها العبارة التالية:

«إن قطر علي بن عبدالله آل ثاني، وأحمد بن علي وخليفة بن حمد، تلك قطر التي نعرف، أما قطر الفتنة و«الاخوان» وبطانة السوء بأجندتها الخارجية، فهي لا نعرف، ولا نريد»!

.. وأقول له إننا «لا نريد» من أي كاتب قطري أن يتوقف عند مرحلة تاريخية واحدة في تاريخ «الدولة الشقيقة» فيكتب مثلا أن «الإمارات التي نعرفها فقط هي إمارات زايد الحكيم الحليم، الزعيم العظيم، المحاط بتلك البطانة الصالحة من المستشارين، ومن بينهم على سبيل المثال لا الحصر أحمد بن خليفة السويدي وزير الخارجية الأسبق، الدبلوماسي المحنك، وغير ذلك فلا نعرف ولا نريد»!

.. وما من شك في أن الانتقائية في استخدام العبارات، تساهم في زيادة الجفوات، وتوسيع الفجوات، وتأزيم العلاقات، فلا داعي لإثارة النعرات.

فنحن نعتز بإسهامات كل حاكم من حكام الخليج، وكل قائد من قادتنا سواء المؤسسون السابقون أم القادة الحاليون، أم «اللاحقون» الذين سيواصلون قيادة المسيرة الخليجية.

فقليلا من الحكمة يا أخي «الحبيب حبيب»، وكثيرا من الحنكة التي لم تظهر عندك عندما أعلنت «التحدي» مع قناة «الجزيرة» ـ وليس معي ـ، لاستضافة اثنين يتحاوران في برنامج «الاتجاه المعاكس» حول قضية جدلية، تحكمها ضوابط أخلاقية، وأحكام قضائية.

لقد كتب رئيس اتحاد الكتاب بدولة الإمارات العربية العبارة التالية:«إن أحمد علي كان ينبغي أن يتفق معي أن قناة «الجزيرة» تقبل تحديك يا حبيب الصايغ»!

.. وأود أن أوضح لـ «الكاتب الحبيب» أنني لست متحدثا باسم قناة «الجزيرة»، ولا موظفا فيها، ولا أشاهد برامجها حتى أتحدث عنها، بل أنني أعتبرأن «الاتجاه المعاكس» الوحيد الذي يستحق المشاهدة هو مسلسل «وديمة وحليمة» في قناة «سما دبي»!

وما دام «الكاتب الحبيب» منزعج إلى هذه الدرجة من قناة «الجزيرة»، لماذا لا يوجه «الريموت كنترول» نحو قناة «العكش» توفيق عكاشة؟، أو يتوجه إلى قناة أخرى لمتابعة بذاءات «عمرو أديب» غير المؤدب، فهناك سيجد ضالته حيث الهجوم الرادح ضد قطر، وليس الكلام المادح!

.. أما بخصوص «الملف المحرج» التي يريد من قناة «الجزيرة» أن تستضيف اثنين لكي «يتضاربا» حوله، فالذي أعرفه حول هذه القضية أن «الشعر» حالة إبداعية، وليس منصة لإطلاق العبارات العدائية، و«القصيدة» ليست ميدانا لإطلاق الشتائم، أو توجيه عبارات لا توجد إلا في ثقافة «البهائم»!

.. وما من شك في أن القذف والسب يحول الشاعر ـ أي شاعرـ إلى «ذئب»، ويحول المبدع إلى «سمكة قرش»، ويحول «القوافي» إلى «أفاعي» تلتف حول عنق المتلقي، وتلدغه فتلوث الدم، وتبث السم في شرايينه، وهذا ليس من صميم الإبداع، ولكنه «قيء» و«قيح» و«صديد» يتواصل بلا انقطاع!

.. ولا جدال أن كل هذا الخداع، يسعى جاهدا إلى الإيقاع بالشعر، إلى هاوية الضرر، ويحول «الشاعر الملهم» إلى متهم، بسبب خروجه عن القيم، ولهذا تصدر ضده «عريضة اتهام»، ويواجه ـ تحت سلطة القانون ـ بإصدار الأحكام، كما هو معمول به في جميع قوانين «العقوبات» الصادرة في بلدان العرب والغرب، لا فرق بين الاثنين، ولعل قضية «جوليان أسانج» مؤسس موقع «ويكليكس» أكبر مثال على ذلك، حيث نظرت وزارة العدل الأميركية في مقاضاته لارتكابه عدة «جرائم» من وجهة نظرها!

.. وعموما إذا كان «الكاتب الحبيب» يرى أن سقف حرية التعبير في بلاده أعلى من سقوف قطر «المنخفضة»، مثل «الصبخة»!

.. وإذا كان يعتبر أن سماوات «حرية الصحافة» في الإمارات، أوسع من الصحافة القطرية التي يراها متخلفة تمتلئ بالمغالطات، وما دام مغرما بإعلان «التحديات»، فإنني «أتحداه» أن يكتب مقالا قويا شجاعا جريئا غدا يطالب بسحب السفير الإماراتي من الدولة التي تواصل احتلالها لتلك الجزر الأسيرة، ويدعو فيه إلى ضرورة حشد كل الطاقات الإماراتية من أجل تحريرها من الأسر المزمن، الذي عفى عليه الزمن!

.. ومن خلال تنفيذه لذلك «التحدي» سنثبت معا أن «جزيرة ياسر أبوهلالة» كما وصفها «الكاتب الحبيب» قناة إخبارية منحازة، وسيثبت لنا رئيس «اتحاد كتاب الإمارات» أن قلمه ليس منحازا إلا لقضايا وطنه، ولهذا يحرص على تحرير جزر البحار الإماراتي «أحمد بن ماجد» مكتشف أعالي البحار، المنحدر من «جلفار» المسمى القديم لإمارة «رأس الخيمة»!

.. وبصراحة ـ بل بمنتهى الصراحة ـ أريد من «الكاتب الحبيب» أن يثبت من خلال ذلك «التحدي» للقاصي والقريب، أن حرية الصحافة في الإمارات وصلت إلى مسافات ومساحات وسماوات لا سقوف لها.

.. ويثبت أيضا أن «حرية التعبير» في المشهد الإعلامي الإماراتي ليست مجرد كلمة تشكل الشطر الثاني من اسم «خالد حرية»، وعاشت الوحدة العربية، (إ.ل.ع.ر.ب.ي.ة)!


تم النشر في: 30 Jul 2014
 
  « 29 Apr 2016: حوار الخليج والمحيط على شواطئ الدوحة
ملك المغرب .. أهــــلا وســــهلا

  « 28 Mar 2016: د. حمد الكواري .. الطريق إلى «اليونسكو»
  « 24 Mar 2016: الدوحة وأبوظبي ..خصوصية زيارة الأمير وخصائصها
  « 28 Feb 2016: حتى لا نهدم «هيكل المصداقية»
  « 10 Feb 2016: الأهلي هزم الزمالك .. في مباراة «حمرا يا قوطة»
  « 02 Feb 2016: خدمة المواطنين أولاً .. صيانة معيشتهم دائماً
  « 31 Jan 2016: قصة مباراة «دراماتيكية» لم تروِها «شهرزاد»
  « 24 Jan 2016: مباحثات قطرية مع «سيد الكرملين»
  « 20 Jan 2016: مباراة برائحة «الياسمين الدمشقي» .. و«المشموم القطري»
  « 10 Jan 2016: نقاط على حروف الأزمة مع إيران
  « 21 Dec 2015: صورتان تشهدان على «المشهد القطري»
  « 01 Dec 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري حول متغيرات المسار العسكري.. ومستجدات الإطار السياسي للحل في سوريا
  « 29 Jun 2015: أمسية ثقافية في «قصر الوجبة»
  « 12 May 2015: عندما «يخربط» الدشتي .. ويخلط بين خيطان وإيران !
  « 11 May 2015: الإنجاز الرياضي له عنوان .. اسمه «الشيخ جوعان»
  « 02 May 2015: بروز حقبة جديدة في المنطقة عمادها القيادات الشابة
  « 23 Feb 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بين نيران الأزمة السورية وثلوج الأجواء التركية
  « 22 Jan 2015: تمام سلام: تصريحات «نصر الله» ضد البحرين لا تمثلنا
  « 27 Nov 2014: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بعد ساعات من إلغاء قرارات اسطنبول
  « 20 Nov 2014: تعادلنا في مباراة «البطولة الخاصة».. وتأهلنا
  « 17 Nov 2014: «المحبة ولا شيء» .. بيننا وبين اليمن
  « 14 Nov 2014: العنابي والأخضر.. تعادلا وكلاهما انتصر
  « 09 Nov 2014: عن «قابوس».. وسلطنة عمان
  « 26 Oct 2014: مهدي جمعة: ليسمعني الجميع.. لن أقبل تكليفي برئاسة الحكومة مرة أخرى
  « 11 Sep 2014: «صباح مشرق» على الإنسانية
  « 01 Sep 2014: أيام في «بلد الأصالة» .. صلالة
  « 25 Jul 2014: «3» أهداف قطرية خلال زيارة بلاتر
  « 22 Jul 2014: فجور في الخصومة ضد قطر
  « 20 Jul 2014: عدوان غزة .. معاناة شعب .. ومأساة قضية
  « 17 Jul 2014: اعتقال الحمادي والملا.. قضيتنا جميعاً
  « 02 Jul 2014: الجزائر أبدعت .. وأمتعت .. وودعت
  « 28 Jun 2014: الجزائر تتأهل.. فاشهدوا».. وأنشدوا
  « 24 Jun 2014: تأملات كروية .. في المسألة «المونديالية»
  « 18 Jun 2014: عفواً «مستر برزدنت» .. «مونديال 2022» سينظم في قطر
  « 12 May 2014: «المدينة التعليمية» .. رهان على المستقبل
  « 21 Mar 2014: مقالات التضليل والتطبيل .. «الحكواتي» نموذجاً
  « 19 Mar 2014: لا يمكن أن نصدّق «خازناً» أساء إلى «الخلفاء الراشدين»
الحقيقة بعيداً عن «آذان» جهاد

  « 14 Mar 2014: «الشوط الخامس» مع «الكاذب العيّار»
  « 13 Mar 2014: وقفة أخرى مع «عميل» الصحافة الكويتية!
  « 12 Mar 2014: وقفة أخرى مع «الكاتب» الكاذب
  « 11 Mar 2014: «الجار» .. المجرور .. المأجور..!
  « 09 Mar 2014: سنبقى أشقاء.. رغم سحب السفراء
  « 26 Feb 2014: أحمد علي يحاور رئيس وزراء الأردن حول القضايا الضاغطة على الأردنيين
  « 25 Feb 2014: «6» أيام في فلسطين .. أعادتني إلى الوراء مئات السنين .. عايشت خلالها واقعها الحزين
كنت في رحاب «المسجد الأقصى»

  « 19 Feb 2014: أحمد علي يحاور الرئيس عباس في «رام الله» حول «خطة كيري» والتطورات الفلسطينية
  « 02 Feb 2014: أحمد علي يحاور الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية حول القضايا المصيرية
  « 19 Jan 2014: أحمد علي يحاور الراعي الأقوى لجلسات«الحوار الوطني»حول مستجدات الأزمة التونسية
  « 14 Jan 2014: أحمد علي يواجه رئيس حركة «النهضة» في «حوار ناهض» حول قضايا الثورة التونسية
  « 07 Jan 2014: أحمد علي يحاور رئيس الحكومة العراقية الأسبق حول قضايا العراق وأزمة الأنبار
  « 23 Dec 2013: القرضاوي : منذ مجيئي إلى قطر .. لم أؤيد حاكماً ظالما
  « 22 Dec 2013: القرضاوي: لم أكن يوماً ضد مصر .. ولن أكون
  « 15 Dec 2013: أسعد مصطفى: لست محبطا.. وثورتنا ستنتصر
  « 08 Dec 2013: طعمة: وعود دولية بعدم إعطاء بشار دورا في المرحلة الانتقالية
  « 07 Nov 2013: السبسي: «الترويكا» سارت في الاتجاه المعاكس .. فتعطل الحوار
  « 05 Nov 2013: تعقيب على مداخلة «دخيلة» في «وطني الحبيب»
  « 03 Nov 2013: أحمد علي يدخل «قصر قرطاج»..ويحاور الرئيس التونسي حول تطورات الأزمة السياسية
المرزوقي: لست منزوع الصلاحيات .. وعندي تُتخذ أهم القرارات

  « 09 Oct 2013: حــوار مــع أمـيـــر «محـــاور» »
خليفة بن سلمان .. أجاد الحديث فصنع الحدث

  « 06 Oct 2013: الأمير خليفة بن سلمان : لا نشهد توتراً طائفياً بل مؤامرة إرهابية
  « 07 Aug 2013: الدبلوماسية القطرية الفاعلة.. والأزمة المصرية المتفاعلة
  « 04 Aug 2013: دلالات «قمة مكة» الرمضانية
  « 01 Aug 2013: الكويتيون يقاطعون «المقاطعة».. ويتفاعلون مع «الصوت الواحد»
«الساقط الأكبر» في الانتخابات الكويتية

  « 21 Jul 2013: «الشهد والدموع».. في الأزمة المصرية
  « 14 Jul 2013: حتى لا تنزلق «أقدام مصر» في «ترعة الدم»
المصلحة المصرية في المصالحة الوطنية

  « 30 Jun 2013: رسالة إلى «الأمير حمد» صانع المجد
  « 27 Jun 2013: هكذا تكلم أميرنا تميم
  « 26 Jun 2013: الاحتفال بـ «تميم» أميراً لقطر .. احتفاء بإنجازات «حمد»
قراءة في الحدث .. وحديث في مسيرة التحديث

  « 17 Jun 2013: المطلوب من «روحاني» عربياً وإقليمياً
  « 10 Jun 2013: رسالة مفتوحة إلى «حسن نصر الله»
  « 18 Mar 2013: الديب: أنت رجل «مفتري».. مبارك قام بإصلاحات كثيرة وكبيرة
  « 17 Mar 2013: محمد إبراهيم: أشعر بالدهشة من الزج باسم قطر في قضية تخص الآثار الفرعونية
  « 03 Mar 2013: تهنئة مليونية بليونيـة تريليــونـيـة إلى «الآغــا»!
  « 28 Feb 2013: ملاحظات مهنية وموضوعية حول جوائز «دورة الخليج» المخصصة للتغطيات الصحفية
جوائز بلا مقياس وليس لها أساس توزعها «الدوري والكاس»

  « 24 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «المكتب السياسي» في «الجماعة الإسلامية» التي اغتالت السادات ..
في لقاء أجاب خلاله عن جميع التساؤلات

  « 23 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «الوفد» حول القضايا المصيرية التي تشغل بال «الأمة المصرية»
  « 22 Jan 2013: أحمد علي يحاور مؤسس «التيار الشعبي» حول القضايا الجدلية في المرحلة الثورية
  « 21 Jan 2013: أحمد علي يحاور المتحدث باسم « الإخوان » .. حول القضايا الملتهبة المرتبطة بـ «الجماعة» داخلياً وخارجيا
  « 20 Jan 2013: أحمد علي يحاور مرشح الانتخابات الرئاسية المصرية السابق حول «الثورة» .. ما قبلها وما بعدها
  « 16 Jan 2013: أحمد علي يحاور الأمين العام لجامعة الدول العربية حول القضايا الضاغطة على العرب
  « 18 Dec 2012: يـــوم قطـــر .. يومنـا جــميعاً
  « 16 Dec 2012: «لن نسمح لك».. يا «أمين الأولمبية»
  « 06 Dec 2012: أحمد علي «يستجوب» زعيم الاستجوابات في «مجلس الأمة» الكويتي
الـبـراك : لـو عـاد بـي الـزمـن للـوراء سأقول مرة أخرى للأمير «لن نسمح لك»!

  « 04 Dec 2012: أحمد علي يحاور وزير الإعلام الكويتي في «حراك صحفي» حول الحراك السياسي
محمد الصباح: يؤلمني تدني لغة الحوار السياسي في الكويت خلال الفترة الماضية

  « 01 Dec 2012: كلمة صدق
الــكــويتـيون يـنـتـخـبـون الــيــوم ممثليهم في قاعة «عبدالله السالم»

  « 29 Nov 2012: انتخابات «منزوعة الدسم».. لمجلس «صحي» لا يسبب ارتفاع «ضغط الدم» !
«الأمة الكويتية».. موعد مع «عرس الديمقراطية»

  « 26 Nov 2012: «إعلان مرسي» يعزز سلطاته فوق الكرسي
الديمقراطية المصرية .. هل تنزلق في «ترعة» الدكتاتورية وتصاب بـ «البلهارسيا» ؟!

  « 22 Nov 2012: تأملات في تصريحات د.نجيب النعيمي
  « 15 Nov 2012: في مباراة حلق في اجوائها «طير الوروار» مبشرا قطر بالانتصار
العنابي يهزم اللبناني.. ويصدح جمهور «الشحرورة»!
منتخبنا يحرم ضيفه من رصة «الدبكة».. ويجبره على أداء «العرضة»

  « 14 Nov 2012: 14-11-2012 «بوعلام» نجم لا يكل ولا يمل .. وأداؤه «زي الفل»
العربي يهزم السد .. في مباراة أحلى من «لهطة القشطة»

  « 04 Nov 2012: صالحي: نحترم سيادة البحرين .. ولا شأن لنا بنظام الحكم في المملكة
  « 03 Nov 2012: 03-11-2012 لو كنت مكان «المعلم شحاتة» لنزلت الملعب لتفعيل الهجوم العرباوي !
وجهة نظر «مصرية» في مباراة العربي والسيلية
أداء «باري» مثل محرك «توك توك» يسير ببطءفي شوارع «شبرا» !

  « 29 Oct 2012: ديمقراطيتكم .. «ما نبيها ..» .. «ما نبيها ..»!
  « 25 Oct 2012: 25-10-2012
أحرج «العاجزين» .. وقدم درساً لكل «المناضلين» عن كيفية كسر الحصار
زيارة غزة .. رؤية واقعية لمبادرة الأمير التاريخية

  « 24 Oct 2012: 24-10-2012
الديمقراطية على الطريقة الكويتية .. «وين كانت .. شلون صارت؟!»
حفظ الله الكويت من «درب الزلق»

  « 22 Oct 2012: 22-10-2012
بعد هزيمة «فرقة المعلم» أمام فريق «قطر» في بطولة الدوري
الكرة العرباوية «متعودة» .. فلا تحزن يا «شحاتة»!

  « 17 Oct 2012: 17-10-2012
أحفاد «تيمور لنك» يعبرون «طريق الحرير» ... ويتجاوزون عقبة مضيفهم العنابي
حتى نفوز يجب أن نعرف لماذا نخسر؟

  « 20 Jun 2012: 20-6-2012
الإعلان الدستوري «المكبل» ينزع صلاحيات رئيس مصر المقبل
«ثرثرة فــوق النيل»

  « 13 Jun 2012: 13-6-2012
في مباراة «المفاوضات الصعبة» مع منتخب إيران
العنابي يعطل «البرنامج الكروي» الإيراني

  « 04 Jun 2012: حوار كروي لبناني ــ قطري في ضيافة الرئيس «كميل شمعون»
قطر تهزم لبنان بهدف «سوريا»

  « 12 Apr 2012: مصر تحتاج إلى رئيس يلتف حوله المصريون .. لا يلف ويدور حول نفسه!
ما ينبغي قوله عن «الانتخابات المصرية»

  « 05 Apr 2012: «التدخل الأجنبي» .. المالكي نموذجاً ومنتوجاً رديئاً
لو كان الحجاج بن يوسف الثقفي حياً (660 ــ 714م) لكان رأس «نوري المالكي» واحداً من «الرؤوس التي أينعت وحان قطافها» على يده في العراق!

  « 25 Mar 2012: في عالم الاحتراف .. لا يمكن بدون «المال» أن ينجح «عبدالله المال» في تحقيق «الآمال العرباوية»
العربي.. «إنت مو إنت.. وإنت خسران!»

  « 14 Mar 2012: أحمــــد علـــــي يحــاور «البطريـــرك المارونــي» حول تداعيــات الربيع العربــــي وســـــــــط الأجــــــــواء الصاخبــــة والمواقـــف الغاضبـــة
  « 15 Dec 2011: تأملات في مباراة «الزعيم الآسيوي» و«العملاق العالمي»
  « 12 Dec 2011: لا أريد تكريم لجنة الإعلام.. وأهدي «الوسام» لأستاذي الراحل «شاهين»
  « 08 Nov 2011: «الزعيم» حول «تشونبوك» إلى «سنبوك» قاده «نواخذة قطر» إلى مرافئ الدوحة
السد يعيد بطولات «القعقاع».. وقصائد «بن الفجاءة»

  « 05 Nov 2011: لهذه الأسباب «الجمهور يريد إسقاط الاتحاد الآسيوي»!
السد يجّسد «الربيع الكروي» في مباراته مع «تشونبوك» الكوري

  « 02 Nov 2011: لا نريد في «المجلس» حرية سمكة القرش عندما تلتهم فريستها
حمد بن سحيم .. عطاء بكل سخاء بعيداً عن الأضواء

  « 22 Oct 2011: لم ينجح سوى في إنتاج المؤامرات.. وصناعة الصراعات.. وتمويل الاضطرابات
موت الطاغية دفاعا عن «جنون العظمة»

  « 20 Oct 2011: فوز كروي بأسلوب "تكنولوجي"
السد «جلاكسي» يعيد برمجة «سامسونج» الكوري!

  « 08 Sep 2011: «ربيعنا» يُوزِّع الثروات.. و«ربيعهم» يُفجِّر الثورات
حديث عن الزيادات.. بلا مزايدات

  « 28 Aug 2011: 28-8-2011
أحمد علي يحاور الرئيس أبو مازن في مواجهة بين «ثورة الأسئلة» و«فورة الأجوبة»

  « 18 Aug 2011: 18-8-2011
من دواعي الأسف أن«الجزيرة» صارت هي الأساس والمقياس للعلاقات القطرية ـ البحرينية
«صراخ في البحرين».. إلى متى.. وإلى أين؟

  « 01 Jun 2011: حديث يكشف «الإفك».. ويطرد الشك في نزاهة رئيس الاتحاد الآسيوي
قيمة وقامة «بن همام».. أكبر من مؤامرة «بلاتر»

  « 15 May 2011: حتى لا يشكل انضمام «المملكتين» عبئا على كاهل «الخليجيين»
«مجلس التعاون» .. والعضوية الموسعة بين «الكوفية» الأردنية و«التكشيطة» المغربية

  « 04 May 2011: 4-5-2011
مصر وقطر.. علاقات بين السحاب والمطر
الأمــير فـي «الـقــاهـــرة الجــديــدة» ..الزيارة الأخوية ومكاسبها العديدة

  « 02 May 2011: 2-05-2011
حتى لا تنقطع «الشعرة» بينك وبين شعبك
من معاوية إلى بشار الأسد

  « 14 Apr 2011: 14-04-2011
القمة القطرية ــ الأميركية .. لقاء ترقبه الدوحة وواشنطن
«قـمـةالـزعـيمـين الكبـيريـن» أميرنا حمد .. ورئيسهم أوباما

  « 11 Apr 2011: 11-04-2011
لماذا لم يعتبر «علي صالح» الدعم القطري للوحدة اليمنية تدخلاً في شؤون بلاده؟
قطر واليمن .. بين «الحكمة اليمانية» .. و«الحنكة القطرية»

  « 10 Apr 2011: 10-04-2011
«الأمين العام» ليس حكراً على أحد .. وينبغي «تدوير» المنصب العربي
ترشيح «عبدالرحمن العطية» لإصــلاح «الجامعـــة العربيــة»

  « 03 Apr 2011: 3-4-2011
الأكبر بأرقامها .. والأكثر بمشاريعها.. والأوفر بسيولتها
«الموازنة التاريخية» .. حديث عن حدث

  « 17 Mar 2011: 17-3-2011
«الحوار البحريني» .. أولاً وثانياً وثالثاً .. ودائماً
أمن البحرين .. الأزمة والحل .. رؤية عقلانية

  « 14 Mar 2011: 14-3-2011
في وداع الشهيد المصور علي حسن الجابر
مع «الجزيرة» في مصابها الجلل

  « 24 Feb 2011: 24-2-2011
تحية من «شيخ المجاهدين» إلى «أمير الحرية» تقديراً لمواقفه الأخوية
رسالة من عمر المختار إلى «مدمر ليبيا»

  « 13 Feb 2011: 13-2-2011
تأملات في «الليلة الكبيرة» التي عاشها المصريون بعد إسقاط النظام
رسالة من «الملك فاروق» إلى مبارك

  « 12 Feb 2011: 12-2-2011
ورد «الثورة» يتفتح في «جناين» مصر
«زغرودة» قطرية.. احتفالا بانتصار «الثورة المصرية»

  « 10 Feb 2011: 10-2-2011
«العادلي» لعب دوراً شيطانياً لإجهاض «الثورة المصرية»
«زعيم عصابة» بدرجة وزير داخلية!

  « 08 Feb 2011: 8-2-2011
يشعر بالسعادة لظهور تباشير «الفجر الجديد» في بلاده
أحلام «شاب مصري» لم يحققها «مبارك»

  « 06 Feb 2011: 6-2-2011
إقصاء «جمال» و«صفوت» .. حبة «إسبرين» لا تعالج «صداع الملايين»!
حقائق من رحم «الثورة المصرية»

  « 04 Feb 2011: 4-2-2011
«صراع في النيل» .. و«رئيس وزراء مبارك» آخر من يعلم!
«شفيق .. ياراااااااااااااااجل!»

  « 03 Feb 2011: 3-2-2011 جيل مصر «الإلكتروني» ينتصر على جيلها «الفرعوني»
رسالة من عمرو بن العاص إلى «الرئيس» مبارك

  « 31 Jan 2011: 31-1-2011
أحمد علي يحاور«وليد بك»زعيم الطائفة الدرزية حول أسباب تغيير مواقفه السياسية
جنبلاط:ربما يقصدني الحريري في تصريحاته عن الخيانة

  « 24 Jan 2011: 24-1-2011
أحلامنا كانت تعانق القمر .. وفشلنا في الوصول حتى إلى سواحل قطر!
عفواً «ميتسو» .. الرقص مع الذئاب يحتاج إلى مخالب وأنياب

  « 23 Jan 2011: 23-1-2011
الأستراليون يعبرون «الشط» العراقي.. دون أن يتبللوا بمياه «الرافدين»
الكوري نجح في «تفتيش» الإيراني.. وكشف «برنامجه» الكروي

  « 22 Jan 2011: 22-1-2011
نعض أصابع الندم..ونشعر بالألم..لضياع ذلك الحلم..ولم يبق سوى الضيافة والكرم
شمس اليابان تشرق على الدوحة .. في مساء كروي

  « 18 Jan 2011: 18-1-2011
ليتهم يتعلمون .. ليتهم يتعظون
دروس من سقوط النظام التونسي الفاسد .. ورئيسه «الـشارد»

  « 17 Jan 2011: «عاصفة الصحراء» القطرية تقتلع الدفاعات الكويتية
  « 14 Jan 2011: 14-1-2011
كرات «الأخضر» باتجاه طريق «سلوى» .. وكأنه يمهد للعودة عبر الطريق البري!
«العدنانيون» يعيدون إحياء حضارة «البتراء» .. الكروية!

  « 13 Jan 2011: 13-1-2011
نجحنا في اجتياز الاختبار الصعب .. وبقي الأصعب
.. ويبقى نجاح العنابي في «استجواب» الكويتي لتسعد «الأمة»

  « 11 Jan 2011: 11-1-2011
«الأخضر»اعتمد على تاريخه العريض .. وخذله أداؤه المريض
سوريا والسعودية .. مباراة تحمل الكثير من المعاني مثل قصائد نزار قباني

  « 09 Jan 2011: 9-1-2011
كيف وضع زعيمنا حمد وطنه قطر على قمة المجد؟
حوار «الزعيم» و«الشيبة».. بعيدا عن «البروتوكول» و الهيبة

  « 28 Dec 2010: نقابيون تونسيون: «عار» يا حكومة
  « 28 Dec 2010: المغرب يفكك «خلية تفجيرات»
  « 28 Dec 2010: نتانياهو يطالب تشيلي بعدم الاعتراف بـ«فلسطين»
  « 28 Dec 2010: انتحاريان يدميان الأنبار العراقية
  « 28 Dec 2010: الرياض: القتيل المتنكر «قاعدي»
  « 15 Dec 2010: 15-12-2010
حيثيات إغلاق مكتب «الجزيرة» مُقنَّعَة وغير مُقنِعة
مع «الكويت» بقلبي.. وضد «قرارها» بقلمي

  « 04 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 03 Dec 2010: إنها حقيقة .. ولا «أتغشمر» .. «مونديال 2202» في قطر
  « 02 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 01 Dec 2010: 1-12-2010 زيارة الأمير إلى القاهرة لتقديم التعازي لأسرة الرائد الراحل
فعل إنساني نادر يهز المشاعر

  « 27 Nov 2010:
كيف نجح اليمن في الفوز بأغلى بطولاته؟
تأملات قطرية في «الدورة» الخليجية.. و«الدرة» اليمنية

  « 31 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرجل الثاني في«حزب الله» حول «محكمة الحريري»..و«قرارها الظني» وتداعياته على الوضع اللبناني
قاسم: لن نسلِّم رقبتنا لمحكمة مسيَّسة.. لا نعلم أين ستصل بأحكامها ضدنا

  « 25 Oct 2010:
أحمد علي يحاور رئيس «الكتائب» حول المحكمة والحكومة والحكمة اللبنانية الضائعة
الجميل: سلوك «حزب الله» يتجاوز «اتفاق الدوحة» ويعطل بنوده
الجميل: من حقي أن أعرف من قتل ابني.. والمحكمة الدولية وسيلتي
الجميل: مذكرات التوقيف السورية «هرطقة» سياسية لأنها تخالف الأصول القانونية
الجميل: هل من المنطق أن يعلن فريق الحرب على إسرائيل دون العودة إلى مؤسسات الدولة؟

  « 12 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرئيس الإريتري حول قضايا الصراع .. وبؤر الصداع في القرن الإفريقي
أفورقي: أميركا تلعب في كازينو قمار.. وتخسر إلى ما لا نهاية!

  « 30 Sep 2010:
أحمد علي يحاور «اللواء» الذي أثار «العاصفة» في «بلاد الأرز».. في «حوار عاصف»:
جميل السيد: إذا صدر القرار الظني .. ستسقط الدولة اللبنانية

  « 23 Sep 2010:
تحية خاصة إلى الفريقين .. وتهنئة خالصة إلى الطرفين
«الهلال» السعودي .. «خسوف جزئي» في ليلة قطرية

  « 12 Jul 2010:
«انتزاع» غرناطة.. «ابتلاع» أميركا الجنوبية.. وحسم «الصراع المونديالي»... إنها إسبانيا
كأس العالم «ترطن» الإسبانية.. بلسان «انيستا»

  « 06 Jul 2010:
بعد رباعيات «المانشافت» في استراليا وإنجلترا والأرجنتين
«المحركات الألمانية» .. متعة القيادة على طريق البطولة

  « 04 Jul 2010:
مباراة مليئة بالهموم .. لجمهور «السامبا» المصدوم
فوز برازيلي لم «يدوم» .. في «ليلة مضيئة بالنجوم»

  « 01 Jul 2010:
لماذا أصبحت الكرة البرازيلية «القضية الرئيسية» على جدول أعمال «رئيس الجمهورية»؟
تعالوا نرقص «السامبا» في مباراة البرازيل وهولندا

  « 29 Jun 2010:
تأملات «مونديالية» حول «الصدمة الأميركية».. و«الفجيعة الانجليزية»
لماذا فرحت لهزيمة «اميركا».. ولم احزن لخسارة «انجلترا»؟

  « 27 Jun 2010:
رحلة الى «المونديال» يختلط فيها الواقع بالخيال
«3» ايام في بلاد «الخال مانديلا».. على أصوات «الفوفوزيلا»

  « 19 Jun 2010:
الفرنسيون يحتاجون إلى «ثورة كروية» على غرار ثورتهم التاريخية
«منتخب دومينيك» .. فريق من «الدجاج» لا يعرف كيف «يبيض»!
«المحاربون الجزائريون» يروضون «الأسود الثلاثة» ويجبرون «روني» وجيرارد» و«لامبارد» على التقهقر

  « 16 Jun 2010:
كأس العالم.. محطات بين إنجاز تونس «78».. والجزائر «82»... وإعجاز المغرب «86».. والسعودية «94»
«مونديال مانديلا».. من يستطيع ترويض الساحرة «جبولاني»؟

  « 10 Jun 2010:
أحمد علي يحاور أبرز المطلوبين في قائمة «الموساد» .. في أخطر حوار حول القضية الفلسطينية
جبريل: رد فعل النظام العربي على مجزرة أسطول الحرية يثير الخجل

  « 28 May 2010:
مبـــادرة «خـــــادم الحـــرمين الشـــريفين» .. وانعكاساتها الإيجابية على قطر والبحرين

  « 24 May 2010:
حتى لا تتجاوز أطراف الأزمة الخط الأحمر.. وتدفع شعوبها إلى حافة الخطر
إلى أين تتـجه أزمة مياه «النيل»؟

  « 20 May 2010:
هل ننتظر وقوع ضحايا آخرين حتى نتحرك ؟
مطلوب إجراءات رادعة ضد المدارس الخاصة غير الملتزمة بالمحافظة على سلامة الطلاب
من المسؤول عن وفاة «سارة».. داخل «الباص الخانق» والجو الحارق ؟

  « 19 May 2010:
«رهيب.. والله رهيب».. يا صاحب الجمهور «المهيب»
كيف نجح «الريان» في استعادة «الصولجان»؟
الشيخ عبدالله بن حمد.. وجه السعد.. حقق الوعد.. وقاد «الرهيب» إلى قمة المجد

  « 17 May 2010:
«الليلة الكبيرة» التي أسعدت العرب داخل «زيوريخ» وخارجها
ملف «قطر 2022» .. مجموعة أحداث في حدث واحد

  « 11 May 2010:
تأملات وانطباعات.. قبل انطلاق قمة الطموحات والتحديات
الحلم المزدوج.. مصالحة «الكاس».. ومصافحة أمير الناس

  « 05 May 2010:
قراءة في حوار «الشرق الأوسط» مع رئيس لجنة ملف «الدوحة 2022»
رسالة إلى فارس قطري يعشق التحدي

  « 03 May 2010:
أحمد علي يحاور «الحكيم».. حول القضايا الضاغطة في الصميم
جعجع: إذا كان هناك خطر يواجهه لبنان فإنه ناشئ من «حزب الله» وارتباطه بإيران

  « 29 Apr 2010:
أحمد علي يحاور «دولة الرئيس اللبناني» حول قضايا الساعة التي تشغل الساحة
الحريري: من الواضح أن الجو في المنطقة لا يتجه إلى السلام لأن إسرائيل لا تريده

  « 25 Apr 2010:
بيد الله : ترك الحبل على الغارب للصحافة مضر بالعم الحكومي وسمعة المغرب
بيد الله: الانفصاليون الرافضون لمبادرة الحكم الذاتي تحركهم خيوط خارجية في الجزائر

  « 23 Apr 2010:
حوار الأقدام الذكية في القمة الكروية
الكأس حائرة بين طموح العربي.. ووضوح الغرافة فلمن تبوح بأسرارها ؟

  « 20 Apr 2010:
كيف شارك «البرشلوني» «تشابي» في مباراة السد والعربي ؟

  « 18 Apr 2010:
حرزني : ننوي زيارة دول الخليج لبحث كيفية مواجهة ظاهرة الاتجار بالنساء
الجزائر تصدر لنا المشاكل عبر تشجيعها هجرة الأفارقة غير الشرعية إلى بلادنا

  « 11 Apr 2010:
أحمد علي يحاور نائب رئيس البرلمان المغربي حول الإسلام السياسي في مملكة أمير المؤمنين
الداودي : أشعر بالحرج في موقعي البرلماني من الإجابة عن أسئلتك !

  « 08 Apr 2010:
احمد علي يحاور«الرئيس التوافقي»..في الدوحة عاصمة «الاتفاق» اللبناني
سليمان:موقفي من الاتفاق الموقع مع السفارة الأميركية سيتحدد عندما تنتهي اللجان النيابية من دراسته
الأمرالضاغط في لبنان حاليا هو ترسيخ الإصلاحات وليس مناقشة صلاحيات الرئيس
تجليات الدور الإيجابي القطري تجسدت عندما بادر الأمير بكسر الحصار الإسرائيلي على بيروت

  « 04 Apr 2010:
أحمد علي في حوار ناري مع رئيس المجلس الاستشاري الصحراوي بالمملكة المغربية
ولد الرشيد:قادة «البوليساريو» يمكنهم التحول من تسيير المخيمات إلى تسيير الحكم الذاتي

  « 27 Mar 2010:
أحــمــد علي يحـــاور مهــندس الدبلـوماســــية المغربيـة حــول مستجدات القضية الصحراوية وملفات القمة العربية
الفهري: الحكم الذاتي في «الصحراء» مرتبط بإيجاد حل على المستوى الدولي

  « 25 Feb 2010:
كيف صنعت قطر «السلام» في «دارفور».. بمتابعة «عبدالصبور»؟
تأملات في «الأزمة الدارفورية» وحلها دبلوماسيا بالإرادة القطرية

  « 03 Feb 2010:
كيف حول المصريون مباراتهم المصيرية «مع غانا» إلى أغنية مصرية؟
«منتخب شحاته» .. الهرم الرابع.. اللقب السابع.. والاعجوبة الثامنة

  « 07 Nov 2009:
حتى تكون «حديقته» شاهدة على المصالحة بين الماضي والحاضر
فليهــدم سجـن «أبوسلــيــم».. ولِتــُبنَ من أحجاره صروح «الإصلاحات الليبية»

  « 05 Nov 2009:
سائرون على الطريق الصحيح بعيداً عن تداعيات الأزمة العالمية
خطاب الأمير يعكس مؤشرات الخير الكثير والحصاد الوفير

  « 16 Oct 2009:
الإصلاحي «سيف الإسلام» يجمع الليبيين بمختلف أطيافهم تحت «خيمة القذافي» الشهيرة
تطورات إيجابية في «الجماهيرية الليبية» .. نتوقف عندها .. ونشيد بها .. ونصفق لها

  « 14 Oct 2009:
لا يعرف.. أننا نعرف حقيقة موقفه المتخاذل مع إسرائيل
مشكلة رجل اسمه «عباس»

  « 10 Oct 2009:
لضمان صعوده السريع.. وهبوطه المريح من الشجرة الإسرائيلية الملعونة
مطلوب «مصعد كهربائي» لرئيس «السلطة» المــتــســلـــــطــة عــــلـــى حـــقــــوق شـــعــبــهـــا

  « 06 Oct 2009:
«إشادة» تحمل في طياتها «شهادة» من شيخنا الجليل
شكرًا فضيلة الشيخ القرضاوي على هديتك الفخمة القيّمة

  « 17 Sep 2009:
نموذج على قدرة الكفاءة القطرية على النجاح
تحية إلى «مركز الدوحة» لاستضافة «الزيدي»

  « 10 Sep 2009:
تهمة لا أنكرها.. وحقيقة أتشرّف بها
نعــــم .. أنــــا «كـاتـــب مـــأجـــــور»

  « 07 Sep 2009:
كيف تفوق «شومبيه» على البطل «راشد» وخطف الأضواء من «خيامه» المؤجرة ؟
أسرة مسلسل «قلوب للإيجار» ترد على الملاحظات حول مسلسلها الرمضاني

  « 06 Sep 2009:
لسنا دولة «الهوامير» ولا بلاد «الزمارير»
عودة إلى قضية «الخرابيط» في مسلسل «خيام للإيجار»

  « 05 Sep 2009: «دراما» بلا رابط.. في مسلسل رمضاني هابط
وقفة مع «خرابيط» مسلسل «قلوب للإيجار»

  « 17 Aug 2009:
مطلوب قفزة «جنبلاطية» على الساحة المصرية باتجاه الحوار مع «الجماعة الإسلامية»
هـــل تشهــد مصـر حـــوارا مـع «الإخــــوان» علــى غــرار مبـــادرة «سيـــف الإســــلام»؟

  « 16 Aug 2009:
أحمد علي يحاور رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» في «حوار مشتعل»:
خالد مشعل : لا أدري وليس عندي معلومات حول تثبيت موعد «حوار القاهرة» أو تأجيله

  « 30 May 2009:
حرية الصحافة.. والمصلحة الوطنية
متى نقول للكاتب: «قف عند حدك»

  « 23 May 2009:
الحرية الصحفية ليست أن تكتب مقالاً ضد وطنك في صحيفة خارجية
كتابة الوهم في إطار حرية الهدم

  « 19 May 2009:
«الحرية الإعلامية» ليست صحنًا من «البلاليط»
لهذه الأسباب لن أرد على «نورة آل سعد»

  « 06 May 2009:
انطباعات بعد الفوز بـ «جائزة الصحافة العربية»
الوطن تتفوق.. وصحافتنا تتألق

  « 06 May 2009:
استضافة مفجر «قضية الرسوم الكاريكاتورية».. مغامرة «مينارية» غير محسوبة العواقب
«شيطان الدنمارك» في ضيافة «مينار»

  « 04 May 2009:
مفهوم «الحرية» في النظريات «المينارية» !
وقفة مع «المسيو مينار» بعيداً عن «الشانزليزيه»

  « 02 May 2009:

تأملات في «اليوم العالمي لحرية الصحافة»
مصداقية «مينار» في «مركز الدوحة»

  « 31 Mar 2009:
لماذا ركّز رئيس القمة العربية على تحديات الأزمة المالية العالمية؟
قــراءة في خــــطاب الأمــير أمام الحدث العربي الكبير

  « 26 Mar 2009:
أحمد علي يحاور رئيس دولة الإمارات قبل أيام من انعقاد «قمة العرب» بالدوحة
خليفة بن زايد: نتمنى من إخواننا وجيراننا الإيرانيين أن يتجاوبوا مع مطالبنا المشروعة في جزرنا المحتلة

  « 22 Jan 2009:
دخول «الرئيس الأسود» إلى «البيت الأبيض».. أكبر دليل على الديمقراطية الأميركية
بين «أوباما» الأميركي.. و«باراك» العربي الصعوبات كثيرة.. والعقبات كبيرة

  « 21 Jan 2009:
حتى لا يكون «الأمين العام للأمم المتحدة» واحداً من شخصيات «بوكيمون»
نريـد «بـان كـي مـون» شـاهـداً .. وليــس مشــاهـداً للجرائـم الإسرائيـليــة

  « 20 Jan 2009:
الكبار لا يكبرون إلا بمواقفهم الكبيرة
بقرار ملكي انتهى الاحتقان العربي .. وكـــأن شـــيـئــاً لـــم يكــــن!

  « 19 Jan 2009:
مع مصر بقلبي وقلمي.. داعما موقفها الرافض لاتفاق «كوندي ــ ليفني»
ما هو التفسير القانوني لمشاركة «موسى» فـــي مــؤتــمـــر «شـــرم الشـيــخ» الـدولـــي؟

  « 17 Jan 2009:
انعقادها في الدوحة بمشاركة «الثلاثي الأكبر» في عالمنا الإسلامي.. أعطاها زخما أكثر
قراءة في قرارات «قمة العزة» ومواقفها التضامنية لدعم غزة

  « 16 Jan 2009:
إخفاقه في «خليجي 19» يدفعنا لطرح تساؤلاتنا المشروعة
هل «مسْيو ميتسو» مشغول بمتابعة «المبادرة الفرنسية» في الشرق الأوسط؟

  « 15 Jan 2009:
النصاب القانوني للقمة العربية الطارئة صار لغزا .. كلما «اكتمل نقص» !
«العدوان».. وموقف «أردوغان» اللافت .. والـقــادة العــرب ومــوقفــهم البــاهت

  « 14 Jan 2009:
«الطارئة» ليست اختياراً.. بل اختباراً لجدية الموقف العربي المشترك
«قمة» الصامدين في غزة .. أعظم من القمم العربية

  « 13 Jan 2009:
اذا لم يعالج أخطاء «العنابي» .. فلن نكون طرفا في النهائي
«ميتسو» في «خليجي 19» ..أهذا هو المدرب الذي نعرفه؟

  « 11 Jan 2009:
نرفع «العقال» للصامدين في «غزة».. و«النعال» للمعتدين والمتواطئين والمتورطين
كيـــف تحـــول «الأمــن الدولـــي» إلى مجلس «أخرطي» بالمفهوم الإسرائيلي؟




جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: