Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
«حفظ الله مصر»
 
محمد المري
بريد الكتروني:
mohd_almarri@al-watan.com
تويتر: MohdAlmarri2022


عبرت مصر عنق الزجاجة، وطوت واحدة من أصعب الصفحات، بقدر كبير من المسؤولية والأمانة، عبر قرارات عسكرية مدعومة بإرادة شعبية، بهدف تجنيب البلاد المواجهات المحتملة بين فريقين من الشعب، أحدهما يدعم السلطة، والآخر يتبع المعارضة، مما كان ينذر بنتائج وخيمة على البلاد والعباد.. لكن التحديات لم تنته بعد، إذ إن الجموع الهائلة التي خرجت إلى الشوارع مطالبة بالتغيير تستحق ما يلبي تطلعاتها ويعبر عن طموحاتها، ولم يكن مقبولا تجاهلها أو صرف النظر عن مطالبها.

وبناء عليه استجابت القوات المسلحة المصرية لرغبات المعارضين لنظام الحكم، بعد أن ظهروا هذه المرة أكثر تنظيما وتأثيرا وانسجاما، وأكثر عددا من المرات السابقة، وجنبت - القوات - أرض الكنانة احتمالات الصدام الكارثية، وهي فعلت ذلك بقدر كبير من الحكمة والحنكة، وقدمت خريطة طريق عبرت عن معظم القوى السياسية بمختلف توجهاتها، وأفسحت الطريق أمام رئيس مدني مؤقت لمرحلة انتقالية، على أن يكون دورها حماية الوطن والمواطنين.

كل ما سمعناه حتى الآن يدعو للارتياح والطمأنينة، ومن ذلك ما أكد عليه الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي محمود منصور من أن جماعة «الإخوان المسلمين» جزء من منظومة الشعب المصري، داعيا إياها إلى الاندماج فيه، والمشاركة في بناء الوطن، مشددا على أنه لا إقصاء لأحد، وفي ذلك مدعاة للقول بأن الفترة المقبلة ربما تكون فترة مصالحات تاريخية في هذا البلد العربي الكبير، إن أحسن الجميع تغليب العقل والمنطق، والتدقيق في ما حدث، عبر نقد ذاتي حقيقي، يمكن من خلاله وحده استنتاج العبر الملائمة والاستفادة من هذا الدرس الصعب الذي هو بمثابة النواة الحقيقية للتغير نحو الأفضل.

يدرك كل مصري اليوم أن عليه أمانة تاريخية في دعم استقرار بلده، كل في موقعه ومجاله، هذا فيما يتعلق بالداخل المصري، أما في ما يتعلق بالخارج، فإن أمام المجتمع الدولي مسؤولية جسيمة أيضا، تتمثل في مساعدة مصر لتجاوز مرحلة الخصومات والخلافات والنزاعات وما تسببت به من مشكلات إضافية على كل صعيد، انعكست هموما إضافية على المواطن المصري، الذي ينوء اليوم تحت ثقلها، وهذا يفرض على الأشقاء العرب بذل كل جهد من أجل مساعدة مصر وشعبها الأبي.

ومن هنا تحديدا جاء الموقف القطري المبارك والمتفاعل مع هذه التغييرات، سواء عبر تهنئة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى للرئيس المستشار عدلي منصور، أو عبر بيان وزارة الخارجية الذي أكد أن قطر ستظل سنداً وداعماً لجمهورية مصر العربية الشقيقة، لتبقى قائداً ورائداً في العالم العربي والاسلامي، إذ إن دعم مصر والوقوف إلى جانبها ومؤازرتها في وقت الشدة، هو دعم للعرب جميعا الذين يدركون أن مصر كانت، وستبقى قاطرة العالم العربي على طريق الخير والتقدم.

لقد كانت سياسة قطر على الدوام مع الشعب المصري الشقيق وخياراته بما يحقق تطلعاته نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، كما أشار إلى ذلك بيان وزارة الخارجية، الذي أعاد التذكير بموقف قطر المساند والداعم للشعب المصري إبان ثورة 25 يناير 2011، ودعم مصر في المراحل الصعبة التي تلتها، وكما أوضح البيان فإن قطرستظل تحترم إرادة جمهورية مصر العربية والشعب المصري بكل مكوناته، كما فعلت على الدوام، وعبر مراحل تاريخية مختلفة، بغض النظر عن السلطة الحاكمة، التي يعود أمرها للمصريين وحدهم، فعلى مدى التاريخ الطويل لعلاقات الأخوة بين بلدينا دأبت قطر على مساندة مصر ودعمها وتقدير دورها الكبير، وهي احترمت خيارات الشعب المصري على الدوام، فكان أن أقامت أفضل العلاقات معه عبر السلطات الشرعية التي اختارها الشعب وحمّلها مسؤولية قيادته في مراحل تاريخية مختلفة.

ويكفي أن نذكر أنه في آخر ثلاث سنوات تعاملت الحكومة القطرية مع عدة نماذج مختلفة للسلطة في مصر وبأسلوب واحد وداعم للدولة والشعب والاقتصاد ولم يكن موجّها لشخص أو أفراد أو جماعات !

فقد تعاملت وتعاونت مع نظام الرئيس المعزول حسني مبارك ثم مع حكومة عصام شرف الانتقالية وبعدها مع المجلس العسكري ثم مع الرئيس المعزول الثاني محمد مرسي والآن مع الرئيس المؤقت عدلي منصور.. تغيرت المشاهد واختلفت أوجه الأنظمة الحاكمة، لكن بقي الدور القطري هو العامل المشترك والموقف الثابت الذي لم يتزعزع ولم يتراجع قيد أنملة عن واجباته تجاه مصر العظيمة بكافة مكوناتها وجميع شرائحها.

وموقف قطراليوم من الأحداث ينسجم مع مواقفها الماضية ولايتقاطع معها، كمايظن البعض، بل هي بذلك تثبت دائما أنها غير مصنفة ولا مؤدلجة وليست «فئوية» أو لديها أجندات خاصة، فلم تقف مع حزب بعينه أو جهة أو جبهة أو طرف على حساب آخر، بل دعمت السلطة المنتخبة شعبيا وشرعيا من باب قناعتها بأن الدعم موجه لمصرالدولة والشعب والاقتصاد، وليس لأفراد أو جماعات واحتفظت بعلاقتها المتوازنة مع مختلف القوى والتيارات الأخرى، بعكس دول أخرى كانت تصاحب وتحارب داخل مصر!!

لقد أشاد بيان قطر بالدور الذي تضطلع به القوات المسلحة المصرية في الدفاع عن مصر وأمنها القومي، مؤكداً على ضرورة تعزيز اللحمة الوطنية بين جميع أبناء الشعب المصري الشقيق وتغليب مصالحه وإرادته وفقاً لثوابت ثورة 25 يناير المجيدة ومكتسباتها، ومن أجل تحقيق أهدافها، مع التأكيد على استمرار العلاقات الأخوية المتميزة مع جمهورية مصر العربية والعمل على تنميتها وتطويرها بما يخدم مصالح بلدينا وشعبينا الشقيقين، وهو موقف دائم وثابت، أكدته قطر بالأفعال وليس بالأقوال، عبر الوقوف مع مصر ومساندتها وبذل كل جهد ممكن لدعمها كدولة وشعب، وليس كفئة أو حزب، أو حركة أو تيار.

هذا الموقف كان سمة السياسة القطرية ومحركها مع مصر ومع جميع الدول العربية الأخرى، مستشعرا في ذلك مسؤولياته وواجباته القومية، التي تقوم أساسا على لمّ الشمل ووحدة الصف في سبيل مواجهة التحديات والمصاعب، وهي كبيرة.

ما يحدث في مصر شأن داخلي بحت، وهو في ذات الوقت شأن عربي، على اعتبار أن استقرار وأمن مصر من استقرار وأمن المنطقة كلها، لذلك لن تبخل قطر في تقديم كل عون وكل مساندة، كما فعلت على الدوام، من أجل الشعب المصري الشقيق، وتحقيق أمنياته وتطلعاته بحياة آمنة مستقرة.

وإذا كان هناك ما يمكن أن نختم به، فهو الجملة المعبرة التي انتهى بها بيان وزارة الخارجية:

حفظ الله مصر وشعبها من كل مكروه.

محمد حمد المري

رئيس التحرير المسؤول




تم النشر في: 05 Jul 2013
 
  « 30 Sep 2015: بلاغة المعاني.. في الخطاب السامي
  « 27 Sep 2015: الحرم.. «خط أحمر»
  « 20 Sep 2015: الحكم.. للتاريخ
  « 23 Apr 2015: إعادة الأمل .. لــ «يمن جديد»
  « 29 Mar 2015: حديث القلب والعقل
  « 27 Mar 2015: عزم .. وحزم
  « 16 Feb 2015: تعددت الأسباب والإرهاب واحد
  « 11 Feb 2015: مرحبا بالأمير محمد بن نايف
  « 10 Feb 2015: الرياضة والحياة
  « 02 Feb 2015: «يد» قطر تكتب التاريخ
  « 24 Jan 2015: رحل القائد العروبي
  « 18 Jan 2015: الرسالة وصلت
  « 15 Jan 2015: مونديال.. استثنائي
  « 01 Jan 2015: 2014 عام التوافق .. والحرائق
  « 18 Dec 2014: اكتب يا قلم.. رفرف يا علم
  « 10 Dec 2014: خطاب المرحلة
  « 09 Dec 2014: يا هلا .. ويا مرحبا
  « 04 Dec 2014: .. أعادوا «جمال الماضي»!
  « 27 Nov 2014: زعيم الخليج
  « 16 Nov 2014: التركيز يالعنابي
  « 12 Nov 2014: دام عزك.. ياوطن
  « 09 Nov 2014: .. ومرّت الأيام !
  « 27 Oct 2014: إنجاز بامتياز
  « 13 Oct 2014: الخرطوم للأميركان: سيبونا في حالنا!
  « 16 Sep 2014: « طيب » الاسم والفعل
  « 24 Jul 2014: لا عزاء للمشوشين
  « 20 Jul 2014: غـــــزة .. يـا عــــرب
  « 30 Mar 2014: شعار برّاق على الأوراق!
  « 28 Mar 2014: « إرقى سنود»
  « 06 Mar 2014: «ياسـادة.. قطـر ذات ســيادة»
  « 03 Mar 2014: الكرة في ملعب الشــــــباب
  « 12 Feb 2014: نمارس رياضتنا ونحفظ هويتنا
  « 20 Jan 2014: عمــــار .. يـــا قطـــــر
  « 18 Dec 2013: شخصية عظيمة قامة وقيمة
  « 10 Dec 2013: قمة «التحولات والتحديات»
  « 06 Nov 2013: المواطن.. هو الأساس
  « 01 Nov 2013: «يـــــــد وحـــــدة»
  « 29 Oct 2013: خليجنا واحد .. وشعبنا واحد
  « 03 Oct 2013: سؤال بمنتهى الشفافية:أين هيئة الشفافية؟
  « 12 Sep 2013: «الذبح الحلال».. والقتل الحرام!
  « 08 Sep 2013: الأمير الوالد أستاذنا.. ونتعلم منه الكثير
الشيخ تميم يتمتع بالكفــــــــــاءة والقــــــدرة والقيـــــادة

  « 26 Jul 2013: لا منتصر.. في أزمة مصر!
  « 10 Jul 2013: حكّـمــوا .. العـقـل
  « 30 Jun 2013: المطلوب من حكومة «بوناصر»
  « 28 Jun 2013: قطر متكاتفة متحدة.. الشعب والأسرة «يد واحدة»
سنبقى أوفياء للأمير الوالد .. ومخلصين لـ «تميم القائد»

  « 27 Jun 2013: «15» دقيقة .. خطفت الأبصار والقلوب
خطاب الشفافية والرؤى المستقبلية

  « 25 Jun 2013: تميم يكمل مسـيرة الأمير
  « 19 Jun 2013: روحاني.. بين الحوار وحسن الجوار
  « 28 Apr 2013: المولوي : الهيئة تتعلّم من أخطائها !
  « 11 Apr 2013: كلمات سمو ولي العهد مؤثرة ومعبرة عن مشاعر صادقة
الموقف القطري ثابت بدعم الشقيقة الكبرى حتى تستعيد توازنها «يامصر قومي وشدّي الحيل »

  « 27 Mar 2013: كلمة الأمير .. خريطة طريق
  « 26 Mar 2013: قمـة الوضـع الراهــن وآفـاق المسـتقبل
  « 23 Jan 2013: للوطن لك يا قطر منّا عهد .. للأمام نسير ما نرجع ورا
الوطن .. المسيرة مستمرة

  « 11 Jan 2013: الفرصة الأخيرة
  « 09 Jan 2013: فوز مهزوز !
  « 05 Jan 2013: «كله ينطق وساكت» ودليله «قالوا له»!
  « 21 Nov 2012: قانون الإعلام.. في «الأحلام»!
  « 08 Feb 2012: حتى لا نفقد الأمل.. يا «وزير العمل» !
  « 15 Jan 2012: دعوة للرذيلة.. في معرض الكتاب!
  « 27 Mar 2011: عاصـفـة غبار والأرصـاد «خبـر خيـر»!
  « 09 Dec 2010: قـطـر .. كفـو .. وكـفى
  « 07 Dec 2010: كلمة صغيرة حروفها لا تشكل سطر.. رفعت أمم واسمها قـــطـــر
  « 01 Jun 2010: رداً على البسام.. لتوضيح الحقائق للرأي العام
حتى لا تكون مدارسنا المستقلة..«مُستغلة»!

  « 26 Apr 2010: الغرافة بـ «كليمرسون».. فريق «يونِّس»!
  « 25 Apr 2010:
«نفخ» في اللاعبين وجعجعة بلا طحين !

  « 24 Apr 2010:
النهائي بين «الدشة والقفال»

  « 23 Apr 2010:
القطب العرباوي الكبير سلطان السويدي في حوار استثنائي وحصري لـ الوطن الرياضي
أندية تأخذ من «الينبوع» والعربي يعطونه بالقطارة ..!
إذا وجد المال بطل التيمم

  « 09 Mar 2010: قطر حققت ما عجز عنه الآخرون ، والدول لا تقاس بأحجامها
  « 20 Sep 2009: فيروسات «H1N1» تطرق أبواب العام الدراسي.. وعلامات الاستفهام تتشكل في رأسي
  « 20 Jan 2009: المنتخب يثير الاستغراب والجمهور مصاب بـ «الاكتئاب»!
  « 18 Jan 2009: الكأس.. «شعاره سيفين والخنجر عمانية»
  « 14 Jan 2009: فض الاشتباك
  « 12 Jan 2009: محمد المري: مباراة دراماتيكية!
  « 07 Jan 2009: جولة الخطر ودولة الـقطر..!



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: