Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
أيام في «بلد الأصالة» .. صلالة
 
أحمد علي
بريد الكتروني:
alwatan2@qatar.net.qa
تويتر: AhmedAli_Qatar


يصعب على المرء ألا يحب صلالة!

.. وهذا ما حدث لي بعد زيارتي الأولى لها، تلبية لدعوة كريمة تلقيتها من «اللجنة المنظمة» لمهرجانها السنوي، فقد وقعت في حبها من «النظرة الأولى»، بعدما لامست وجهي «القطرة الأولى» من رذاذ الخريف، الذي تشتهر به عروس الجنوب العُماني.

.. وزاد حبي لها عندما خطوت «الخطوة الأولى»، لاكتشاف مواقعها السياحية، سواء الجبلية أو الساحلية، الغنية بمقومات السياحة العائلية الجاذبة، في أجوائها البرية أو البحرية.

.. وأستطيع القول إنه ما من أحد وطئت قدماه أرض هذه المدينة العمانية الفاتنة إلا وقع أسيراً في «هواها»، والهوى الذي أقصده ليس غرامها فحسب، بل هواءها الجميل، ونسيمها العليل، الذي يجعلك مفتوناً بأجوائها، مذهولاً من جمالها، مدهوشاً من جبالها!

فهذه الجبال الخضراء يتأرجح طقسها في معدلات الاعتدال، دون أن يغرق في درجات الاعتلال، التي تفوق قدرات الإنسان على الاحتمال، وتجعله يترنح ويصاب بالاختلال، وهذا سر الجمال الذي يميزها، ويدفع أهلها إلى الاحتفال، كل عام، بمهرجانها السياحي، الذي تتنوع فعالياته في أكثر من مجال!

.. ولكم أن تتخيلوا روعة «عروس ظفار» التي لا تزيد حرارتها في منتصف النهار على 30 مئوية، في الوقت الذي تشهد فيه حواضر المنطقة قيظاً لاهباً، أو صيفاً لافحا، تصل فيه درجة الحرارة إلى 50 مئوية!

.. وبعيداً عن القيظ المسعور الذي يكاد أن يفترسك في دول الجوار، فإنك عندما تزور «صلالة» لأول مرة تشعر بالسرور، وتكون في غاية الحبور، فلا تشعر أنك في مدينة تقع بإحدى دول «مجلس التعاون» المعروفة بطقسها الحار، الذي يلسعك مثل جمرة من نار، وبمجرد صعودك إلى جبالها ينتابك شعور ساحر بأنك في ربوع لبنان، وعندما تتجول في سهولها، وتتوجه إلى سواحلها تشعر بإحساس آخر كأنك ربما وصلت إلى سواحل اليونان، وليس سلطنة عُمان!

.. ولكن عندما تجد العلم العُماني الذي يتصدره الخنجر يرفرف في كل مكان، تدرك أنك لم تضيع العنوان، وأنك في منطقة سياحية عُمانية، غنية بتنوعها الجبلي والبحري والبري، لكنها لم تأخذ حقها ــ حتى الآن ــ من الاهتمام في وسائل الإعلام!

.. وبعيداً عن الجو «الأجلح» أو «الأملح» الذي يضغط كل صيف على دول المنطقة، تشعر بمجرد وصولك إلى «صلالة»، وبعد أول إطلالة عبر نافذتك الظفارية أنك تشاهد «قصيدة شعرية»، من قصائد الشاعر الظفاري الكبير «سالم بخيت المعشنى» الشهير بلقب «أبو قيس»، والذي يشتهر بقصيدة لا تنسى، عدد فيها وحدد عناصر الإبهار في ظفار، يقول مطلعها:

«أعظم عجايب سبع حول مرباط»

«والثامنة تختال في شعر (بو قيس)».

.. ولا جدال أن «أعاجيب صلالة» وسائر المدن الظفارية التي تلتف حولها لا تعد ولا تحصى، لكن أكثر ما يثير الإعجاب عندما تزور «عروس الجنوب العُماني»، ذلك الضباب الهابط الذي يغازل الهضاب، ويتدلى فوق جبالها كالثريات المعلقة في السحاب!

.. ومثلما أثارت «ظفار» إعجاب الرحالة الشهير «ابن بطوطة» عندما زارها عام 1335م، في زمن حاكمها «المغيث»، فقد أعجبت كثيراً بالمدينة الظفارية «صلالة»، وأعجبني مخزونها السياحي، وعمقها التاريخي، وتنوعها الثقافي، وتميزها الحضاري، وتفردها «الخضاري»، نسبة إلى إخضرارها الاستثنائي غير العادي!

.. ولا أبالغ عندما أقول إنني شعرت، خلال زيارتي إلى صلالة، أنني أدخل حلماً لا ينتهي، وأنا أتابع تفاصيل اللوحة الخضراء، النابضة بجمال الطبيعة العُمانية، التي منحتني أجنحة خفاقة في سماء المدينة الظفارية، وكأنني «صقر»، فتتراءى لي أرضها الخضراء، مثل سجادة من حرير، يزينها إخضرار لا يذبل، فشعرت بأنني أحلق وأطير، فوق بساط من الأساطير!

.. ووسط مناخها المطير، يتساقط الرذاذ الخفيف خلال موسم الخريف، فوق جبالها وسهولها الساحلية، فتكتسي أرضها بساطاً من الخضرة الاستثنائية!

.. وهكذا تجد اللون الأخضر، يلف المكان، ويرافقك في كل مكان، ويعطيك موعداً ثابتاً في أي عنوان، بينما السماء تتماوج ألوانها فتصبح بيضاء، زرقاء، وتكاد أن تتحول إلى خضراء، هبة من الله، خالق الأرض والسماء والضياء.

.. وفي خضم ذلك الفضاء الرحيب، والمكان العجيب، والجمال الرهيب، كنت في طريقي إلى «وادي دربات»، الذي تتدفق في أعماقه عين جارية، تستحق أن توصف بأنها «عين المشتاق»، لأنك تشتاق لرؤيتها بعدما تراها، فتصبح تلك «العين» عنواناً لاشتياقك بعدما تغادرها!

.. ولعل ما يميز هذه «العين المشوقة» المتدفقة بمياهها العذبة، منظرها الخلاب، الذي يسحر الألباب، وسط أشجار «الكنار» والصبار واللبلاب!

.. ويمكنك ملاحظة أن كل شجرة من أشجار الوادي تلتف حول إحدى النباتات المتسلقة، وكأنها تعانقها، ولا تريد أن تفارقها في منظر رومانسي لا يمحى من الذاكرة.

.. وعندما تكون في أحضان «وادي دربات» تتلقى موجات من الرذاذ المنعش، وكأنها طلقات متلاحقة، أصابت هدفها من مسدس مائي، فتشعر بالانتعاش، دون أن تصاب بالارتعاش، من ذلك المطر الرشاش!

.. وتظل الأمطار الخفيفة ترافقك مع بداية هبوطك إلى عمق الوادي، الذي يتحول عند هطول الأمطار الغزيرة، المنحدرة بقوة من أعالي الجبال إلى «شلالات»، تنساب عبرها المياه المتدفقة كلما ارتفع منسوبها، فتشق طريقها بين التلال، لتصنع الجمال، حتى تصب في جميع الأحوال مخزونها المائي الهائل في بحر العرب!

.. وعلى بعد حوالي 50 كيلومتراً من ذلك الموقع السياحي الذي يثير العجب، كنت في «المغسيل» على موعد مع أعجوبة أخرى من عجائب الطبيعة الظفارية، التي تملك صفات سحرية، ومواصفات سرية!

.. وأول ما يستقبلك عند زيارة تلك المنطقة الساحلية، التي تمتاز بخصوصياتها السياحية ذلك الساحل، صاحب الجمال الهائل، الذي يحتضن «كهف المرنيف».

كان هدير الأمواج، وهي ترتطم بصخور الكهف، القابع بتجويفاته الصخرية تحت البحر يعزف موسيقى صاخبة ولكنها ليست غاضبة، وكان صوتها المتواصل أشبه بأداء فاصل من فن «الوشاعة» الذي يشتهر به تراث المنطقة!

.. ووسط تلك الأجواء البحرية التي تعطرها رائحة البحر، تنفرد منطقة «المغسيل» بحدوث ظاهرة غير عادية، نتيجة قوة اندفاع الأمواج داخل تجويفات «كهف المرنيف» الذي يقع معظمه في أعماق الماء.

.. وعندما تنشط حركة التيارات المائية، تندفع الموجات البحرية الداخلية بقوة عبر تجويفاته الصخرية، لتشكل نوافير طبيعية في غاية الجمال، ويضفي اندفاع الماء عبرها صوتاً مهيباً في غاية الروعة والإجلال، لأنه صوت الطبيعة، وليس من صنع الخيال!

.. ويستطيع زائر «المغسيل» الاستمتاع بمناظر رائعة تغسل القلب المهموم، وتزيد منسوب الراحة في النفس البشرية التي أنهكتها الهموم.

.. وبعيداً عن هذا المكان، كنت في طريقي إلى «عين أثوم»، وكان الضباب الهابط من السماء يداعب خصلات شعرها، المنسدل، دونما عناء، حتى خصرها، عندما وصلت إليها، وكانت غارقة وسط اخضرار تظلله الغيوم!

.. ولعل ما يميز جمال هذه المنطقة أنها تمتاز بغطاء نباتي كثيف، وليس مجرد لباس أخضر خفيف.

.. وعلى مقربة من هذه العين المشبعة بالمياه العذبة، توجد «عين جرزيز»، التي لا تقل عنها جمالاً واخضراراً، ولا أنسى التوقف عند عين «صحلنوت» التي من يزورها يعمر ولا يموت!

أما عين «زرات» فقد كانت مياهها تتدفق عندما زرتها في مسارات صنعتها لنفسها بنفسها دون أن تواجه أي عقبات.

.. وفي خضم إيقاع «خرير الماء» المتدفق في تلك الممرات، كانت هناك عائلات من مختلف المستويات والجنسيات، تستمتع بيومها وسط أحضان الطبيعة، بعيداً عن المنغصات وسائر الضغوطات!

.. ويقال إن «صلالة» تنعم بوجود أكثر من 300 عين ماء دائمة الجريان، وكأنها شريان لا ينضب يمنحها الحياة والعنفوان.

هذا عدا عن أنها تنعم بالأمن والأمان، مما يجعل السفر إلى جوهرة سلطنة عُمان لقضاء إجازة ممتعة خياراً مثالياً، في ظل الأوضاع غير المستقرة، والاضطرابات المستمرة في العديد من جهات السفر التقليدية، التي تعاني من التقلبات السياسية في أكثر من ساحة و«ميدان»!

.. ولأن الإنسان العُماني عرف شجرة «اللبان» منذ القدم، ونشأت بينهما علاقة تجارية استراتيجية، فليس غريبا أن تشم عبق ذلك المنتوج النباتي في كل مكان في «صلالة»، وهذا كان حافزاً كافياً ليدفعني لزيارة مدينة «سمهرم» الأثرية التي تقع في «محافظة ظفار»، بين ولايتي «طاقة» و«مرباط» شرق ولاية «صلالة»، وكانت منفذاً بحرياً لتصدير «اللبان» إلى الحضارات القديمة.

.. ويعود تاريخ هذه المدينة العُمانية العتيقة، ومينائها التاريخي إلى الألف الأول قبل الميلاد، وكانت تمثل همزة الوصل بين منطقتها وعوالمها القديمة.

.. ويقال والعهدة على الراوي ــ إن قوارير «اللبان» العُماني الشهير، الذي كانت تستخدمه «بلقيس» ملكلة سبأ، كان يتم تحميلها من ذلك المنفذ البحري المطل على المحيط، لتصدير وتبادل تلك الثروة العُمانية مع أصحاب الحضارات البائدة والتي لم تعد سائدة أو متسيدة في بلاد ما بين النهرين، ومصر الفرعونية والصين.

.. وتتعدد استخدامات ذلك المنتوج الأبيض، الذي يتجمع في شكل قطرات من السائل الدامع، على جذع الشجرة بعد جرحها، فتبدو وكأنها مرصعة بحبات من اللؤلؤ اللامع!

.. وقد احتلت شجرة «اللبان» أهمية بالغة في العوالم القديمة، فصارت قيمتها تضارع قيمة الذهب، بل إن حاجة الإنسان إلى منتوجها العطري كانت لا تقل عن حاجته إلى النفط الخام في العصور الحديثة!

.. وتقديراً للدور التاريخي الذي لعبته المدينة العُمانية، وميناؤها الأثري في تحقيق عمليات التبادل التجاري في العالم القديم، تم إدراجها ضمن مواقع «طريق اللبان» في قائمة التراث العالمي الصادرة عن منظمة «اليونسكو».

.. وبعيداً عن منظمة التربية الثقافية والعلوم، ومقرها باريس، واصلت بعد زيارتي «سمهرم» الظفارية كتابة سطور مقالي المنشور اليوم في الوطن، داخل غرفتي المطلة على البحر في «صلالة»، بينما رائحة «الحوجري» الذي يعتبر من أجود أنواع اللبان الظفاري تملأ فضاء المكان.

.. ومن شرفتي المطلة على البحر كنت أشاهد الموجة تتدحرج تلو الأخرى، وتتهادى على ساحل المنتجع في تسلسل دائم، بينما طيور «النورس» تحلق في الأجواء في تشكيل هائم، لتشهد على روعة تلك الأرجاء.

كانت أمواج البحر تغازل الشريط الساحلي في صلالة عندما انطلقت بي السيارة باتجاه مدينة «طاقة» التي تتوسط الطريق إلى «مرباط».

.. وعلى امتداد المسافة وجدت أسراباً من «الجمال» تختال بكل دلالة وسط السهول الخضراء، في مشهد جميل يعكس حب «الظفاريين» العميق للهجن، وارتباطهم الوثيق بالإبل، التي يسمونها «يل» بلهجتهم «الشحرية» الجبلية، ومفردها «يت»!

.. وتعتبر رؤية «المطايا» من المناظر المألوفة في ظفار، وسواء كنت متجهاً شمالاً أو جنوباً، أو ملتفتاً يميناً أو يساراً في «صلالة» ستجد قطعاناً من «الركاب»، ترعى أسفل الهضاب، وتتغذى على ما لذ وطاب، من الغذاء والشراب.

.. ولهذا تكاد أن تسمع حداء «حادي العيس» يأتيك من بعيد، وهو يناجي «مطاياه» ويحثها على المسير، في مراعي «الكلأ» الوفير، ويدعوها للتوقف عند «الغدير، الذي يغذيه المطر الغزير، أو تسقيه «عيون» الموسم المطير.

..وما من شك في أن الإنسان الظفاري يفخر بثروته من «الإبل»، لكن ولايات ظفار تفخر بأن مسيرة الخير المظفرة في «السلطنة» انطلقت من ربوعها سلطنة عُمان نحو آفاقها الظافرة.

.. ولهذا تشكل «صلالة» مكانة في الوجدان العُماني، لأنها مسقط رأس السلطان قابوس بن سعيد ــ حفظه الله ــ قائد المسيرة العُمانية المولود في الثامن عشر من نوفمبر عام 1940.

.. وهو السلطان الثامن المنحدر رأسا من الإمام أحمد بن سعيد بن محمد السعيدي الازدي، مؤسس الأسرة البوسعيدية الحاكمة، التي تتولى حكم عُمان منذ عام 1744م.

هذا عدا أن والدته السيدة ميزون بنت أحمد المعشنى تنحدر من مدينة «طاقة» الظفارية القريبة من «صلالة» من ناحية المسافة الجغرافية.

.. ولأن الحضارة التاريخية تلعب دوراً كبيراً في رسم ملامح وشخصية أهل ظفار الكرام، فإنك تلمس ذلك عندما يستقبلك أحدهم بحرارة وحفاوة تعكس صفات العمانيين جميعاً.

.. وهذا ما لمسته عندما التقيت بزميلي الظفاري الذي لم أره منذ أيام الدراسة الجامعية، وهو الأخ «نجيب رجب عوض»، الذي درس معي في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وينحدر من ظفار العُمانية، ويعد واحداً من الكفاءات الإعلامية النشيطة الخبيرة ضمن منظومة «مهرجان صلالة» السياحي.

.. وهو بالمناسبة درس المرحلتين الإعدادية والثانوية في قطر، وكان واحداً من الطلبة العمانيين المقيمين في «القسم الداخلي»، القريب من «دار الكتب»، ولهذا يعتز كثيرا بذكرياته القطرية، ولا ينسى أن قطر ساهمت في تشكيل شخصيته على الصعيدين الشخصي والعلمي.

كان صديقي يحدثني بشوق عن قطر، وكنت أحدثه بإعجاب عن ذلك المطر، الذي يبلل سماء صلالة، لدرجة أن الشمس كانت تحاول أن تخترق بأشعتها كتلة من الغيوم، عندما كنت في طريقي إلى «إيتين» التي ينحدر منها مرافقي الظفاري «سهيل الكثيري»، وتعتبر من أقرب المناطق الجبلية إلى «المدينة الخضراء»، حيث يخترق الطريق المؤدي إليها قلب صلالة!

.. وعلى امتداد طريقها تشعرأنك تسافر إلى فضاء آخر مغلف باللون الأخضر!

.. ولا أبالغ عندما أقول إن طبيعتها الجغرافية تتشابه كثيرا، مع طبيعة الجبال اللبنانية، ووسط تلك الأجواء الشاعرية، لا ينقصك سوى سماع صوت «فيروز» وأغنيتها «حبيتك بالصيف .. حبيتك بالشتي»!

لكنك حتماً ستسمع هناك صوت المطرب الظفاري «سالم علي سعيد»، وهو يشدو بأغنيته الشهيرة

«يا رعى الله ليالي ايتين .. والسهر بين المحبين».

.. ومثلما يعتز العُماني بارتداء «الكمة» أو «المصر» ترتدي سفوح «ايتين» عمامة خضراء فوق رأسها، يتراقص حولها الضباب فوق الهضاب، كأنه يؤدي رقصة «الشرح» التي تعد من الفنون الشعبية الخاصة بأهالي المنطقة، بينما السماء الماطرة تؤدي فاصلاً من «النعيش» وهو نوع من الفن التراثي الظفاري!

كان الضباب في «ايتين» ساجياً ساجداً سابحاً يسبح في صمت بعظمة الخالق، وكانت الغيوم تلقي برأسها على كتف الجبل الذي تكسوه الخضرة، وكان الرذاذ يتراقص، وكأنه يؤدي رقصة «البرعة»، التي يؤديها الرجال وهم يلوحون بخناجرهم، وكنت أحدق في ذلك «المشهد الظفاري»، الذي يبوح بأسرار الجمال العُماني!

.. ولا بد أن تتذوق هناك طعم «المظبي» المشوي، الذي يتم إعداده بشواء اللحم فوق حفرة تغطى بالحصى «الصمي»!

وعندما تسير في طريق «شير»، تشعر أنك وسط كثافة نباتية لا يفارقها الطير، وعندما تطل على «وادي غير» تشعر أنك واحد من ضيوف بلاد الخير!

.. ومثلما «الغطيطة» تظلل سفوح لبنان، تجد السحاب الهابط يغطي هضاب ظفار في سلطنة عُمان!

.. وما من شك في أن لدى «صلالة» من المقومات السياحية المميزة ما يؤهلها لتكون في مقدمة وجهات السفر الجاذبة في الوطن العربي، وهي مهيأة بخيراتها السياحية المتعددة بين البحر والسهل والجبل، لتكون بلداً سياحياً من الطراز العالمي، يحظى بعائدات أكثر، ومداخيل أوفر، لكنها رغم «كنوزها» الثمينة، ما زالت «أرضاً بكرا»، لم يتم الاستثمار السياحي الأمثل فيها، الذي يتناسب مع تنوعها الجغرافي، ليعم الخير الكثير على أهلها.

.. وأقترح في إطار التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين قطر وسلطنة عُمان تأسيس شركة للاستثمار السياحي في صلالة، تطرح أسهمها للاكتتاب على المواطنين العمانيين وأشقائهم القطريين، يكون من أولوياتها تطوير ذلك القطاع المتنامي، عبر إنشاء فنادق عالمية، ومنتجعات عصرية، ومراكز ترفيهية عائلية.

بالإضافة إلى إنشاء كلية أو أكاديمية للسياحة والفندقة، بالمشاركة مع أحد المعاهد المتخصصة في هذا المجال الاستراتيجي، سواء في «لوزان» أو «لاروش» وغيرها، لتأهيل كادر عُماني على أعلى مستوى يدير هذا القطاع الحيوي.

.. وما من شك في أن تنفيذ هذا الاقتراح سيوفر فرص عمل جاذبة للعمانيين من الجنسين في مختلف التخصصات السياحية المتعددة، إلى جانب استفادة «الظفاريين» من ذلك «الكنز السياحي» المدفون في أرضهم، الموجود بين سفوح وسهول جبالهم وسواحلهم، المخزون في عمقهم التراثي وإرثهم التاريخي.

.. وتبقى الاشكالية الوحيدة التي تواجهك خلال زيارتك الى عروس الجنوب العُماني، وتتمثل في مواعيد إقلاع ووصول الخطوط «القطرية» حيث تقلع طائرتها من الدوحة في الواحدة بعد منتصف الليل، وتصل في الرابعة فجراً بعد ساعتين من الطيران، مع مراعاة وجود ساعة زائدة تشكل فوارق التوقيت.

.. وطبعاً المواعيد المذكورة غير مريحة، وينبغي إعادة النظر فيها، بالإضافة إلى ضرورة زيادة عدد الرحلات المتجهة إلى «عروس ظفار»، في فصل «الخريف» الذي يشهد تساقط «الرذاذ الخفيف»، وهو موسم هطول الأمطار.

.. وهكذا وبعد عدة أيام قضيتها وسط الإخضرار، وعندما كنت متجهاً إلى المطار، في طريق عودتي الى الدوحة، كانت «الفاتنة العُمانية» تلوح لي بكلتا يديها، وتدعوني إليها، لأبقى متواجداً في سفوح جبالها، متجولاً في سهولها وسواحلها، مستمتعاً برذاذها وأمطارها، وهي تهمس في أذني وتقول لي:

«لا تسافر» .. «لا تغادر» .. «اقترب مني» .. «لا تبتعد عني».

.. وينبغي أن تجدد زيارتك لي، مثلما تتوالى الأيام، وتتجدد الفصول والأعوام، وستحظى بحسن الاستقبال وكرم الضيافة عند أهلي الكرام.

.. وأستطيع القول على الدوام, وأنا أرسم نقطة الختام، إن من يزور «بلد الأصالة» صلالة لن يفكر في زيارة غيرها, خلال فصل الصيف اللاهب، لأنها ليست مجرد «جنة في الأرض»، ولكنها «أرض من الجنة»!


تم النشر في: 01 Sep 2014
 
  « 29 Apr 2016: حوار الخليج والمحيط على شواطئ الدوحة
ملك المغرب .. أهــــلا وســــهلا

  « 28 Mar 2016: د. حمد الكواري .. الطريق إلى «اليونسكو»
  « 24 Mar 2016: الدوحة وأبوظبي ..خصوصية زيارة الأمير وخصائصها
  « 28 Feb 2016: حتى لا نهدم «هيكل المصداقية»
  « 10 Feb 2016: الأهلي هزم الزمالك .. في مباراة «حمرا يا قوطة»
  « 02 Feb 2016: خدمة المواطنين أولاً .. صيانة معيشتهم دائماً
  « 31 Jan 2016: قصة مباراة «دراماتيكية» لم تروِها «شهرزاد»
  « 24 Jan 2016: مباحثات قطرية مع «سيد الكرملين»
  « 20 Jan 2016: مباراة برائحة «الياسمين الدمشقي» .. و«المشموم القطري»
  « 10 Jan 2016: نقاط على حروف الأزمة مع إيران
  « 21 Dec 2015: صورتان تشهدان على «المشهد القطري»
  « 01 Dec 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري حول متغيرات المسار العسكري.. ومستجدات الإطار السياسي للحل في سوريا
  « 29 Jun 2015: أمسية ثقافية في «قصر الوجبة»
  « 12 May 2015: عندما «يخربط» الدشتي .. ويخلط بين خيطان وإيران !
  « 11 May 2015: الإنجاز الرياضي له عنوان .. اسمه «الشيخ جوعان»
  « 02 May 2015: بروز حقبة جديدة في المنطقة عمادها القيادات الشابة
  « 23 Feb 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بين نيران الأزمة السورية وثلوج الأجواء التركية
  « 22 Jan 2015: تمام سلام: تصريحات «نصر الله» ضد البحرين لا تمثلنا
  « 27 Nov 2014: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بعد ساعات من إلغاء قرارات اسطنبول
  « 20 Nov 2014: تعادلنا في مباراة «البطولة الخاصة».. وتأهلنا
  « 17 Nov 2014: «المحبة ولا شيء» .. بيننا وبين اليمن
  « 14 Nov 2014: العنابي والأخضر.. تعادلا وكلاهما انتصر
  « 09 Nov 2014: عن «قابوس».. وسلطنة عمان
  « 26 Oct 2014: مهدي جمعة: ليسمعني الجميع.. لن أقبل تكليفي برئاسة الحكومة مرة أخرى
  « 11 Sep 2014: «صباح مشرق» على الإنسانية
  « 30 Jul 2014: درس يدحض «اللامنطق» بعيدا عن الدس
  « 25 Jul 2014: «3» أهداف قطرية خلال زيارة بلاتر
  « 22 Jul 2014: فجور في الخصومة ضد قطر
  « 20 Jul 2014: عدوان غزة .. معاناة شعب .. ومأساة قضية
  « 17 Jul 2014: اعتقال الحمادي والملا.. قضيتنا جميعاً
  « 02 Jul 2014: الجزائر أبدعت .. وأمتعت .. وودعت
  « 28 Jun 2014: الجزائر تتأهل.. فاشهدوا».. وأنشدوا
  « 24 Jun 2014: تأملات كروية .. في المسألة «المونديالية»
  « 18 Jun 2014: عفواً «مستر برزدنت» .. «مونديال 2022» سينظم في قطر
  « 12 May 2014: «المدينة التعليمية» .. رهان على المستقبل
  « 21 Mar 2014: مقالات التضليل والتطبيل .. «الحكواتي» نموذجاً
  « 19 Mar 2014: لا يمكن أن نصدّق «خازناً» أساء إلى «الخلفاء الراشدين»
الحقيقة بعيداً عن «آذان» جهاد

  « 14 Mar 2014: «الشوط الخامس» مع «الكاذب العيّار»
  « 13 Mar 2014: وقفة أخرى مع «عميل» الصحافة الكويتية!
  « 12 Mar 2014: وقفة أخرى مع «الكاتب» الكاذب
  « 11 Mar 2014: «الجار» .. المجرور .. المأجور..!
  « 09 Mar 2014: سنبقى أشقاء.. رغم سحب السفراء
  « 26 Feb 2014: أحمد علي يحاور رئيس وزراء الأردن حول القضايا الضاغطة على الأردنيين
  « 25 Feb 2014: «6» أيام في فلسطين .. أعادتني إلى الوراء مئات السنين .. عايشت خلالها واقعها الحزين
كنت في رحاب «المسجد الأقصى»

  « 19 Feb 2014: أحمد علي يحاور الرئيس عباس في «رام الله» حول «خطة كيري» والتطورات الفلسطينية
  « 02 Feb 2014: أحمد علي يحاور الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية حول القضايا المصيرية
  « 19 Jan 2014: أحمد علي يحاور الراعي الأقوى لجلسات«الحوار الوطني»حول مستجدات الأزمة التونسية
  « 14 Jan 2014: أحمد علي يواجه رئيس حركة «النهضة» في «حوار ناهض» حول قضايا الثورة التونسية
  « 07 Jan 2014: أحمد علي يحاور رئيس الحكومة العراقية الأسبق حول قضايا العراق وأزمة الأنبار
  « 23 Dec 2013: القرضاوي : منذ مجيئي إلى قطر .. لم أؤيد حاكماً ظالما
  « 22 Dec 2013: القرضاوي: لم أكن يوماً ضد مصر .. ولن أكون
  « 15 Dec 2013: أسعد مصطفى: لست محبطا.. وثورتنا ستنتصر
  « 08 Dec 2013: طعمة: وعود دولية بعدم إعطاء بشار دورا في المرحلة الانتقالية
  « 07 Nov 2013: السبسي: «الترويكا» سارت في الاتجاه المعاكس .. فتعطل الحوار
  « 05 Nov 2013: تعقيب على مداخلة «دخيلة» في «وطني الحبيب»
  « 03 Nov 2013: أحمد علي يدخل «قصر قرطاج»..ويحاور الرئيس التونسي حول تطورات الأزمة السياسية
المرزوقي: لست منزوع الصلاحيات .. وعندي تُتخذ أهم القرارات

  « 09 Oct 2013: حــوار مــع أمـيـــر «محـــاور» »
خليفة بن سلمان .. أجاد الحديث فصنع الحدث

  « 06 Oct 2013: الأمير خليفة بن سلمان : لا نشهد توتراً طائفياً بل مؤامرة إرهابية
  « 07 Aug 2013: الدبلوماسية القطرية الفاعلة.. والأزمة المصرية المتفاعلة
  « 04 Aug 2013: دلالات «قمة مكة» الرمضانية
  « 01 Aug 2013: الكويتيون يقاطعون «المقاطعة».. ويتفاعلون مع «الصوت الواحد»
«الساقط الأكبر» في الانتخابات الكويتية

  « 21 Jul 2013: «الشهد والدموع».. في الأزمة المصرية
  « 14 Jul 2013: حتى لا تنزلق «أقدام مصر» في «ترعة الدم»
المصلحة المصرية في المصالحة الوطنية

  « 30 Jun 2013: رسالة إلى «الأمير حمد» صانع المجد
  « 27 Jun 2013: هكذا تكلم أميرنا تميم
  « 26 Jun 2013: الاحتفال بـ «تميم» أميراً لقطر .. احتفاء بإنجازات «حمد»
قراءة في الحدث .. وحديث في مسيرة التحديث

  « 17 Jun 2013: المطلوب من «روحاني» عربياً وإقليمياً
  « 10 Jun 2013: رسالة مفتوحة إلى «حسن نصر الله»
  « 18 Mar 2013: الديب: أنت رجل «مفتري».. مبارك قام بإصلاحات كثيرة وكبيرة
  « 17 Mar 2013: محمد إبراهيم: أشعر بالدهشة من الزج باسم قطر في قضية تخص الآثار الفرعونية
  « 03 Mar 2013: تهنئة مليونية بليونيـة تريليــونـيـة إلى «الآغــا»!
  « 28 Feb 2013: ملاحظات مهنية وموضوعية حول جوائز «دورة الخليج» المخصصة للتغطيات الصحفية
جوائز بلا مقياس وليس لها أساس توزعها «الدوري والكاس»

  « 24 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «المكتب السياسي» في «الجماعة الإسلامية» التي اغتالت السادات ..
في لقاء أجاب خلاله عن جميع التساؤلات

  « 23 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «الوفد» حول القضايا المصيرية التي تشغل بال «الأمة المصرية»
  « 22 Jan 2013: أحمد علي يحاور مؤسس «التيار الشعبي» حول القضايا الجدلية في المرحلة الثورية
  « 21 Jan 2013: أحمد علي يحاور المتحدث باسم « الإخوان » .. حول القضايا الملتهبة المرتبطة بـ «الجماعة» داخلياً وخارجيا
  « 20 Jan 2013: أحمد علي يحاور مرشح الانتخابات الرئاسية المصرية السابق حول «الثورة» .. ما قبلها وما بعدها
  « 16 Jan 2013: أحمد علي يحاور الأمين العام لجامعة الدول العربية حول القضايا الضاغطة على العرب
  « 18 Dec 2012: يـــوم قطـــر .. يومنـا جــميعاً
  « 16 Dec 2012: «لن نسمح لك».. يا «أمين الأولمبية»
  « 06 Dec 2012: أحمد علي «يستجوب» زعيم الاستجوابات في «مجلس الأمة» الكويتي
الـبـراك : لـو عـاد بـي الـزمـن للـوراء سأقول مرة أخرى للأمير «لن نسمح لك»!

  « 04 Dec 2012: أحمد علي يحاور وزير الإعلام الكويتي في «حراك صحفي» حول الحراك السياسي
محمد الصباح: يؤلمني تدني لغة الحوار السياسي في الكويت خلال الفترة الماضية

  « 01 Dec 2012: كلمة صدق
الــكــويتـيون يـنـتـخـبـون الــيــوم ممثليهم في قاعة «عبدالله السالم»

  « 29 Nov 2012: انتخابات «منزوعة الدسم».. لمجلس «صحي» لا يسبب ارتفاع «ضغط الدم» !
«الأمة الكويتية».. موعد مع «عرس الديمقراطية»

  « 26 Nov 2012: «إعلان مرسي» يعزز سلطاته فوق الكرسي
الديمقراطية المصرية .. هل تنزلق في «ترعة» الدكتاتورية وتصاب بـ «البلهارسيا» ؟!

  « 22 Nov 2012: تأملات في تصريحات د.نجيب النعيمي
  « 15 Nov 2012: في مباراة حلق في اجوائها «طير الوروار» مبشرا قطر بالانتصار
العنابي يهزم اللبناني.. ويصدح جمهور «الشحرورة»!
منتخبنا يحرم ضيفه من رصة «الدبكة».. ويجبره على أداء «العرضة»

  « 14 Nov 2012: 14-11-2012 «بوعلام» نجم لا يكل ولا يمل .. وأداؤه «زي الفل»
العربي يهزم السد .. في مباراة أحلى من «لهطة القشطة»

  « 04 Nov 2012: صالحي: نحترم سيادة البحرين .. ولا شأن لنا بنظام الحكم في المملكة
  « 03 Nov 2012: 03-11-2012 لو كنت مكان «المعلم شحاتة» لنزلت الملعب لتفعيل الهجوم العرباوي !
وجهة نظر «مصرية» في مباراة العربي والسيلية
أداء «باري» مثل محرك «توك توك» يسير ببطءفي شوارع «شبرا» !

  « 29 Oct 2012: ديمقراطيتكم .. «ما نبيها ..» .. «ما نبيها ..»!
  « 25 Oct 2012: 25-10-2012
أحرج «العاجزين» .. وقدم درساً لكل «المناضلين» عن كيفية كسر الحصار
زيارة غزة .. رؤية واقعية لمبادرة الأمير التاريخية

  « 24 Oct 2012: 24-10-2012
الديمقراطية على الطريقة الكويتية .. «وين كانت .. شلون صارت؟!»
حفظ الله الكويت من «درب الزلق»

  « 22 Oct 2012: 22-10-2012
بعد هزيمة «فرقة المعلم» أمام فريق «قطر» في بطولة الدوري
الكرة العرباوية «متعودة» .. فلا تحزن يا «شحاتة»!

  « 17 Oct 2012: 17-10-2012
أحفاد «تيمور لنك» يعبرون «طريق الحرير» ... ويتجاوزون عقبة مضيفهم العنابي
حتى نفوز يجب أن نعرف لماذا نخسر؟

  « 20 Jun 2012: 20-6-2012
الإعلان الدستوري «المكبل» ينزع صلاحيات رئيس مصر المقبل
«ثرثرة فــوق النيل»

  « 13 Jun 2012: 13-6-2012
في مباراة «المفاوضات الصعبة» مع منتخب إيران
العنابي يعطل «البرنامج الكروي» الإيراني

  « 04 Jun 2012: حوار كروي لبناني ــ قطري في ضيافة الرئيس «كميل شمعون»
قطر تهزم لبنان بهدف «سوريا»

  « 12 Apr 2012: مصر تحتاج إلى رئيس يلتف حوله المصريون .. لا يلف ويدور حول نفسه!
ما ينبغي قوله عن «الانتخابات المصرية»

  « 05 Apr 2012: «التدخل الأجنبي» .. المالكي نموذجاً ومنتوجاً رديئاً
لو كان الحجاج بن يوسف الثقفي حياً (660 ــ 714م) لكان رأس «نوري المالكي» واحداً من «الرؤوس التي أينعت وحان قطافها» على يده في العراق!

  « 25 Mar 2012: في عالم الاحتراف .. لا يمكن بدون «المال» أن ينجح «عبدالله المال» في تحقيق «الآمال العرباوية»
العربي.. «إنت مو إنت.. وإنت خسران!»

  « 14 Mar 2012: أحمــــد علـــــي يحــاور «البطريـــرك المارونــي» حول تداعيــات الربيع العربــــي وســـــــــط الأجــــــــواء الصاخبــــة والمواقـــف الغاضبـــة
  « 15 Dec 2011: تأملات في مباراة «الزعيم الآسيوي» و«العملاق العالمي»
  « 12 Dec 2011: لا أريد تكريم لجنة الإعلام.. وأهدي «الوسام» لأستاذي الراحل «شاهين»
  « 08 Nov 2011: «الزعيم» حول «تشونبوك» إلى «سنبوك» قاده «نواخذة قطر» إلى مرافئ الدوحة
السد يعيد بطولات «القعقاع».. وقصائد «بن الفجاءة»

  « 05 Nov 2011: لهذه الأسباب «الجمهور يريد إسقاط الاتحاد الآسيوي»!
السد يجّسد «الربيع الكروي» في مباراته مع «تشونبوك» الكوري

  « 02 Nov 2011: لا نريد في «المجلس» حرية سمكة القرش عندما تلتهم فريستها
حمد بن سحيم .. عطاء بكل سخاء بعيداً عن الأضواء

  « 22 Oct 2011: لم ينجح سوى في إنتاج المؤامرات.. وصناعة الصراعات.. وتمويل الاضطرابات
موت الطاغية دفاعا عن «جنون العظمة»

  « 20 Oct 2011: فوز كروي بأسلوب "تكنولوجي"
السد «جلاكسي» يعيد برمجة «سامسونج» الكوري!

  « 08 Sep 2011: «ربيعنا» يُوزِّع الثروات.. و«ربيعهم» يُفجِّر الثورات
حديث عن الزيادات.. بلا مزايدات

  « 28 Aug 2011: 28-8-2011
أحمد علي يحاور الرئيس أبو مازن في مواجهة بين «ثورة الأسئلة» و«فورة الأجوبة»

  « 18 Aug 2011: 18-8-2011
من دواعي الأسف أن«الجزيرة» صارت هي الأساس والمقياس للعلاقات القطرية ـ البحرينية
«صراخ في البحرين».. إلى متى.. وإلى أين؟

  « 01 Jun 2011: حديث يكشف «الإفك».. ويطرد الشك في نزاهة رئيس الاتحاد الآسيوي
قيمة وقامة «بن همام».. أكبر من مؤامرة «بلاتر»

  « 15 May 2011: حتى لا يشكل انضمام «المملكتين» عبئا على كاهل «الخليجيين»
«مجلس التعاون» .. والعضوية الموسعة بين «الكوفية» الأردنية و«التكشيطة» المغربية

  « 04 May 2011: 4-5-2011
مصر وقطر.. علاقات بين السحاب والمطر
الأمــير فـي «الـقــاهـــرة الجــديــدة» ..الزيارة الأخوية ومكاسبها العديدة

  « 02 May 2011: 2-05-2011
حتى لا تنقطع «الشعرة» بينك وبين شعبك
من معاوية إلى بشار الأسد

  « 14 Apr 2011: 14-04-2011
القمة القطرية ــ الأميركية .. لقاء ترقبه الدوحة وواشنطن
«قـمـةالـزعـيمـين الكبـيريـن» أميرنا حمد .. ورئيسهم أوباما

  « 11 Apr 2011: 11-04-2011
لماذا لم يعتبر «علي صالح» الدعم القطري للوحدة اليمنية تدخلاً في شؤون بلاده؟
قطر واليمن .. بين «الحكمة اليمانية» .. و«الحنكة القطرية»

  « 10 Apr 2011: 10-04-2011
«الأمين العام» ليس حكراً على أحد .. وينبغي «تدوير» المنصب العربي
ترشيح «عبدالرحمن العطية» لإصــلاح «الجامعـــة العربيــة»

  « 03 Apr 2011: 3-4-2011
الأكبر بأرقامها .. والأكثر بمشاريعها.. والأوفر بسيولتها
«الموازنة التاريخية» .. حديث عن حدث

  « 17 Mar 2011: 17-3-2011
«الحوار البحريني» .. أولاً وثانياً وثالثاً .. ودائماً
أمن البحرين .. الأزمة والحل .. رؤية عقلانية

  « 14 Mar 2011: 14-3-2011
في وداع الشهيد المصور علي حسن الجابر
مع «الجزيرة» في مصابها الجلل

  « 24 Feb 2011: 24-2-2011
تحية من «شيخ المجاهدين» إلى «أمير الحرية» تقديراً لمواقفه الأخوية
رسالة من عمر المختار إلى «مدمر ليبيا»

  « 13 Feb 2011: 13-2-2011
تأملات في «الليلة الكبيرة» التي عاشها المصريون بعد إسقاط النظام
رسالة من «الملك فاروق» إلى مبارك

  « 12 Feb 2011: 12-2-2011
ورد «الثورة» يتفتح في «جناين» مصر
«زغرودة» قطرية.. احتفالا بانتصار «الثورة المصرية»

  « 10 Feb 2011: 10-2-2011
«العادلي» لعب دوراً شيطانياً لإجهاض «الثورة المصرية»
«زعيم عصابة» بدرجة وزير داخلية!

  « 08 Feb 2011: 8-2-2011
يشعر بالسعادة لظهور تباشير «الفجر الجديد» في بلاده
أحلام «شاب مصري» لم يحققها «مبارك»

  « 06 Feb 2011: 6-2-2011
إقصاء «جمال» و«صفوت» .. حبة «إسبرين» لا تعالج «صداع الملايين»!
حقائق من رحم «الثورة المصرية»

  « 04 Feb 2011: 4-2-2011
«صراع في النيل» .. و«رئيس وزراء مبارك» آخر من يعلم!
«شفيق .. ياراااااااااااااااجل!»

  « 03 Feb 2011: 3-2-2011 جيل مصر «الإلكتروني» ينتصر على جيلها «الفرعوني»
رسالة من عمرو بن العاص إلى «الرئيس» مبارك

  « 31 Jan 2011: 31-1-2011
أحمد علي يحاور«وليد بك»زعيم الطائفة الدرزية حول أسباب تغيير مواقفه السياسية
جنبلاط:ربما يقصدني الحريري في تصريحاته عن الخيانة

  « 24 Jan 2011: 24-1-2011
أحلامنا كانت تعانق القمر .. وفشلنا في الوصول حتى إلى سواحل قطر!
عفواً «ميتسو» .. الرقص مع الذئاب يحتاج إلى مخالب وأنياب

  « 23 Jan 2011: 23-1-2011
الأستراليون يعبرون «الشط» العراقي.. دون أن يتبللوا بمياه «الرافدين»
الكوري نجح في «تفتيش» الإيراني.. وكشف «برنامجه» الكروي

  « 22 Jan 2011: 22-1-2011
نعض أصابع الندم..ونشعر بالألم..لضياع ذلك الحلم..ولم يبق سوى الضيافة والكرم
شمس اليابان تشرق على الدوحة .. في مساء كروي

  « 18 Jan 2011: 18-1-2011
ليتهم يتعلمون .. ليتهم يتعظون
دروس من سقوط النظام التونسي الفاسد .. ورئيسه «الـشارد»

  « 17 Jan 2011: «عاصفة الصحراء» القطرية تقتلع الدفاعات الكويتية
  « 14 Jan 2011: 14-1-2011
كرات «الأخضر» باتجاه طريق «سلوى» .. وكأنه يمهد للعودة عبر الطريق البري!
«العدنانيون» يعيدون إحياء حضارة «البتراء» .. الكروية!

  « 13 Jan 2011: 13-1-2011
نجحنا في اجتياز الاختبار الصعب .. وبقي الأصعب
.. ويبقى نجاح العنابي في «استجواب» الكويتي لتسعد «الأمة»

  « 11 Jan 2011: 11-1-2011
«الأخضر»اعتمد على تاريخه العريض .. وخذله أداؤه المريض
سوريا والسعودية .. مباراة تحمل الكثير من المعاني مثل قصائد نزار قباني

  « 09 Jan 2011: 9-1-2011
كيف وضع زعيمنا حمد وطنه قطر على قمة المجد؟
حوار «الزعيم» و«الشيبة».. بعيدا عن «البروتوكول» و الهيبة

  « 28 Dec 2010: نقابيون تونسيون: «عار» يا حكومة
  « 28 Dec 2010: المغرب يفكك «خلية تفجيرات»
  « 28 Dec 2010: نتانياهو يطالب تشيلي بعدم الاعتراف بـ«فلسطين»
  « 28 Dec 2010: انتحاريان يدميان الأنبار العراقية
  « 28 Dec 2010: الرياض: القتيل المتنكر «قاعدي»
  « 15 Dec 2010: 15-12-2010
حيثيات إغلاق مكتب «الجزيرة» مُقنَّعَة وغير مُقنِعة
مع «الكويت» بقلبي.. وضد «قرارها» بقلمي

  « 04 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 03 Dec 2010: إنها حقيقة .. ولا «أتغشمر» .. «مونديال 2202» في قطر
  « 02 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 01 Dec 2010: 1-12-2010 زيارة الأمير إلى القاهرة لتقديم التعازي لأسرة الرائد الراحل
فعل إنساني نادر يهز المشاعر

  « 27 Nov 2010:
كيف نجح اليمن في الفوز بأغلى بطولاته؟
تأملات قطرية في «الدورة» الخليجية.. و«الدرة» اليمنية

  « 31 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرجل الثاني في«حزب الله» حول «محكمة الحريري»..و«قرارها الظني» وتداعياته على الوضع اللبناني
قاسم: لن نسلِّم رقبتنا لمحكمة مسيَّسة.. لا نعلم أين ستصل بأحكامها ضدنا

  « 25 Oct 2010:
أحمد علي يحاور رئيس «الكتائب» حول المحكمة والحكومة والحكمة اللبنانية الضائعة
الجميل: سلوك «حزب الله» يتجاوز «اتفاق الدوحة» ويعطل بنوده
الجميل: من حقي أن أعرف من قتل ابني.. والمحكمة الدولية وسيلتي
الجميل: مذكرات التوقيف السورية «هرطقة» سياسية لأنها تخالف الأصول القانونية
الجميل: هل من المنطق أن يعلن فريق الحرب على إسرائيل دون العودة إلى مؤسسات الدولة؟

  « 12 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرئيس الإريتري حول قضايا الصراع .. وبؤر الصداع في القرن الإفريقي
أفورقي: أميركا تلعب في كازينو قمار.. وتخسر إلى ما لا نهاية!

  « 30 Sep 2010:
أحمد علي يحاور «اللواء» الذي أثار «العاصفة» في «بلاد الأرز».. في «حوار عاصف»:
جميل السيد: إذا صدر القرار الظني .. ستسقط الدولة اللبنانية

  « 23 Sep 2010:
تحية خاصة إلى الفريقين .. وتهنئة خالصة إلى الطرفين
«الهلال» السعودي .. «خسوف جزئي» في ليلة قطرية

  « 12 Jul 2010:
«انتزاع» غرناطة.. «ابتلاع» أميركا الجنوبية.. وحسم «الصراع المونديالي»... إنها إسبانيا
كأس العالم «ترطن» الإسبانية.. بلسان «انيستا»

  « 06 Jul 2010:
بعد رباعيات «المانشافت» في استراليا وإنجلترا والأرجنتين
«المحركات الألمانية» .. متعة القيادة على طريق البطولة

  « 04 Jul 2010:
مباراة مليئة بالهموم .. لجمهور «السامبا» المصدوم
فوز برازيلي لم «يدوم» .. في «ليلة مضيئة بالنجوم»

  « 01 Jul 2010:
لماذا أصبحت الكرة البرازيلية «القضية الرئيسية» على جدول أعمال «رئيس الجمهورية»؟
تعالوا نرقص «السامبا» في مباراة البرازيل وهولندا

  « 29 Jun 2010:
تأملات «مونديالية» حول «الصدمة الأميركية».. و«الفجيعة الانجليزية»
لماذا فرحت لهزيمة «اميركا».. ولم احزن لخسارة «انجلترا»؟

  « 27 Jun 2010:
رحلة الى «المونديال» يختلط فيها الواقع بالخيال
«3» ايام في بلاد «الخال مانديلا».. على أصوات «الفوفوزيلا»

  « 19 Jun 2010:
الفرنسيون يحتاجون إلى «ثورة كروية» على غرار ثورتهم التاريخية
«منتخب دومينيك» .. فريق من «الدجاج» لا يعرف كيف «يبيض»!
«المحاربون الجزائريون» يروضون «الأسود الثلاثة» ويجبرون «روني» وجيرارد» و«لامبارد» على التقهقر

  « 16 Jun 2010:
كأس العالم.. محطات بين إنجاز تونس «78».. والجزائر «82»... وإعجاز المغرب «86».. والسعودية «94»
«مونديال مانديلا».. من يستطيع ترويض الساحرة «جبولاني»؟

  « 10 Jun 2010:
أحمد علي يحاور أبرز المطلوبين في قائمة «الموساد» .. في أخطر حوار حول القضية الفلسطينية
جبريل: رد فعل النظام العربي على مجزرة أسطول الحرية يثير الخجل

  « 28 May 2010:
مبـــادرة «خـــــادم الحـــرمين الشـــريفين» .. وانعكاساتها الإيجابية على قطر والبحرين

  « 24 May 2010:
حتى لا تتجاوز أطراف الأزمة الخط الأحمر.. وتدفع شعوبها إلى حافة الخطر
إلى أين تتـجه أزمة مياه «النيل»؟

  « 20 May 2010:
هل ننتظر وقوع ضحايا آخرين حتى نتحرك ؟
مطلوب إجراءات رادعة ضد المدارس الخاصة غير الملتزمة بالمحافظة على سلامة الطلاب
من المسؤول عن وفاة «سارة».. داخل «الباص الخانق» والجو الحارق ؟

  « 19 May 2010:
«رهيب.. والله رهيب».. يا صاحب الجمهور «المهيب»
كيف نجح «الريان» في استعادة «الصولجان»؟
الشيخ عبدالله بن حمد.. وجه السعد.. حقق الوعد.. وقاد «الرهيب» إلى قمة المجد

  « 17 May 2010:
«الليلة الكبيرة» التي أسعدت العرب داخل «زيوريخ» وخارجها
ملف «قطر 2022» .. مجموعة أحداث في حدث واحد

  « 11 May 2010:
تأملات وانطباعات.. قبل انطلاق قمة الطموحات والتحديات
الحلم المزدوج.. مصالحة «الكاس».. ومصافحة أمير الناس

  « 05 May 2010:
قراءة في حوار «الشرق الأوسط» مع رئيس لجنة ملف «الدوحة 2022»
رسالة إلى فارس قطري يعشق التحدي

  « 03 May 2010:
أحمد علي يحاور «الحكيم».. حول القضايا الضاغطة في الصميم
جعجع: إذا كان هناك خطر يواجهه لبنان فإنه ناشئ من «حزب الله» وارتباطه بإيران

  « 29 Apr 2010:
أحمد علي يحاور «دولة الرئيس اللبناني» حول قضايا الساعة التي تشغل الساحة
الحريري: من الواضح أن الجو في المنطقة لا يتجه إلى السلام لأن إسرائيل لا تريده

  « 25 Apr 2010:
بيد الله : ترك الحبل على الغارب للصحافة مضر بالعم الحكومي وسمعة المغرب
بيد الله: الانفصاليون الرافضون لمبادرة الحكم الذاتي تحركهم خيوط خارجية في الجزائر

  « 23 Apr 2010:
حوار الأقدام الذكية في القمة الكروية
الكأس حائرة بين طموح العربي.. ووضوح الغرافة فلمن تبوح بأسرارها ؟

  « 20 Apr 2010:
كيف شارك «البرشلوني» «تشابي» في مباراة السد والعربي ؟

  « 18 Apr 2010:
حرزني : ننوي زيارة دول الخليج لبحث كيفية مواجهة ظاهرة الاتجار بالنساء
الجزائر تصدر لنا المشاكل عبر تشجيعها هجرة الأفارقة غير الشرعية إلى بلادنا

  « 11 Apr 2010:
أحمد علي يحاور نائب رئيس البرلمان المغربي حول الإسلام السياسي في مملكة أمير المؤمنين
الداودي : أشعر بالحرج في موقعي البرلماني من الإجابة عن أسئلتك !

  « 08 Apr 2010:
احمد علي يحاور«الرئيس التوافقي»..في الدوحة عاصمة «الاتفاق» اللبناني
سليمان:موقفي من الاتفاق الموقع مع السفارة الأميركية سيتحدد عندما تنتهي اللجان النيابية من دراسته
الأمرالضاغط في لبنان حاليا هو ترسيخ الإصلاحات وليس مناقشة صلاحيات الرئيس
تجليات الدور الإيجابي القطري تجسدت عندما بادر الأمير بكسر الحصار الإسرائيلي على بيروت

  « 04 Apr 2010:
أحمد علي في حوار ناري مع رئيس المجلس الاستشاري الصحراوي بالمملكة المغربية
ولد الرشيد:قادة «البوليساريو» يمكنهم التحول من تسيير المخيمات إلى تسيير الحكم الذاتي

  « 27 Mar 2010:
أحــمــد علي يحـــاور مهــندس الدبلـوماســــية المغربيـة حــول مستجدات القضية الصحراوية وملفات القمة العربية
الفهري: الحكم الذاتي في «الصحراء» مرتبط بإيجاد حل على المستوى الدولي

  « 25 Feb 2010:
كيف صنعت قطر «السلام» في «دارفور».. بمتابعة «عبدالصبور»؟
تأملات في «الأزمة الدارفورية» وحلها دبلوماسيا بالإرادة القطرية

  « 03 Feb 2010:
كيف حول المصريون مباراتهم المصيرية «مع غانا» إلى أغنية مصرية؟
«منتخب شحاته» .. الهرم الرابع.. اللقب السابع.. والاعجوبة الثامنة

  « 07 Nov 2009:
حتى تكون «حديقته» شاهدة على المصالحة بين الماضي والحاضر
فليهــدم سجـن «أبوسلــيــم».. ولِتــُبنَ من أحجاره صروح «الإصلاحات الليبية»

  « 05 Nov 2009:
سائرون على الطريق الصحيح بعيداً عن تداعيات الأزمة العالمية
خطاب الأمير يعكس مؤشرات الخير الكثير والحصاد الوفير

  « 16 Oct 2009:
الإصلاحي «سيف الإسلام» يجمع الليبيين بمختلف أطيافهم تحت «خيمة القذافي» الشهيرة
تطورات إيجابية في «الجماهيرية الليبية» .. نتوقف عندها .. ونشيد بها .. ونصفق لها

  « 14 Oct 2009:
لا يعرف.. أننا نعرف حقيقة موقفه المتخاذل مع إسرائيل
مشكلة رجل اسمه «عباس»

  « 10 Oct 2009:
لضمان صعوده السريع.. وهبوطه المريح من الشجرة الإسرائيلية الملعونة
مطلوب «مصعد كهربائي» لرئيس «السلطة» المــتــســلـــــطــة عــــلـــى حـــقــــوق شـــعــبــهـــا

  « 06 Oct 2009:
«إشادة» تحمل في طياتها «شهادة» من شيخنا الجليل
شكرًا فضيلة الشيخ القرضاوي على هديتك الفخمة القيّمة

  « 17 Sep 2009:
نموذج على قدرة الكفاءة القطرية على النجاح
تحية إلى «مركز الدوحة» لاستضافة «الزيدي»

  « 10 Sep 2009:
تهمة لا أنكرها.. وحقيقة أتشرّف بها
نعــــم .. أنــــا «كـاتـــب مـــأجـــــور»

  « 07 Sep 2009:
كيف تفوق «شومبيه» على البطل «راشد» وخطف الأضواء من «خيامه» المؤجرة ؟
أسرة مسلسل «قلوب للإيجار» ترد على الملاحظات حول مسلسلها الرمضاني

  « 06 Sep 2009:
لسنا دولة «الهوامير» ولا بلاد «الزمارير»
عودة إلى قضية «الخرابيط» في مسلسل «خيام للإيجار»

  « 05 Sep 2009: «دراما» بلا رابط.. في مسلسل رمضاني هابط
وقفة مع «خرابيط» مسلسل «قلوب للإيجار»

  « 17 Aug 2009:
مطلوب قفزة «جنبلاطية» على الساحة المصرية باتجاه الحوار مع «الجماعة الإسلامية»
هـــل تشهــد مصـر حـــوارا مـع «الإخــــوان» علــى غــرار مبـــادرة «سيـــف الإســــلام»؟

  « 16 Aug 2009:
أحمد علي يحاور رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» في «حوار مشتعل»:
خالد مشعل : لا أدري وليس عندي معلومات حول تثبيت موعد «حوار القاهرة» أو تأجيله

  « 30 May 2009:
حرية الصحافة.. والمصلحة الوطنية
متى نقول للكاتب: «قف عند حدك»

  « 23 May 2009:
الحرية الصحفية ليست أن تكتب مقالاً ضد وطنك في صحيفة خارجية
كتابة الوهم في إطار حرية الهدم

  « 19 May 2009:
«الحرية الإعلامية» ليست صحنًا من «البلاليط»
لهذه الأسباب لن أرد على «نورة آل سعد»

  « 06 May 2009:
استضافة مفجر «قضية الرسوم الكاريكاتورية».. مغامرة «مينارية» غير محسوبة العواقب
«شيطان الدنمارك» في ضيافة «مينار»

  « 06 May 2009:
انطباعات بعد الفوز بـ «جائزة الصحافة العربية»
الوطن تتفوق.. وصحافتنا تتألق

  « 04 May 2009:
مفهوم «الحرية» في النظريات «المينارية» !
وقفة مع «المسيو مينار» بعيداً عن «الشانزليزيه»

  « 02 May 2009:

تأملات في «اليوم العالمي لحرية الصحافة»
مصداقية «مينار» في «مركز الدوحة»

  « 31 Mar 2009:
لماذا ركّز رئيس القمة العربية على تحديات الأزمة المالية العالمية؟
قــراءة في خــــطاب الأمــير أمام الحدث العربي الكبير

  « 26 Mar 2009:
أحمد علي يحاور رئيس دولة الإمارات قبل أيام من انعقاد «قمة العرب» بالدوحة
خليفة بن زايد: نتمنى من إخواننا وجيراننا الإيرانيين أن يتجاوبوا مع مطالبنا المشروعة في جزرنا المحتلة

  « 22 Jan 2009:
دخول «الرئيس الأسود» إلى «البيت الأبيض».. أكبر دليل على الديمقراطية الأميركية
بين «أوباما» الأميركي.. و«باراك» العربي الصعوبات كثيرة.. والعقبات كبيرة

  « 21 Jan 2009:
حتى لا يكون «الأمين العام للأمم المتحدة» واحداً من شخصيات «بوكيمون»
نريـد «بـان كـي مـون» شـاهـداً .. وليــس مشــاهـداً للجرائـم الإسرائيـليــة

  « 20 Jan 2009:
الكبار لا يكبرون إلا بمواقفهم الكبيرة
بقرار ملكي انتهى الاحتقان العربي .. وكـــأن شـــيـئــاً لـــم يكــــن!

  « 19 Jan 2009:
مع مصر بقلبي وقلمي.. داعما موقفها الرافض لاتفاق «كوندي ــ ليفني»
ما هو التفسير القانوني لمشاركة «موسى» فـــي مــؤتــمـــر «شـــرم الشـيــخ» الـدولـــي؟

  « 17 Jan 2009:
انعقادها في الدوحة بمشاركة «الثلاثي الأكبر» في عالمنا الإسلامي.. أعطاها زخما أكثر
قراءة في قرارات «قمة العزة» ومواقفها التضامنية لدعم غزة

  « 16 Jan 2009:
إخفاقه في «خليجي 19» يدفعنا لطرح تساؤلاتنا المشروعة
هل «مسْيو ميتسو» مشغول بمتابعة «المبادرة الفرنسية» في الشرق الأوسط؟

  « 15 Jan 2009:
النصاب القانوني للقمة العربية الطارئة صار لغزا .. كلما «اكتمل نقص» !
«العدوان».. وموقف «أردوغان» اللافت .. والـقــادة العــرب ومــوقفــهم البــاهت

  « 14 Jan 2009:
«الطارئة» ليست اختياراً.. بل اختباراً لجدية الموقف العربي المشترك
«قمة» الصامدين في غزة .. أعظم من القمم العربية

  « 13 Jan 2009:
اذا لم يعالج أخطاء «العنابي» .. فلن نكون طرفا في النهائي
«ميتسو» في «خليجي 19» ..أهذا هو المدرب الذي نعرفه؟

  « 11 Jan 2009:
نرفع «العقال» للصامدين في «غزة».. و«النعال» للمعتدين والمتواطئين والمتورطين
كيـــف تحـــول «الأمــن الدولـــي» إلى مجلس «أخرطي» بالمفهوم الإسرائيلي؟




جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: