Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
  الصفحات : 
تقييم المقال
سجناء منازلهم
 
تقول صحيفة «غارديان» البريطانية ان دراسة جديدة كشفت ان 74 % من الاطفال البريطانيين يقضون اوقاتا خارج منازلهم اقل مما يقضيه نزلاء السجون في بريطانيا. وكشفت الدراسة ان 20 % من الاطفال البريطانيين لا يلعبون خارج منازلهم نهائيا. وان 10 % منهم لم يسبق لهم ان وطأت اقدامهم أي نوع من البيئة الطبيعية مثل الحدائق والغابات وشواطئ البحر خلال عام كامل. اثارت نتائج هذه الدراسة القلق في اوساط الخبراء البريطانيين الذين لفتوا نظر الاباء إلى ان قيام اطفالهم باللعب وممارسة بعض الانشطة يلعب دورا اساسيا في تشكيل شخصية الطفل ونموه.

يتردد الكثير من الاباء بالسماح لابنائهم باللعب خارج المنزل لاسباب عديدة منها قلة مساحة المناطق الخضراء المجهزة بالالعاب وإدمان الاطفال على اللعب بالاجهزة الالكترونية ولساعات طويلة وعادة ما يكون ذلك على حساب اللعب في الخارج اضافة لعامل الأمن من ان يسيء احدهم للطفل خلال وجوده في الحدائق العامة كما ذكرت صحيفة «غارديان».

ذكرت الغالبية العظمى من الآباء الذين استطلعت الدراسة ارائهم انهم كانوا يقضون اوقاتا اطول في طفولتهم مقارنة بما يقضيه ابنائهم حاليا. يقول مارك سيرز العامل في «وايد نتوورلد» «اننا في الحقيقة نحبس اطفالنا. اننا نقيد حريتهم ونقلل من قدرتهم على ان يكونوا احرارا.

من الضروري ان يتمتع الاطفال بأوقاتهم في طفولتهم لان هذا الشيء له تأثير ايجابي قوي على شخصيتهم عندما يكبرون». يعتقد السيد سيرز ان تراجع الرفاه النفسي وزيادة السمنة مرتبطان برغبة هؤلاء الاطفال في قضاء اوقات اقل فاقل في الخارج.

استنادا لما ذكره الاباء فان ابناءهم لا يملكون الكثير من الفرص للعب خارج منازلهم. بدأت جهات الاختصاص بوضع تصور لزيادة عدد الحدائق الوطنية وتسهيل وصول الاسر اليها.

 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: