Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news Click to read outstate news
 
 
   كتاب الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
سنبقى أشقاء.. رغم سحب السفراء
 
أحمد علي
بريد الكتروني:
alwatan2@qatar.net.qa
تويتر: AhmedAli_Qatar
أكتب اليوم ـ متألماً أشد درجات الألم، ومستنكرا بأشد درجات الاستنكار ـ عن ذلك «القرار الثلاثي»!

.. وقبل أن تُدخلكم سطوري في دهاليز «الشطط»، الذي يؤدي إلى «اللغط»، ويقودكم إلى «الغلط»، أود التوضيح بأنني لا أقصد «العدوان الثلاثي» الذي استهدف مصر الحبيبة في أكتوبر عام 1956، عندما تجمعت قوى الاستعمار والاستكبار العالمي، وهي بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على هدف واحد، وهو تركيع «الإرادة الناصرية» التي انتصرت على ذلك «التحالف الثلاثي»، مما ساهم في ازدياد شعبية الزعيم الراحل «جمال عبدالناصر»، والخط السياسي الذي كان ينتهجه، ولكنني أعني «البيان الثلاثي» الخاص بسحب سفراء الرياض والمنامة وأبوظبي من الدوحة، العاصمة الخليجيــة التي تفتح ذراعيها للأشقــــاء، وتمد يديهــــا للأخوة الأعزاء.

فذلك «البيان» هز «البنيان» الذي ساهمت قطر في تأسيسه عام 1981، وعملت بكل إخلاص على ترسيخ قواعده، وتثبيت أساساته، وتقوية جدرانه، وهو مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

.. وعندما أكتـــب عن الأزمة المتدحرجة التي تهز أركان «البيت الخليجي»، الذي ساهمنا بكل جهدنا في بنائه، وإعلاء شأنه، ورفع رايته، ورفعة كيانه، لابــــد أن أسترجــع ذلك «البيت الشعري» المؤثر، الذي أطلقه الشاعر «طرفة بن العبد» المولود في سنة 543م والذي قتل عام 569م، أي منذ ما يقارب ألف وخمسمائة عام تقريبا، فحرك الأحاسيس ودغدغ المشاعر، لمضمونه المعبر عن «ظلم الأقارب»، عندما أنشد قائلاً في معلقته الشهيرة:

«وظلم ذوي القربى أشد مضاضة»

«على النفس من وقع الحسام المهند»..

.. وما من شك في أن ذلك «الشاعر المظلوم»، الذي قتل في عنفوان شبابه، وهو «مضيوم»، حيث لم يشهد معنا ولادة «مجلس التعاون» قد عبّر عن الجرح الذي أصابنا، وهذا الموقف الذي آلمنا!

.. ولو كان أصغر شعراء العرب عمراً (26 عاماً) يعيش زماننا الراهن، ويشهد واقعنا الخليجي الواهن، الذي يعكسه «بيان سحب السفراء»، لأنشد مجدداً بيته الشعري السابق، الذي يشكل جزءاً من «معلقته الشهيرة»، معبراً عن تضامنه مع «المظلومة» قطر، التي تعاني من ظلم أقاربها!

.. ومن المؤكد أن «شاعر المظلومين» لن يكتفي بذلك، بل سيقوم بتأكيد تعاطفه مع «الدوحة» عبر «الفيسبوك» ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، ثم سيتوّج موقفه الداعم، بتعليق ذلك «البيت» الذي أنشده، على جدران «البيت الخليجي» في الرياض، ليقرأه الأمين العام لمجلس التعاون «عبداللطيف الزياني»، عند دخوله وخروجه من ذلك «المجلس»!

فالمؤسف أن ذلك «البيان الثلاثي» المتعلق بسحب السفراء، يشكل خطوة تصعيدية غير مسبوقه في تاريخ العلاقات الأخوية ـ ولا أقول الودية ـ بين «دول التعاون».

.. وهو يمثل انقساماً لا مثيل له داخل المنظومة الخليجية، ومحاولة يائسة، بائسة، لاحتواء إرادة دولة شقيقة، عبر ممارسة الضغط السياسي المبرمج عليها، لتوجيه مواقفها الثابتة حول قضايا العالم العربي الشائكة!

.. وأستطيع القول إن قرار سحب السفراء الثلاثة من الدوحة أشبه بمن يقطع «الأوكسجين» عن نفسه فتنقطع أنفاسه، أو بمن يحاول أن يفقأ عينه بأصبعه، فيتحول إلى «أعور» بعدما كان سليماً معافى، أو بمن يقطع ذراعه اليسرى، بسكين حادة يحملها بيده اليمنى، فيُصبح «أبتر»، وبعدها هو الذي سيطلق صرخة «الألم» الأولى، وسيظل «الندم» يلاحقه طيلة حياته!

فنحن كيان واحد، في بنيان واحد، مثل إنسان واحد إذا قطع ساقه لن يمشي، وإن جز لسانه لن يتكلم، وسيظل يتألم، ويتألم، ويتألم!

.. والمؤسف أنه لم يحدث على امتداد مسيرة الخليج «التعاونية» الطويلة، التي تجاوزت الثلاثين عاماً ويزيد، أن «تعاونت» ثلاث دول خليجية ضد دولة «شقيقة»، لمجرد اختلافها معهم حول كيفية التعاطي أو التعامل، أو التفاعل مع الملفات المطروحة، والقضايا المبحوثة!

.. وما من شك في أنه ليس بالضرورة لكي تكون عضواً فاعلاً في «مجلس التعاون» أن تلغي سيادتك الوطنية، أو تقضم سياستك الدولية، وتصبح تابعاً للآخرين، تأتمر بأوامرهم، وتنتهي بنواهيهم، وتنفذ أجنداتهم، وتطبق سياستهم!

.. ولو كان الأمر كذلك لما اختلفت سياسات بريطانيا عن ألمانيا داخل «الاتحاد الأوروبي»..

.. ولما تباينت مواقف فرنسا مع إيطاليا في تلك المنظومة الأوروبية.

.. ولا جدال في أن عضوية قطر في «مجلس التعاون» لا تعني إلغاء سيادتها، ولا ذوبان سياستها، ولا تهميش دورها، وعدم احترام خصوصياتها.

.. ولو كان الأمر كذلك أيضاً، لماذا لا تسمح «الرياض» للمرأة بقيادة السيارة، مثلما هو مسموح لنظيرتها وشقيقتها في الكويت والبحرين والإمارات وقطر وسلطنة عُمان؟

.. ولماذا تعتبر «القيادة النسائية» محظورة في «المملكة»، بشكل يخالف تطور المجتمع الخليجي، ويتعارض مع حقوق المرأة في كل أرجاء العالم؟

.. ومثلما يعد هذا الموضوع من «المحظورات» التي نحترمها في السياسات الداخلية التي تنتهجها «السعودية»، فإن لدينا في قطر «خطوطاً حمراء» في سياستنا الخارجية، لا نسمح لغيرنا بتجاوزها، أو تجاهلها.

.. ولهذا لا يمكن قبولنا بتطبيق «آلية فضفاضة» لتنفيذ «الاتفاقية الأمنية» تسمح لغيرنا بملاحقة «الآمنين» على أرضنا، بحجة أنهم مطلوبون، واتهامهم بلا أدلة بأنهم «مارقون» !.

.. ولا تستطيع أي جهة كانت أن تكسر إرادتنا، أو تلغي قراراتنا، أو تغيّر توجهاتنا، ومن يعتقد عكس ذلك فهذا هو «الوهم» بعينه، وعيونه، وعناوينه، وكل معانيه.

.. وما من شك في أن من حق أي دولة خليجية أن تتخذ ما يصون مصالحها، وليس مطلوباً أن تكون سياساتها «نسخة كربونية» أو «فوتوكوبي» من سياسات الآخرين، سواء داخل «مجلس التعاون» أو خارجه.

.. ولكل هذا، فليعلم «دعاة الفتنة» أنه لا يمكن لأحد عزل قطر عن «محيطها الخليجي» لأنها مكوّن أساسي من مكوناته، وجزء لا يتجزأ من نسيجه، وإن فعل أحدهم ذلك، فلن يفلح هو أو غيره أبداً، لأن ما يجمع بيننا أكبر وأكثر من أن يُعد ويحصر، ويكفي فقط بيننا رابط الدم المتدفق داخل شراييننا.

.. وحسناً فعلت قيادتنا عندما تعاملت بمنتهى الحكمة، وقررت عدم التعامل بالمثل مع «القرار الثلاثي»، وعدم مجاراة الخطأ بالخطأ، بل عملت على امتصاص تداعياته، عبر اتخاذ «الإجراء الأخوي» السليم، والقرار السيادي الحكيم، المتمثل في عدم سحب سفراء قطر من العواصم الثلاث، حرصاً على الروابط الأخوية، وحماية للمصالح الشعبية.

فالمسألة في مثل هذه الحالات لا تعالج بالانفعالات، وإنما يتم علاجها بتفكيك التفاعلات، وصيانة العلاقات، بين الدول الشقيقات، حتى لا تتضرر شعوب المنطقة من تلك التداعيات.

أما ما يثيــره «أحمد الجارالله» رئيــس تحريــر «السياسة»، الذي يشكل «رأس الحربة» في الهجوم الإعلامي الممنهج المبرمج المؤجج المؤدلج المهيج على قطر حالياً، فهو ينبغي أن يكون آخر من يتكلم عن الأزمة الراهنة، بل آخر من يكتب عنها، إن كان فعلاً يعرف كيف يكتب، وإن كنت أجزم بأنه يعرف فقط كيف يكذب!

فهو عندما وقع الغزو العراقي على بلاده عام 1990 «سحب» سفيره من «ديوانية الفريج»، وفرّ هارباً، يعني «إنحاش» باللهجة الكويتية، خوفاً على مصالحه!

.. وما من شك في أن هذه النوعية من «الصحفيين الهاربين» المدّعين المنتفعين، عندما يلبسون «بشت» الوطنية، ويرتدون ثوب الحرص على المصالح الخليجية، لا تحظى مواقفهم بالاحترام، أو الاهتمام، لأنهم يكتبون وفقاً لقيمة «الفاتورة» المدفوعة لهم!

.. وفي خضم «الفورة» التي ظهر عليها في مقالاته الأخيرة ضد قطر، أثار «الكاذب» الذي لا يعرف قواعد الكتابة، ولا أخلاقيات مهنة الصحافة «شكوكاً» حول «تورط» قطر في التفجيرات التي شهدتها البحرين مؤخراً ـ على حد قوله ـ مدّعياً أن الدوحة لا تغرد خارج السرب الخليجي فقط، وإنما تعمل على تقويضه أمنياً، عبر دعمها لجماعات متطرفة إرهابية، وأنها ترقص على حافة الهاوية مع دول «مجلس التعاون»، وأنها تسعى لتمكين طهران من العودة لتأدية دور «شرطي المنطقة»، وأنها... وأنها... وأنها... و.... و.... وغير ذلك من «الخرابيط».

.. ويكفي للرد عليه القول بأننا نشك في شكوك الجارالله المشكوك في مصداقيته، لأن السطر له ثمنه في «مقالاته المدفوعة»، والفاصلة لها سعرها، وكل حرف له تسعيرته، حيث الكتابة التي لا يجيدها هي «عمل تجاري» عنده، يدخل في إطار أعمال «البزنس»، وهو لا يقوم سوى بممارسة دور «الناشر»، حيث يقوم ببيع المساحة المخصصة للمقال، مثل «إعلان ترويجي» مدفوع الثمن!

.. ويبدو أن ذلك «التاجر الصحفي» لا يتابع الانتعاش الذي تشهده العلاقات التجارية بين إيران والإمارات في الآونة الأخيرة، رغم أنه يعتبر أحد «تجار» الصحافة المأجورة!

.. ويبدو أنه لا يقرأ التقارير الاقتصادية التي تشير إلى أن استثمارات إيران في الإمارات تصل إلى أكثر من مائتي مليار دولار، رغم احتلال الأولى جزر الثانية، وذلك الاستثمار يشكل الرافد الرئيسي للاقتصاد الإيراني المنهك من جراء العقوبات الاقتصادية التي تم رفعها جزئياً!

.. كما يبدو أيضاً... وأيضاً أن ذلك «الجارالله» الذي لا يراعي حقوق «الجارة قطر»، باعتباره لا يراها «دولة شقيقة»، مصاب بـ «العشى الليلي» و«النهاري»، لأنه لم ير كيف «هرولت» إلى طهران بعض الدول التي سحبت سفراءها من الدوحة، لتبارك اتفاقها مع الغرب، بما يضمن استمرار البرنامج النووي الإيراني، بكل ما يحمل في طياته من مخاطر على المنطقة!

.. وليتني أقرأ له تعليقاً على الصورة المنشورة على الصفحة المقابلة، والتي يتجسد فيها العناق الخليجي العربي مع الوزير الإيراني، رغم احتلال إيران الجـــزر العربية، وبعد كل ذلك يتهمون قطر بأنها «تهدد الأمن القومي الخليجي»!

.. ولعل أكبر دليل على تناقضاتهم أن صحيفة «الإمارات اليوم» الصادرة في دبي نشرت في الرابع عشر من يناير الماضي خبراً تحت عنوان: «الحوثيون يتوقعون نهاية مؤلمة لقطر جراء دعمها لـ (الإخوان)».

وما من شك في أن هذا الخبر المنشور في صحافتهم يدحض اتهاماتهم وادعاءاتهم بأن قطر تدعم «الحوثيين»، لأنه لا يعقل لمن يفترض أن تدعمهم الدوحة، أن يتوقعوا لها نهاية مؤلمة.

.. ولا أدري كيف يمكن تصديق الاتهامات الباطلة التي يوجهها «الجارالله» وغيره من المحرضين ضد قطر، بأنها تدعم «الحوثي» و«الإخوان» معاً، لأن ذلك يشبه محاولة جمع الشرق مع الغرب، أو خلط الزيت مع الماء، أو موافقة «مسلم البراك» على نظام «الصوت الواحد» في الانتخابات الكويتية، أو جلوس النقيضين «السيسي» مع «مرسي» على طاولة واحدة في «كازينو النيل»، دون حدوث «زيطة» و«زمبليطة» في القاهرة، وسائر المحافظات المصرية!

.. وأتحداهم أن يقدموا دليلاً واحداً للرأي العام الخليجي والعربي يثبت صحة كلامهم، ويدحض حقيقة كلامي، فهم لا يقارعون الحجة بالحجة، لأنهم لا يعرفون سوى مواجهة المنطق باللا منطق!

.. وأعرف أنني بعد هذا المقال سأواجه «مهرجاناً» من «السب»، وسيلاً من «الشتم»،وكثيرا من «الردح» فهذا هو الشيء الوحيد الذي يجيدونه، لكنه يهون من أجل قطر.

.. وبعيداً عن «الطرح السطحي» الذي تبناه المحرض الأكبر بل الشيطان الأكبر «فؤاد الهاشم» في مداخلته المتلعثمة عبر فضائية «العربية»، عندما طلب من الذين سحبوا سفراءهم من «الدوحة» بالتحرك باتجاه «الاتحاد الأوروبي» للضغط على قطر، وكأنه يعيش في «غيبوبة»، فاختلطت عليه الأمور، وصار يخلط بين «الأزمة الخليجية» ونظيرتها «الأوكرانية»!

.. أقول بعيداً عن ذلك «الطرح التحريضي»، فإن «شبه الجزيرة القطرية» ليست «شبه جزيرة القرم»، ولا يمكن إدارة الأزمة بين الشقيقات الخليجيات مثلما تدار الأزمة في «أوكرانيا».

.. وفي هذا الإطار يمكننا ملاحظة أن «روسيا» في ذروة خلافها المتصاعد مع «الولايات المتحدة» بشأن «الأزمة الأوكرانية» لم تسحب سفيرها من «واشنطن»، وكذلك الحال بالنسبة للإدارة الأميركية لم تسحب سفيرها من «موسكو»، رغم موقفها المتنافر مع «الكرملين».

لكن المؤســف أن «الرياض» سحبت سفيرها من الدوحة، في الوقت الذي تسلم فيه الرئيس الإيراني حسن روحاني أوراق اعتماد «عبدالرحمن بن غرمان الشهري»، السفير السعودي الجديد في طهران!

يحدث هذا في الوقت الذي تتواصل فيه التصريحات غير المسؤولة، القادمة من الضفة الأخرى لسواحــل «الخليج العربــي»، والتي تهـــدد أمن الخليجيين ووحدتهم، ولم تبادر أي من الدول الثلاث، التي سحبت سفراءها من قطر، لتوظيف تلك الأداة السياسية «الضاغطة» في الاتجاه الآخر، للضغط على من يحتلون الجزر العربية، وينكرون عروبتها، ويشككون في هويتها!

هذا عدا عن أنهم يعتبرون «سيادتهم» على تلك «الجزر المحتلة» أمرا غير قابل للنقاش، إضافة إلى اتهامهم «مجلس التعاون» بأنه ينسب المشاكل الموجودة في «مملكة البحرين» على الآخرين، رغم أنها تعود ـ وفقا لمزاعمهم ـ على تخبط مسؤولي ذلك البلــد العربي تجـــاه «المطالب المشروعة» للشعب!

.. واللافت في إطار ذلك الكلام الفالت، أننا لم نقرأ حرفاً واحداً لراعي الفتنة «المزروع» في الإمارات، أو غيره من المحرضين على قطر ـ يرد على أولئك الذين «يحتلون» أرضه، و«ينتهكون» سيادة «جزره»!

.. وكنا نتمنى من ذلك «المحرض المنزوع من المصداقية»، الذي يواصل تحريضه «غير المحمود» ضد الدوحة و«حكامها» ـ على حد قوله ـ أن يوجه كلامه «الاستعراضي»، وخطابه «الاستعلائي» وتهديده «الفوقي» الذي يعكس انسداده «الأفقي»، وغباءه «الفكري» ضد الطرف الذي يتربص بهم على «الضفة الأخرى» من الخليج، ويسعى لمد نفوذه حتى داخل «كناديرهم»!

.. وما من شك في أن «الأمن القومي الخليجي» الذي يتحدث عنه ذلك «المحرّض المزروع»، ويتهم قطر بتهديده، هو كل لا يتجزأ، ولا يمكن أن يتحقق، إلا عندما يتم «تحرير الجزر» الثلاث المحتلة، وبغير ذلك تصبح المعادلة الأمنية «مختلة»، ويصبح «الأمن المنشود» غير «مأمون»، وسط ذلك الواقع المشهود!

.. ورغم كل هذه «الشواهد» المرة، التي لا تحتاج إلى «شهود»، نجد أن الشريك التجاري الأول لإيران، هي الإمارات، التي تشكل سوقاً مهماً للسلع الإيرانية، في الوقت الذي تواصل فيه «طهران» انتهاك السيادة الوطنية لـ«الشقيقة»، على جزرها المحتلة!

لقد تحدث «منزوع المصداقية» عن ما سماه بداية «وقت العقاب» ضد قطر، مهددا بإغلاق المجالات الجوية، والحدود البرية، في وجه «المصالح القطرية»، ضمن حزمة من «الإجراءات العقابية» على حد قوله، وكم كنا نتمنى بدلا من التجرؤ على «الشقيقة قطر» أن يكون «جريئا أكثر» على من «يحتلون» أرضه، فيوجه «عقوباته» ضدهم، وعندها سترقص معه كل شعوب الخليج رقصة «العيالة»!

.. والمؤسف أن ذلك «المحرض» يتهم الدوحة بأنها تحولت إلى «سوسة»، في الشجرة الخليجية، ونسي أنه تحول إلى «أفعى» داخل «البيت الخليجي» تنفث سمومها، وتبثها عبر سطوره المدسوسة!

.. ولا يقتصر الأمر على ذلك، فهو يُطالب بـ «طرد قطر» من «مجلس التعاون»، لأنه إجراء طبيعي، بل ضروري ـ على حد تعبيره ـ وكأن ذلك «المجلس الخليجي» أصبح «فيلا» خاصة يملكها، ويسجلها باسمه في السجل العقاري، وسط «جزيرة النخلة»!

.. ويخطئ ذلك «الواهم»، وغيره من الواهمين الذين يتصورون أن ذلك «القرار الثلاثي» الخاص بسحب السفراء سيؤدي إلى ضبط حركة قطر، في إطار «السياق» الذي يريدونه، لأن «الدوحة» ليست «ناقة» في «سباق» يقودونه!

لقد صار «الأمن الخليجي» على ألسنتهم مثل كلمة حق يراد بها باطل، ولهذا نجدهم يستخدمون ذلك «الأمن المهدد» كمنصة لتوجيه هجومهم على قطر، التي يتهمونها ــ باطلاً ــ بتهديده، دون أن يثبتوا ذلك بالأدلة، ودون أن يضعوا في أولوياتهم أن ذلك «الأمن المبدد» لن يتحقق إلا بعد تحرير «جزرهم المحتلة»!

.. وينبغي لمن يحرص على «الأمن الخليجي» قولاً وفعلاً، أن يتجه أولاً إلى «طنب» الكبرى والصغرى وجزيرة «أبو موسى»، ويحررها من «الأسر»، وبعدها يوجه اتهاماته إلى قطر!

.. وبغير ذلك يصبح الحديث عن «الأمن الخليجي» المزعوم أشبه بمن يخلط بين «العيالة» و«المعلاية»، وطبعاً الفارق بينهما مثل الفوارق بين «الرجولة» و«الأنوثة»!

.. وعندما أمارس اليوم حقي في الرد على ذلك «المحرض» وغيره ينبغي التفريق بينه وبين «الشعب الإماراتي» الشقيق، الذي أقدره أجلّ تقدير، وأحترمه أشد احترام، كما ينبغي عدم الخلط بين ما أكتبه رداً على «أراجيفه»، وبين المشاعر الأخوية التي أكنها تجاه الإمارات الشقيقة.

.. ولكل هذا فليسمح لي ذلك «راعي الفتنة» أن أسأله: أيهما أهم إثارة الضجيج المفتعل، أو الكلام المنفعل حول قناة «الجزيرة» وبرامجها، أم إعداد «برنامج وطني» لاستعادة «الجزر المحتلة»؟!

.. ويعيب «مؤجج الفتنة» على قطر أنها تستضيف عددا من «الشخصيات القيادية»، ولا ندري بماذا يفسر استضافة بلاده للقيادي الفلسطيني «محمد دحلان»، المتهم في قضايا «فساد» في مناطق «السلطة الفلسطينية» والمطلوب للمحاكمة، والذي تضغط «إسرائيل» لتعيينه خلفا للرئيس «محمود عباس»، باعتباره يمثل شخصية «القيادي الانتهازي»، القادر على تقديم «التنازلات المطلوبة»، ولهذا أرسل «نتانياهو» مبعوثه الخاص إلى الإمارات للتفاوض معه على عدد من الملفات!

هذا بخلاف المرشح الرئاسي الخاســـر في الانتخابـــات الرئاسيـــة المصرية «أحمد شفيق»، والذي كان مطلوباً للمحاكمة في عدة قضايا بمصر!

.. وعندما أقول ذلك لن أتوقف في هذا المقال عند ما يقال عن فضيلة «الشيخ القرضاوي» الذي أختلف معه في كثير من المواقف، لكنني أحترمه، وقد أعلنت ذلك صراحة، ومن يراجع حواري الذي أجريته معه في الوطن وتناقلته وكالات الأنباء العالمية ونُشر في الكثير من الصحف العربية، سيجد ذلك واضحا، وما أعرفه عنه أن «الدوحة» لم تمنحه «جائزتها العالميــة»، وهو نفســه من قال عنه ســـمو الشيـــخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء تكريمه, بعد أن قام بشكره وتقبيله على جبينه, «إن حبه لفضيلته حبٌ في الله، ولله لدوره المتميز في خدمة الإسلام والمسلمين»، مضيفاً «أن السياسي قد يخطئ في عمله، وعلى علماء الدين أن ينبهونا للأخطاء وأن يصححوها».

.. وهكذا فإن «فضيلة الشيخ» الذي كرّمه «حاكم دبي» في السادس عشر من ديسمبر عام 2000، وكان يومها «ولياً للعهد» هو نفس الشيخ الذي يعيش بيننا في قطر، ويواصل أداء رسالته في خدمة الإسلام والمسلمين.

.. وما أعرفه أيضاً عن «القرضاوي» أنه يحمل «الجنسية القطرية» قبل تأسيس «مجلس التعاون»، بل قبل إنشاء «الاتحاد السباعي» الذي يشكل دولة الإمارات العربية المتحدة، بل قبل أن تحصل «دول الخليج» على «استقلالها»!

.. وبالتالي فهو «مستقل» في مواقفه، وعندما يتحدث في شيء فهو يعبر عن مواقفه الشخصية واجتهاداته الفقهية، من وجهة نظره، أما وجهات النظر الرسمية، فهي التي تصدر من المصادر الرسمية للدولة، وهذا ما أكد عليه مؤخرا سعادة وزير الخارجية د. خالد بن محمد العطية لتليفزيون قطر.

.. وأعتقد أن «استقلالية القرضاوي» لا تختلف عن استقلالية «أحمد القبيسي» على شاشات تليفزيون «دبي»، عندما يوجه كلامه يمينا ويسارا، شرقا وغربا، ويخوض ــ أحياناً ــ في مسائل لا يجوز الخوض فيها!

كما أنها مثل استقلالية «ضاحي خلفان» صاحب «القدرات الخارقة»، الذي يتحدث في كل شيء، عبر مداخلاته الفضائية، وتغريداته التويترية، رغم الضوابط التي تتطلبها طبيعة وظيفته الرسمية، ولهذا نجده يتكلم في كل شؤون الدنيا، ويطرح نفسه «خبيراً» أو «فيلسوفا»، أو «عالماً» بخبايا الأمور، ولم يبق سوى أن يقدم برنامجا عن «فن الطبيخ»!

.. وبعيدا عن «الطبخة المحروقة» التي يعدونها ضد قطر، والتي أزكمت رائحتها الأنوف، لا أريد الخوض في هذا المقال عن «الإخوان» الذين يثيرون حساسية «خلفان»، لأن «الإخوة» في قاموسي لا تعني سوى «إخواننا» الأشقاء الأعزاء في دول مجلس التعاون الكرام.

.. وانطلاقا من ذلك أتقدم بخالص العزاء وعظيم المواساة إلى أهلنا في الإمارات، قيادة وحكومة وشعبا، لوفاة الشهيد الملازم «طارق الشحي»، الذي استشهد، وهو يؤدي الواجب أثناء مشاركته في التصدي لمجموعة «إرهابية» في العاصمة البحرينية.

.. وأجد الفرصة سانحة لتذكير من لا يتذكر بوقوف قطر مع جميع شقيقاتها في كل المواقف، وتضحيات جنودها البواسل في «معركة الخفجي»، الذين اختلطت دماؤهم بدماء أشقائهم الكويتيين، إبان معارك تحرير دولة الكويت الشقيقة عام 1991، وهذا ليس من قبيل المنة، ولكنه واجب تمليه الأخوة.

.. ولكل هــــذا، لا يمكــــن لأحد أن يزايد علينـــا في الحرص على «المصلحة الخليجية»، والدفاع عن وحدة «مجلس التعاون» التي تشكل الدوحة ركيزة من ركائزه، وقاعدة صلبة من قواعده.

.. ولعل الاتهامات الخطيرة التي توجه إلى دولنا و«مجلس تعاوننا» بين الفينة والأخرى، من بعض الذين يريدون نشر الخلاف بيننا، وفك تماسكنا، وتقويض وحدتنا، وآخرها تلك التي وجهها «نوري المالكي» رئيس وزراء العراق إلى قطر والسعودية خلال المقابلة التي بثتها الليلة الماضية قناة «فرانس 24» بأنهما «تشنان حربا معلنة على النظام السياسي في بلاده»، تستدعي توحيد صفوفنا وتسوية خلافاتنا، لمواجهة تلك التحديات التي تواجهنا والأخطار التي تستهدفنا.

.. وفي هذا الإطار، لا أنسى التعبير عن دعمي الكامل للأشقاء الأعزاء في مملكة البحرين الشقيقة، لاتخاذ «الإجراءات الوقائية» التي يرونها مناسبة لمواجهة «الإرهاب» الذي يستهدف وحدتهم الوطنية، ولحمتهم الداخلية، حفظهم الله من كل مكروه.

.. كما لا أنسى أن أثمن الجهود الخيّرة، والمساعي النبيلة النيّرة التي يبذلها «حكيم الخليج» الأمير الحليم «صباح الأحمد» أمير دولة الكويت الشقيقة، رئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون، لرأب «الصدع الخليجي»، وتسوية «الخلاف الطارئ»، بعيدا عن «الصراع الضاري»، وفقا للروابط الأخوية، والأواصر العائلية التي تربط دول الخليج العربية وشعوبها.

.. ويبقى أن أقول لرعاة الفتنة، الذين يحرّضون ضد قطر، إنه قد يسهل عليهــم إشعال فتيل أزمة في «البيـــت الخليجـــي»، لكـــن إخمـــاد نيرانها سيكون عسيرا، لأن ألسنتها ستحرق الجميع.. وأكرر الجميع.. الجميع، وستصيب شظاياها الحارقة الكبير قبل الصغير!

تم النشر في: 09 Mar 2014
 
  « 29 Apr 2016: حوار الخليج والمحيط على شواطئ الدوحة
ملك المغرب .. أهــــلا وســــهلا

  « 28 Mar 2016: د. حمد الكواري .. الطريق إلى «اليونسكو»
  « 24 Mar 2016: الدوحة وأبوظبي ..خصوصية زيارة الأمير وخصائصها
  « 28 Feb 2016: حتى لا نهدم «هيكل المصداقية»
  « 10 Feb 2016: الأهلي هزم الزمالك .. في مباراة «حمرا يا قوطة»
  « 02 Feb 2016: خدمة المواطنين أولاً .. صيانة معيشتهم دائماً
  « 31 Jan 2016: قصة مباراة «دراماتيكية» لم تروِها «شهرزاد»
  « 24 Jan 2016: مباحثات قطرية مع «سيد الكرملين»
  « 20 Jan 2016: مباراة برائحة «الياسمين الدمشقي» .. و«المشموم القطري»
  « 10 Jan 2016: نقاط على حروف الأزمة مع إيران
  « 21 Dec 2015: صورتان تشهدان على «المشهد القطري»
  « 01 Dec 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري حول متغيرات المسار العسكري.. ومستجدات الإطار السياسي للحل في سوريا
  « 29 Jun 2015: أمسية ثقافية في «قصر الوجبة»
  « 12 May 2015: عندما «يخربط» الدشتي .. ويخلط بين خيطان وإيران !
  « 11 May 2015: الإنجاز الرياضي له عنوان .. اسمه «الشيخ جوعان»
  « 02 May 2015: بروز حقبة جديدة في المنطقة عمادها القيادات الشابة
  « 23 Feb 2015: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بين نيران الأزمة السورية وثلوج الأجواء التركية
  « 22 Jan 2015: تمام سلام: تصريحات «نصر الله» ضد البحرين لا تمثلنا
  « 27 Nov 2014: أحمد علي يحاور رئيس الائتلاف السوري بعد ساعات من إلغاء قرارات اسطنبول
  « 20 Nov 2014: تعادلنا في مباراة «البطولة الخاصة».. وتأهلنا
  « 17 Nov 2014: «المحبة ولا شيء» .. بيننا وبين اليمن
  « 14 Nov 2014: العنابي والأخضر.. تعادلا وكلاهما انتصر
  « 09 Nov 2014: عن «قابوس».. وسلطنة عمان
  « 26 Oct 2014: مهدي جمعة: ليسمعني الجميع.. لن أقبل تكليفي برئاسة الحكومة مرة أخرى
  « 11 Sep 2014: «صباح مشرق» على الإنسانية
  « 01 Sep 2014: أيام في «بلد الأصالة» .. صلالة
  « 30 Jul 2014: درس يدحض «اللامنطق» بعيدا عن الدس
  « 25 Jul 2014: «3» أهداف قطرية خلال زيارة بلاتر
  « 22 Jul 2014: فجور في الخصومة ضد قطر
  « 20 Jul 2014: عدوان غزة .. معاناة شعب .. ومأساة قضية
  « 17 Jul 2014: اعتقال الحمادي والملا.. قضيتنا جميعاً
  « 02 Jul 2014: الجزائر أبدعت .. وأمتعت .. وودعت
  « 28 Jun 2014: الجزائر تتأهل.. فاشهدوا».. وأنشدوا
  « 24 Jun 2014: تأملات كروية .. في المسألة «المونديالية»
  « 18 Jun 2014: عفواً «مستر برزدنت» .. «مونديال 2022» سينظم في قطر
  « 12 May 2014: «المدينة التعليمية» .. رهان على المستقبل
  « 21 Mar 2014: مقالات التضليل والتطبيل .. «الحكواتي» نموذجاً
  « 19 Mar 2014: لا يمكن أن نصدّق «خازناً» أساء إلى «الخلفاء الراشدين»
الحقيقة بعيداً عن «آذان» جهاد

  « 14 Mar 2014: «الشوط الخامس» مع «الكاذب العيّار»
  « 13 Mar 2014: وقفة أخرى مع «عميل» الصحافة الكويتية!
  « 12 Mar 2014: وقفة أخرى مع «الكاتب» الكاذب
  « 11 Mar 2014: «الجار» .. المجرور .. المأجور..!
  « 26 Feb 2014: أحمد علي يحاور رئيس وزراء الأردن حول القضايا الضاغطة على الأردنيين
  « 25 Feb 2014: «6» أيام في فلسطين .. أعادتني إلى الوراء مئات السنين .. عايشت خلالها واقعها الحزين
كنت في رحاب «المسجد الأقصى»

  « 19 Feb 2014: أحمد علي يحاور الرئيس عباس في «رام الله» حول «خطة كيري» والتطورات الفلسطينية
  « 02 Feb 2014: أحمد علي يحاور الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية حول القضايا المصيرية
  « 19 Jan 2014: أحمد علي يحاور الراعي الأقوى لجلسات«الحوار الوطني»حول مستجدات الأزمة التونسية
  « 14 Jan 2014: أحمد علي يواجه رئيس حركة «النهضة» في «حوار ناهض» حول قضايا الثورة التونسية
  « 07 Jan 2014: أحمد علي يحاور رئيس الحكومة العراقية الأسبق حول قضايا العراق وأزمة الأنبار
  « 23 Dec 2013: القرضاوي : منذ مجيئي إلى قطر .. لم أؤيد حاكماً ظالما
  « 22 Dec 2013: القرضاوي: لم أكن يوماً ضد مصر .. ولن أكون
  « 15 Dec 2013: أسعد مصطفى: لست محبطا.. وثورتنا ستنتصر
  « 08 Dec 2013: طعمة: وعود دولية بعدم إعطاء بشار دورا في المرحلة الانتقالية
  « 07 Nov 2013: السبسي: «الترويكا» سارت في الاتجاه المعاكس .. فتعطل الحوار
  « 05 Nov 2013: تعقيب على مداخلة «دخيلة» في «وطني الحبيب»
  « 03 Nov 2013: أحمد علي يدخل «قصر قرطاج»..ويحاور الرئيس التونسي حول تطورات الأزمة السياسية
المرزوقي: لست منزوع الصلاحيات .. وعندي تُتخذ أهم القرارات

  « 09 Oct 2013: حــوار مــع أمـيـــر «محـــاور» »
خليفة بن سلمان .. أجاد الحديث فصنع الحدث

  « 06 Oct 2013: الأمير خليفة بن سلمان : لا نشهد توتراً طائفياً بل مؤامرة إرهابية
  « 07 Aug 2013: الدبلوماسية القطرية الفاعلة.. والأزمة المصرية المتفاعلة
  « 04 Aug 2013: دلالات «قمة مكة» الرمضانية
  « 01 Aug 2013: الكويتيون يقاطعون «المقاطعة».. ويتفاعلون مع «الصوت الواحد»
«الساقط الأكبر» في الانتخابات الكويتية

  « 21 Jul 2013: «الشهد والدموع».. في الأزمة المصرية
  « 14 Jul 2013: حتى لا تنزلق «أقدام مصر» في «ترعة الدم»
المصلحة المصرية في المصالحة الوطنية

  « 30 Jun 2013: رسالة إلى «الأمير حمد» صانع المجد
  « 27 Jun 2013: هكذا تكلم أميرنا تميم
  « 26 Jun 2013: الاحتفال بـ «تميم» أميراً لقطر .. احتفاء بإنجازات «حمد»
قراءة في الحدث .. وحديث في مسيرة التحديث

  « 17 Jun 2013: المطلوب من «روحاني» عربياً وإقليمياً
  « 10 Jun 2013: رسالة مفتوحة إلى «حسن نصر الله»
  « 18 Mar 2013: الديب: أنت رجل «مفتري».. مبارك قام بإصلاحات كثيرة وكبيرة
  « 17 Mar 2013: محمد إبراهيم: أشعر بالدهشة من الزج باسم قطر في قضية تخص الآثار الفرعونية
  « 03 Mar 2013: تهنئة مليونية بليونيـة تريليــونـيـة إلى «الآغــا»!
  « 28 Feb 2013: ملاحظات مهنية وموضوعية حول جوائز «دورة الخليج» المخصصة للتغطيات الصحفية
جوائز بلا مقياس وليس لها أساس توزعها «الدوري والكاس»

  « 24 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «المكتب السياسي» في «الجماعة الإسلامية» التي اغتالت السادات ..
في لقاء أجاب خلاله عن جميع التساؤلات

  « 23 Jan 2013: أحمد علي يحاور رئيس «الوفد» حول القضايا المصيرية التي تشغل بال «الأمة المصرية»
  « 22 Jan 2013: أحمد علي يحاور مؤسس «التيار الشعبي» حول القضايا الجدلية في المرحلة الثورية
  « 21 Jan 2013: أحمد علي يحاور المتحدث باسم « الإخوان » .. حول القضايا الملتهبة المرتبطة بـ «الجماعة» داخلياً وخارجيا
  « 20 Jan 2013: أحمد علي يحاور مرشح الانتخابات الرئاسية المصرية السابق حول «الثورة» .. ما قبلها وما بعدها
  « 16 Jan 2013: أحمد علي يحاور الأمين العام لجامعة الدول العربية حول القضايا الضاغطة على العرب
  « 18 Dec 2012: يـــوم قطـــر .. يومنـا جــميعاً
  « 16 Dec 2012: «لن نسمح لك».. يا «أمين الأولمبية»
  « 06 Dec 2012: أحمد علي «يستجوب» زعيم الاستجوابات في «مجلس الأمة» الكويتي
الـبـراك : لـو عـاد بـي الـزمـن للـوراء سأقول مرة أخرى للأمير «لن نسمح لك»!

  « 04 Dec 2012: أحمد علي يحاور وزير الإعلام الكويتي في «حراك صحفي» حول الحراك السياسي
محمد الصباح: يؤلمني تدني لغة الحوار السياسي في الكويت خلال الفترة الماضية

  « 01 Dec 2012: كلمة صدق
الــكــويتـيون يـنـتـخـبـون الــيــوم ممثليهم في قاعة «عبدالله السالم»

  « 29 Nov 2012: انتخابات «منزوعة الدسم».. لمجلس «صحي» لا يسبب ارتفاع «ضغط الدم» !
«الأمة الكويتية».. موعد مع «عرس الديمقراطية»

  « 26 Nov 2012: «إعلان مرسي» يعزز سلطاته فوق الكرسي
الديمقراطية المصرية .. هل تنزلق في «ترعة» الدكتاتورية وتصاب بـ «البلهارسيا» ؟!

  « 22 Nov 2012: تأملات في تصريحات د.نجيب النعيمي
  « 15 Nov 2012: في مباراة حلق في اجوائها «طير الوروار» مبشرا قطر بالانتصار
العنابي يهزم اللبناني.. ويصدح جمهور «الشحرورة»!
منتخبنا يحرم ضيفه من رصة «الدبكة».. ويجبره على أداء «العرضة»

  « 14 Nov 2012: 14-11-2012 «بوعلام» نجم لا يكل ولا يمل .. وأداؤه «زي الفل»
العربي يهزم السد .. في مباراة أحلى من «لهطة القشطة»

  « 04 Nov 2012: صالحي: نحترم سيادة البحرين .. ولا شأن لنا بنظام الحكم في المملكة
  « 03 Nov 2012: 03-11-2012 لو كنت مكان «المعلم شحاتة» لنزلت الملعب لتفعيل الهجوم العرباوي !
وجهة نظر «مصرية» في مباراة العربي والسيلية
أداء «باري» مثل محرك «توك توك» يسير ببطءفي شوارع «شبرا» !

  « 29 Oct 2012: ديمقراطيتكم .. «ما نبيها ..» .. «ما نبيها ..»!
  « 25 Oct 2012: 25-10-2012
أحرج «العاجزين» .. وقدم درساً لكل «المناضلين» عن كيفية كسر الحصار
زيارة غزة .. رؤية واقعية لمبادرة الأمير التاريخية

  « 24 Oct 2012: 24-10-2012
الديمقراطية على الطريقة الكويتية .. «وين كانت .. شلون صارت؟!»
حفظ الله الكويت من «درب الزلق»

  « 22 Oct 2012: 22-10-2012
بعد هزيمة «فرقة المعلم» أمام فريق «قطر» في بطولة الدوري
الكرة العرباوية «متعودة» .. فلا تحزن يا «شحاتة»!

  « 17 Oct 2012: 17-10-2012
أحفاد «تيمور لنك» يعبرون «طريق الحرير» ... ويتجاوزون عقبة مضيفهم العنابي
حتى نفوز يجب أن نعرف لماذا نخسر؟

  « 20 Jun 2012: 20-6-2012
الإعلان الدستوري «المكبل» ينزع صلاحيات رئيس مصر المقبل
«ثرثرة فــوق النيل»

  « 13 Jun 2012: 13-6-2012
في مباراة «المفاوضات الصعبة» مع منتخب إيران
العنابي يعطل «البرنامج الكروي» الإيراني

  « 04 Jun 2012: حوار كروي لبناني ــ قطري في ضيافة الرئيس «كميل شمعون»
قطر تهزم لبنان بهدف «سوريا»

  « 12 Apr 2012: مصر تحتاج إلى رئيس يلتف حوله المصريون .. لا يلف ويدور حول نفسه!
ما ينبغي قوله عن «الانتخابات المصرية»

  « 05 Apr 2012: «التدخل الأجنبي» .. المالكي نموذجاً ومنتوجاً رديئاً
لو كان الحجاج بن يوسف الثقفي حياً (660 ــ 714م) لكان رأس «نوري المالكي» واحداً من «الرؤوس التي أينعت وحان قطافها» على يده في العراق!

  « 25 Mar 2012: في عالم الاحتراف .. لا يمكن بدون «المال» أن ينجح «عبدالله المال» في تحقيق «الآمال العرباوية»
العربي.. «إنت مو إنت.. وإنت خسران!»

  « 14 Mar 2012: أحمــــد علـــــي يحــاور «البطريـــرك المارونــي» حول تداعيــات الربيع العربــــي وســـــــــط الأجــــــــواء الصاخبــــة والمواقـــف الغاضبـــة
  « 15 Dec 2011: تأملات في مباراة «الزعيم الآسيوي» و«العملاق العالمي»
  « 12 Dec 2011: لا أريد تكريم لجنة الإعلام.. وأهدي «الوسام» لأستاذي الراحل «شاهين»
  « 08 Nov 2011: «الزعيم» حول «تشونبوك» إلى «سنبوك» قاده «نواخذة قطر» إلى مرافئ الدوحة
السد يعيد بطولات «القعقاع».. وقصائد «بن الفجاءة»

  « 05 Nov 2011: لهذه الأسباب «الجمهور يريد إسقاط الاتحاد الآسيوي»!
السد يجّسد «الربيع الكروي» في مباراته مع «تشونبوك» الكوري

  « 02 Nov 2011: لا نريد في «المجلس» حرية سمكة القرش عندما تلتهم فريستها
حمد بن سحيم .. عطاء بكل سخاء بعيداً عن الأضواء

  « 22 Oct 2011: لم ينجح سوى في إنتاج المؤامرات.. وصناعة الصراعات.. وتمويل الاضطرابات
موت الطاغية دفاعا عن «جنون العظمة»

  « 20 Oct 2011: فوز كروي بأسلوب "تكنولوجي"
السد «جلاكسي» يعيد برمجة «سامسونج» الكوري!

  « 08 Sep 2011: «ربيعنا» يُوزِّع الثروات.. و«ربيعهم» يُفجِّر الثورات
حديث عن الزيادات.. بلا مزايدات

  « 28 Aug 2011: 28-8-2011
أحمد علي يحاور الرئيس أبو مازن في مواجهة بين «ثورة الأسئلة» و«فورة الأجوبة»

  « 18 Aug 2011: 18-8-2011
من دواعي الأسف أن«الجزيرة» صارت هي الأساس والمقياس للعلاقات القطرية ـ البحرينية
«صراخ في البحرين».. إلى متى.. وإلى أين؟

  « 01 Jun 2011: حديث يكشف «الإفك».. ويطرد الشك في نزاهة رئيس الاتحاد الآسيوي
قيمة وقامة «بن همام».. أكبر من مؤامرة «بلاتر»

  « 15 May 2011: حتى لا يشكل انضمام «المملكتين» عبئا على كاهل «الخليجيين»
«مجلس التعاون» .. والعضوية الموسعة بين «الكوفية» الأردنية و«التكشيطة» المغربية

  « 04 May 2011: 4-5-2011
مصر وقطر.. علاقات بين السحاب والمطر
الأمــير فـي «الـقــاهـــرة الجــديــدة» ..الزيارة الأخوية ومكاسبها العديدة

  « 02 May 2011: 2-05-2011
حتى لا تنقطع «الشعرة» بينك وبين شعبك
من معاوية إلى بشار الأسد

  « 14 Apr 2011: 14-04-2011
القمة القطرية ــ الأميركية .. لقاء ترقبه الدوحة وواشنطن
«قـمـةالـزعـيمـين الكبـيريـن» أميرنا حمد .. ورئيسهم أوباما

  « 11 Apr 2011: 11-04-2011
لماذا لم يعتبر «علي صالح» الدعم القطري للوحدة اليمنية تدخلاً في شؤون بلاده؟
قطر واليمن .. بين «الحكمة اليمانية» .. و«الحنكة القطرية»

  « 10 Apr 2011: 10-04-2011
«الأمين العام» ليس حكراً على أحد .. وينبغي «تدوير» المنصب العربي
ترشيح «عبدالرحمن العطية» لإصــلاح «الجامعـــة العربيــة»

  « 03 Apr 2011: 3-4-2011
الأكبر بأرقامها .. والأكثر بمشاريعها.. والأوفر بسيولتها
«الموازنة التاريخية» .. حديث عن حدث

  « 17 Mar 2011: 17-3-2011
«الحوار البحريني» .. أولاً وثانياً وثالثاً .. ودائماً
أمن البحرين .. الأزمة والحل .. رؤية عقلانية

  « 14 Mar 2011: 14-3-2011
في وداع الشهيد المصور علي حسن الجابر
مع «الجزيرة» في مصابها الجلل

  « 24 Feb 2011: 24-2-2011
تحية من «شيخ المجاهدين» إلى «أمير الحرية» تقديراً لمواقفه الأخوية
رسالة من عمر المختار إلى «مدمر ليبيا»

  « 13 Feb 2011: 13-2-2011
تأملات في «الليلة الكبيرة» التي عاشها المصريون بعد إسقاط النظام
رسالة من «الملك فاروق» إلى مبارك

  « 12 Feb 2011: 12-2-2011
ورد «الثورة» يتفتح في «جناين» مصر
«زغرودة» قطرية.. احتفالا بانتصار «الثورة المصرية»

  « 10 Feb 2011: 10-2-2011
«العادلي» لعب دوراً شيطانياً لإجهاض «الثورة المصرية»
«زعيم عصابة» بدرجة وزير داخلية!

  « 08 Feb 2011: 8-2-2011
يشعر بالسعادة لظهور تباشير «الفجر الجديد» في بلاده
أحلام «شاب مصري» لم يحققها «مبارك»

  « 06 Feb 2011: 6-2-2011
إقصاء «جمال» و«صفوت» .. حبة «إسبرين» لا تعالج «صداع الملايين»!
حقائق من رحم «الثورة المصرية»

  « 04 Feb 2011: 4-2-2011
«صراع في النيل» .. و«رئيس وزراء مبارك» آخر من يعلم!
«شفيق .. ياراااااااااااااااجل!»

  « 03 Feb 2011: 3-2-2011 جيل مصر «الإلكتروني» ينتصر على جيلها «الفرعوني»
رسالة من عمرو بن العاص إلى «الرئيس» مبارك

  « 31 Jan 2011: 31-1-2011
أحمد علي يحاور«وليد بك»زعيم الطائفة الدرزية حول أسباب تغيير مواقفه السياسية
جنبلاط:ربما يقصدني الحريري في تصريحاته عن الخيانة

  « 24 Jan 2011: 24-1-2011
أحلامنا كانت تعانق القمر .. وفشلنا في الوصول حتى إلى سواحل قطر!
عفواً «ميتسو» .. الرقص مع الذئاب يحتاج إلى مخالب وأنياب

  « 23 Jan 2011: 23-1-2011
الأستراليون يعبرون «الشط» العراقي.. دون أن يتبللوا بمياه «الرافدين»
الكوري نجح في «تفتيش» الإيراني.. وكشف «برنامجه» الكروي

  « 22 Jan 2011: 22-1-2011
نعض أصابع الندم..ونشعر بالألم..لضياع ذلك الحلم..ولم يبق سوى الضيافة والكرم
شمس اليابان تشرق على الدوحة .. في مساء كروي

  « 18 Jan 2011: 18-1-2011
ليتهم يتعلمون .. ليتهم يتعظون
دروس من سقوط النظام التونسي الفاسد .. ورئيسه «الـشارد»

  « 17 Jan 2011: «عاصفة الصحراء» القطرية تقتلع الدفاعات الكويتية
  « 14 Jan 2011: 14-1-2011
كرات «الأخضر» باتجاه طريق «سلوى» .. وكأنه يمهد للعودة عبر الطريق البري!
«العدنانيون» يعيدون إحياء حضارة «البتراء» .. الكروية!

  « 13 Jan 2011: 13-1-2011
نجحنا في اجتياز الاختبار الصعب .. وبقي الأصعب
.. ويبقى نجاح العنابي في «استجواب» الكويتي لتسعد «الأمة»

  « 11 Jan 2011: 11-1-2011
«الأخضر»اعتمد على تاريخه العريض .. وخذله أداؤه المريض
سوريا والسعودية .. مباراة تحمل الكثير من المعاني مثل قصائد نزار قباني

  « 09 Jan 2011: 9-1-2011
كيف وضع زعيمنا حمد وطنه قطر على قمة المجد؟
حوار «الزعيم» و«الشيبة».. بعيدا عن «البروتوكول» و الهيبة

  « 28 Dec 2010: نقابيون تونسيون: «عار» يا حكومة
  « 28 Dec 2010: المغرب يفكك «خلية تفجيرات»
  « 28 Dec 2010: نتانياهو يطالب تشيلي بعدم الاعتراف بـ«فلسطين»
  « 28 Dec 2010: انتحاريان يدميان الأنبار العراقية
  « 28 Dec 2010: الرياض: القتيل المتنكر «قاعدي»
  « 15 Dec 2010: 15-12-2010
حيثيات إغلاق مكتب «الجزيرة» مُقنَّعَة وغير مُقنِعة
مع «الكويت» بقلبي.. وضد «قرارها» بقلمي

  « 04 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 03 Dec 2010: إنها حقيقة .. ولا «أتغشمر» .. «مونديال 2202» في قطر
  « 02 Dec 2010: نريد جوابا من «الفيفا» عن سؤال «صاحبة السمو»
العرض القطري أكثر تشويقا من روايات «ألف ليلة وليلة» المشوقة

  « 01 Dec 2010: 1-12-2010 زيارة الأمير إلى القاهرة لتقديم التعازي لأسرة الرائد الراحل
فعل إنساني نادر يهز المشاعر

  « 27 Nov 2010:
كيف نجح اليمن في الفوز بأغلى بطولاته؟
تأملات قطرية في «الدورة» الخليجية.. و«الدرة» اليمنية

  « 31 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرجل الثاني في«حزب الله» حول «محكمة الحريري»..و«قرارها الظني» وتداعياته على الوضع اللبناني
قاسم: لن نسلِّم رقبتنا لمحكمة مسيَّسة.. لا نعلم أين ستصل بأحكامها ضدنا

  « 25 Oct 2010:
أحمد علي يحاور رئيس «الكتائب» حول المحكمة والحكومة والحكمة اللبنانية الضائعة
الجميل: سلوك «حزب الله» يتجاوز «اتفاق الدوحة» ويعطل بنوده
الجميل: من حقي أن أعرف من قتل ابني.. والمحكمة الدولية وسيلتي
الجميل: مذكرات التوقيف السورية «هرطقة» سياسية لأنها تخالف الأصول القانونية
الجميل: هل من المنطق أن يعلن فريق الحرب على إسرائيل دون العودة إلى مؤسسات الدولة؟

  « 12 Oct 2010:
أحمد علي يحاور الرئيس الإريتري حول قضايا الصراع .. وبؤر الصداع في القرن الإفريقي
أفورقي: أميركا تلعب في كازينو قمار.. وتخسر إلى ما لا نهاية!

  « 30 Sep 2010:
أحمد علي يحاور «اللواء» الذي أثار «العاصفة» في «بلاد الأرز».. في «حوار عاصف»:
جميل السيد: إذا صدر القرار الظني .. ستسقط الدولة اللبنانية

  « 23 Sep 2010:
تحية خاصة إلى الفريقين .. وتهنئة خالصة إلى الطرفين
«الهلال» السعودي .. «خسوف جزئي» في ليلة قطرية

  « 12 Jul 2010:
«انتزاع» غرناطة.. «ابتلاع» أميركا الجنوبية.. وحسم «الصراع المونديالي»... إنها إسبانيا
كأس العالم «ترطن» الإسبانية.. بلسان «انيستا»

  « 06 Jul 2010:
بعد رباعيات «المانشافت» في استراليا وإنجلترا والأرجنتين
«المحركات الألمانية» .. متعة القيادة على طريق البطولة

  « 04 Jul 2010:
مباراة مليئة بالهموم .. لجمهور «السامبا» المصدوم
فوز برازيلي لم «يدوم» .. في «ليلة مضيئة بالنجوم»

  « 01 Jul 2010:
لماذا أصبحت الكرة البرازيلية «القضية الرئيسية» على جدول أعمال «رئيس الجمهورية»؟
تعالوا نرقص «السامبا» في مباراة البرازيل وهولندا

  « 29 Jun 2010:
تأملات «مونديالية» حول «الصدمة الأميركية».. و«الفجيعة الانجليزية»
لماذا فرحت لهزيمة «اميركا».. ولم احزن لخسارة «انجلترا»؟

  « 27 Jun 2010:
رحلة الى «المونديال» يختلط فيها الواقع بالخيال
«3» ايام في بلاد «الخال مانديلا».. على أصوات «الفوفوزيلا»

  « 19 Jun 2010:
الفرنسيون يحتاجون إلى «ثورة كروية» على غرار ثورتهم التاريخية
«منتخب دومينيك» .. فريق من «الدجاج» لا يعرف كيف «يبيض»!
«المحاربون الجزائريون» يروضون «الأسود الثلاثة» ويجبرون «روني» وجيرارد» و«لامبارد» على التقهقر

  « 16 Jun 2010:
كأس العالم.. محطات بين إنجاز تونس «78».. والجزائر «82»... وإعجاز المغرب «86».. والسعودية «94»
«مونديال مانديلا».. من يستطيع ترويض الساحرة «جبولاني»؟

  « 10 Jun 2010:
أحمد علي يحاور أبرز المطلوبين في قائمة «الموساد» .. في أخطر حوار حول القضية الفلسطينية
جبريل: رد فعل النظام العربي على مجزرة أسطول الحرية يثير الخجل

  « 28 May 2010:
مبـــادرة «خـــــادم الحـــرمين الشـــريفين» .. وانعكاساتها الإيجابية على قطر والبحرين

  « 24 May 2010:
حتى لا تتجاوز أطراف الأزمة الخط الأحمر.. وتدفع شعوبها إلى حافة الخطر
إلى أين تتـجه أزمة مياه «النيل»؟

  « 20 May 2010:
هل ننتظر وقوع ضحايا آخرين حتى نتحرك ؟
مطلوب إجراءات رادعة ضد المدارس الخاصة غير الملتزمة بالمحافظة على سلامة الطلاب
من المسؤول عن وفاة «سارة».. داخل «الباص الخانق» والجو الحارق ؟

  « 19 May 2010:
«رهيب.. والله رهيب».. يا صاحب الجمهور «المهيب»
كيف نجح «الريان» في استعادة «الصولجان»؟
الشيخ عبدالله بن حمد.. وجه السعد.. حقق الوعد.. وقاد «الرهيب» إلى قمة المجد

  « 17 May 2010:
«الليلة الكبيرة» التي أسعدت العرب داخل «زيوريخ» وخارجها
ملف «قطر 2022» .. مجموعة أحداث في حدث واحد

  « 11 May 2010:
تأملات وانطباعات.. قبل انطلاق قمة الطموحات والتحديات
الحلم المزدوج.. مصالحة «الكاس».. ومصافحة أمير الناس

  « 05 May 2010:
قراءة في حوار «الشرق الأوسط» مع رئيس لجنة ملف «الدوحة 2022»
رسالة إلى فارس قطري يعشق التحدي

  « 03 May 2010:
أحمد علي يحاور «الحكيم».. حول القضايا الضاغطة في الصميم
جعجع: إذا كان هناك خطر يواجهه لبنان فإنه ناشئ من «حزب الله» وارتباطه بإيران

  « 29 Apr 2010:
أحمد علي يحاور «دولة الرئيس اللبناني» حول قضايا الساعة التي تشغل الساحة
الحريري: من الواضح أن الجو في المنطقة لا يتجه إلى السلام لأن إسرائيل لا تريده

  « 25 Apr 2010:
بيد الله : ترك الحبل على الغارب للصحافة مضر بالعم الحكومي وسمعة المغرب
بيد الله: الانفصاليون الرافضون لمبادرة الحكم الذاتي تحركهم خيوط خارجية في الجزائر

  « 23 Apr 2010:
حوار الأقدام الذكية في القمة الكروية
الكأس حائرة بين طموح العربي.. ووضوح الغرافة فلمن تبوح بأسرارها ؟

  « 20 Apr 2010:
كيف شارك «البرشلوني» «تشابي» في مباراة السد والعربي ؟

  « 18 Apr 2010:
حرزني : ننوي زيارة دول الخليج لبحث كيفية مواجهة ظاهرة الاتجار بالنساء
الجزائر تصدر لنا المشاكل عبر تشجيعها هجرة الأفارقة غير الشرعية إلى بلادنا

  « 11 Apr 2010:
أحمد علي يحاور نائب رئيس البرلمان المغربي حول الإسلام السياسي في مملكة أمير المؤمنين
الداودي : أشعر بالحرج في موقعي البرلماني من الإجابة عن أسئلتك !

  « 08 Apr 2010:
احمد علي يحاور«الرئيس التوافقي»..في الدوحة عاصمة «الاتفاق» اللبناني
سليمان:موقفي من الاتفاق الموقع مع السفارة الأميركية سيتحدد عندما تنتهي اللجان النيابية من دراسته
الأمرالضاغط في لبنان حاليا هو ترسيخ الإصلاحات وليس مناقشة صلاحيات الرئيس
تجليات الدور الإيجابي القطري تجسدت عندما بادر الأمير بكسر الحصار الإسرائيلي على بيروت

  « 04 Apr 2010:
أحمد علي في حوار ناري مع رئيس المجلس الاستشاري الصحراوي بالمملكة المغربية
ولد الرشيد:قادة «البوليساريو» يمكنهم التحول من تسيير المخيمات إلى تسيير الحكم الذاتي

  « 27 Mar 2010:
أحــمــد علي يحـــاور مهــندس الدبلـوماســــية المغربيـة حــول مستجدات القضية الصحراوية وملفات القمة العربية
الفهري: الحكم الذاتي في «الصحراء» مرتبط بإيجاد حل على المستوى الدولي

  « 25 Feb 2010:
كيف صنعت قطر «السلام» في «دارفور».. بمتابعة «عبدالصبور»؟
تأملات في «الأزمة الدارفورية» وحلها دبلوماسيا بالإرادة القطرية

  « 03 Feb 2010:
كيف حول المصريون مباراتهم المصيرية «مع غانا» إلى أغنية مصرية؟
«منتخب شحاته» .. الهرم الرابع.. اللقب السابع.. والاعجوبة الثامنة

  « 07 Nov 2009:
حتى تكون «حديقته» شاهدة على المصالحة بين الماضي والحاضر
فليهــدم سجـن «أبوسلــيــم».. ولِتــُبنَ من أحجاره صروح «الإصلاحات الليبية»

  « 05 Nov 2009:
سائرون على الطريق الصحيح بعيداً عن تداعيات الأزمة العالمية
خطاب الأمير يعكس مؤشرات الخير الكثير والحصاد الوفير

  « 16 Oct 2009:
الإصلاحي «سيف الإسلام» يجمع الليبيين بمختلف أطيافهم تحت «خيمة القذافي» الشهيرة
تطورات إيجابية في «الجماهيرية الليبية» .. نتوقف عندها .. ونشيد بها .. ونصفق لها

  « 14 Oct 2009:
لا يعرف.. أننا نعرف حقيقة موقفه المتخاذل مع إسرائيل
مشكلة رجل اسمه «عباس»

  « 10 Oct 2009:
لضمان صعوده السريع.. وهبوطه المريح من الشجرة الإسرائيلية الملعونة
مطلوب «مصعد كهربائي» لرئيس «السلطة» المــتــســلـــــطــة عــــلـــى حـــقــــوق شـــعــبــهـــا

  « 06 Oct 2009:
«إشادة» تحمل في طياتها «شهادة» من شيخنا الجليل
شكرًا فضيلة الشيخ القرضاوي على هديتك الفخمة القيّمة

  « 17 Sep 2009:
نموذج على قدرة الكفاءة القطرية على النجاح
تحية إلى «مركز الدوحة» لاستضافة «الزيدي»

  « 10 Sep 2009:
تهمة لا أنكرها.. وحقيقة أتشرّف بها
نعــــم .. أنــــا «كـاتـــب مـــأجـــــور»

  « 07 Sep 2009:
كيف تفوق «شومبيه» على البطل «راشد» وخطف الأضواء من «خيامه» المؤجرة ؟
أسرة مسلسل «قلوب للإيجار» ترد على الملاحظات حول مسلسلها الرمضاني

  « 06 Sep 2009:
لسنا دولة «الهوامير» ولا بلاد «الزمارير»
عودة إلى قضية «الخرابيط» في مسلسل «خيام للإيجار»

  « 05 Sep 2009: «دراما» بلا رابط.. في مسلسل رمضاني هابط
وقفة مع «خرابيط» مسلسل «قلوب للإيجار»

  « 17 Aug 2009:
مطلوب قفزة «جنبلاطية» على الساحة المصرية باتجاه الحوار مع «الجماعة الإسلامية»
هـــل تشهــد مصـر حـــوارا مـع «الإخــــوان» علــى غــرار مبـــادرة «سيـــف الإســــلام»؟

  « 16 Aug 2009:
أحمد علي يحاور رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» في «حوار مشتعل»:
خالد مشعل : لا أدري وليس عندي معلومات حول تثبيت موعد «حوار القاهرة» أو تأجيله

  « 30 May 2009:
حرية الصحافة.. والمصلحة الوطنية
متى نقول للكاتب: «قف عند حدك»

  « 23 May 2009:
الحرية الصحفية ليست أن تكتب مقالاً ضد وطنك في صحيفة خارجية
كتابة الوهم في إطار حرية الهدم

  « 19 May 2009:
«الحرية الإعلامية» ليست صحنًا من «البلاليط»
لهذه الأسباب لن أرد على «نورة آل سعد»

  « 06 May 2009:
استضافة مفجر «قضية الرسوم الكاريكاتورية».. مغامرة «مينارية» غير محسوبة العواقب
«شيطان الدنمارك» في ضيافة «مينار»

  « 06 May 2009:
انطباعات بعد الفوز بـ «جائزة الصحافة العربية»
الوطن تتفوق.. وصحافتنا تتألق

  « 04 May 2009:
مفهوم «الحرية» في النظريات «المينارية» !
وقفة مع «المسيو مينار» بعيداً عن «الشانزليزيه»

  « 02 May 2009:

تأملات في «اليوم العالمي لحرية الصحافة»
مصداقية «مينار» في «مركز الدوحة»

  « 31 Mar 2009:
لماذا ركّز رئيس القمة العربية على تحديات الأزمة المالية العالمية؟
قــراءة في خــــطاب الأمــير أمام الحدث العربي الكبير

  « 26 Mar 2009:
أحمد علي يحاور رئيس دولة الإمارات قبل أيام من انعقاد «قمة العرب» بالدوحة
خليفة بن زايد: نتمنى من إخواننا وجيراننا الإيرانيين أن يتجاوبوا مع مطالبنا المشروعة في جزرنا المحتلة

  « 22 Jan 2009:
دخول «الرئيس الأسود» إلى «البيت الأبيض».. أكبر دليل على الديمقراطية الأميركية
بين «أوباما» الأميركي.. و«باراك» العربي الصعوبات كثيرة.. والعقبات كبيرة

  « 21 Jan 2009:
حتى لا يكون «الأمين العام للأمم المتحدة» واحداً من شخصيات «بوكيمون»
نريـد «بـان كـي مـون» شـاهـداً .. وليــس مشــاهـداً للجرائـم الإسرائيـليــة

  « 20 Jan 2009:
الكبار لا يكبرون إلا بمواقفهم الكبيرة
بقرار ملكي انتهى الاحتقان العربي .. وكـــأن شـــيـئــاً لـــم يكــــن!

  « 19 Jan 2009:
مع مصر بقلبي وقلمي.. داعما موقفها الرافض لاتفاق «كوندي ــ ليفني»
ما هو التفسير القانوني لمشاركة «موسى» فـــي مــؤتــمـــر «شـــرم الشـيــخ» الـدولـــي؟

  « 17 Jan 2009:
انعقادها في الدوحة بمشاركة «الثلاثي الأكبر» في عالمنا الإسلامي.. أعطاها زخما أكثر
قراءة في قرارات «قمة العزة» ومواقفها التضامنية لدعم غزة

  « 16 Jan 2009:
إخفاقه في «خليجي 19» يدفعنا لطرح تساؤلاتنا المشروعة
هل «مسْيو ميتسو» مشغول بمتابعة «المبادرة الفرنسية» في الشرق الأوسط؟

  « 15 Jan 2009:
النصاب القانوني للقمة العربية الطارئة صار لغزا .. كلما «اكتمل نقص» !
«العدوان».. وموقف «أردوغان» اللافت .. والـقــادة العــرب ومــوقفــهم البــاهت

  « 14 Jan 2009:
«الطارئة» ليست اختياراً.. بل اختباراً لجدية الموقف العربي المشترك
«قمة» الصامدين في غزة .. أعظم من القمم العربية

  « 13 Jan 2009:
اذا لم يعالج أخطاء «العنابي» .. فلن نكون طرفا في النهائي
«ميتسو» في «خليجي 19» ..أهذا هو المدرب الذي نعرفه؟

  « 11 Jan 2009:
نرفع «العقال» للصامدين في «غزة».. و«النعال» للمعتدين والمتواطئين والمتورطين
كيـــف تحـــول «الأمــن الدولـــي» إلى مجلس «أخرطي» بالمفهوم الإسرائيلي؟




جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: