Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   اتجاهات ثقافية
  الصفحات : 
تقييم المقال
«قارئ اللون».. أول معرض تشكيلي للمكفوفين في الأردن
 
شهدت حديقة المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة وسط العاصمة الأردنية عمّان نهاية الأسبوع الماضي انطلاق معرض «عبق اللون» لطلاب الأكاديمية الملكية للمكفوفين بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف بإشراف الفنان الأردني سهيل بقاعين، وبالتزامن مع الاحتفالات العالمية بيوم المتاحف العالمي.





يقول الفنان سهيل بقاعين: إن المعرض ومبادرة «عبق اللون» يأتيان انطلاقاً من إيماني بأن كل إنسان لديه طاقات وإبداعات يمكن اكتشافها وتنميتها وتوظيفها لخدمة نفسه ومجتمعه ووطنه.

وأضاف بقاعين: من هذا المنطلق العظيم اتجهت للعمل مع طلاب أكاديمية الملكية للمكفوفين التي أنشئت بتوجيهات من الملك عبدالله الثاني عام 2001، وطلابها ذوو إعاقات بصرية مختلفة ولديهم طاقات ابداعية لم تكتشف والمعرض يأتي استكمالاً لمسيرة 5 سنوات من العمل الدائم مع هؤلاء الطلبة وقد أقيمت عشرات الورشات الفنية وعدد من المعارض منها «ظلال اللون» و«ظلال» و«قارئ اللون» الذي حظي برعاية الملكة رانيا العبدالله. وأشار بقاعين إلى أن قصة عبق اللون طبع منها نحو ألف نسخة وستكون بمثابة القصة المتنقلة في مدارس المملكة لتعريف الطلبة بقصة نجاح طلاب الأكاديمية وكيف تحولت الإعاقة إلى طاقة. وثمن بقاعين جهد أمانة عمان الكبرى بتسمية حديقة المتحف بحديقة عبق اللون أو الحديقة المعطرة وستكون أولى الحدائق المعطرة في عمان وأشاد أيضاً بتعاون وزارة التربية والتعليم وخصوصاً قسم الفنون في إنجاح المعرض.

يذكر أن الفنان سهيل بقاعين متأثر بتيارات الحداثة في الفن التشكيلي وقد أقام عدداً من المعارض الشخصية وله مشاركات جماعية استضافتها صالات محلية أردنية وعربية وعالمية، وله مقتنيات في هيئات ومؤسسات وأكاديميات أردنية وعربية وأوروبية وهو يحرص على المشاركة في ورشات رسم الأطفال؛ حيث يرافق المتحف المتنقل التابع للمتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة مشرف لورشات الرسم ويقدم مساهماته الفنية لمن يلتقي بهم لاسيما من فئة الأطفال، كما شارك بقاعين بملتقيات النحت «السمبوزيوم» التي ينظمها المتحف الوطني للفنون الجميلة كل سنتين، وكان قد افتتح العام الفائت معرضه الشخصي «ما وراء البصر» والذي شكل تجربة رائدة ومستحدثة تقرب اللون والشكل الفني للمكفوفين من خلال لغتهم ووسائل تفاعلهم مع المحيط، كما تورطهم في تذوق اللوحة الفنية جمالياً وفكرياً، وأقيم المعرض بالتعاون مع جمعية أصدقاء المكفوفين الأردنية.

 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: