Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
  الصفحات : 
تقييم المقال
البطـــــل الـثـــــامـن
 
واصل فريق لخويا تحطيم الأرقام القياسية بعد نجاحه في التتويج بلقب كأس سمو أمير البلاد المفدى في أول ظهور رسمي له بالنهائي، فقد نجح في قلب مباراته امام السد بعد أن كان متأخرا بهدفين حتى الدقيقة 70 التي انقلبت فيها المباراة رأسا على عقب عندما سجل المدافع تشيكو هدف التقليص ثم عاد نام تاي هي، الذي صنع الهدف الاول ليسجل بنفسه الهدف الثاني بمهارة عالية د77 لتذهب المباراة لركلات الترجيح التي مالت إلى صالح لخويا ليحصد أول القابه في أغلى البطولات ويكون بذلك قد سجل نفسه البطل الثامن في تاريخ البطولة بعد السد والعربي والريان والغرافة وأم صلال والأهلي وقطر.

الأرقام الإحصائية المتعلقة باللقاء تميل لصالح السد على مستوى الأفضلية، فالسد تفوق في نسبة الاستحواذ بنسبة بلغت 51% مقابل 49% لصالح لخويا كما ان السد كان الأكثر خطورة واكثر إهدارا للفرص خلال الشوط الأول ومعظم فترات الشوط الثاني باستثناء الثلث الاخير الذي سيطر عليه لخويا بشكل كبير وكاد أن يحسم اللقاء في الوقت الاصلي لكن القائم السداوي ابتسم لسد الدوسري حارس مرماه مرتين في كرتين سددها الن ديوكو د78 وضربت بالقائم ورفضت الدخول للشباك وتكرر المشهد مع زميله علي عفيف د85.

خسارة السد أضاعت عليه رقما قياسيا جديدا كان سيحصده بالوصول للقب الثالث على التوالي والسادس عشر في تاريخه لكن لخويا رفض ذلك وتوج نفسه باللقب الاول ليحافظ على أحلام الوافدين الجدد بعد أن انهى السد احلام السيلية والجيش في آخر موسمين خلال ظهورهما الاول وجاء لخويا ليؤكد انه فريق من طراز خاص قادر على تحطيم الارقام وإعادة صياغتها بنفسه.

المباراة شهدت تفوق السد في العديد من الأرقام أبرزها الأخطاء التي ارتكبت ضده، فقد تحصل السد على 19 خطأ على مدار الشوطين وقد استفاد من احد الاخطاء في تسجيل هدفه الثاني عن طريق عبدالكريم حسن بعد ان لعب تشافي الكرة الثابتة بشكل رائع قابلها عبدالكريم برأسية سكنت الشباك في المقابل حصل لخويا على 5 اخطاء لم يستغلها على عكس الكرات الركنية التي استفاد منها لخويا في تسجيل هدفه الاول وقد حصل لخويا على 6 ركنيات في مقابل 4 لصالح السد لكن لم يستفد منها الزعيم.

السد تفوق أيضا في حصوله على عدد رميات التماس برصيد 19 رمية تماس في مقابل 17 للخويا، كذلك تفوق السد في اللعب النظيف بدون أي بطاقات خلال اللقاء في مقابل بطاقتين ضد ثنائي لخويا محمد موسى وخالد مفتاح كما ان السد اجرى تبديلا وحيدا بنزول خلفان ابراهيم بدلا من علي اسد في مقابل تبديلين للخويا بخروج محمد موسى ونزول اسماعيل محمد بالشوط الاول وخروج احمد عبدالمقصود ونزول علي عفيف في الشوط الثاني وقد استفاد لخويا من التبديلات على عكس السد، فقد اهدر خلفان ركلة ترجيح في المقابل شكل علي عفيف خطورة كبيرة وساهم في قلب النتيجة لصالح فريقه.


 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: