Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
  الصفحات : 
تقييم المقال
بالترجيحية.. أغلى الكؤوس لـ«لخويا»
 
شهد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى المباراة الختامية لكرة القدم على كأس سموه بين فريقي نادي السد ونادي لخويا التي أقيمت في استاد جاسم بن حمد مساء أمس. حضر المباراة سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، وسمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي للأمير، وسمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، وسعادة الشيخ عبدالعزيز بن خليفة آل ثاني، وسعادة الشيخ جاسم بن خليفة آل ثاني، وسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وعدد من أصحاب السعادة أنجال سمو الأمير الوالد. كما حضر المباراة سعادة السيد محمد بن مبارك الخليفي رئيس مجلس الشورى وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء ومعالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية العربية والدولية وضيوف البلاد.

وبعد انتهاء المباراة، قام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بتسليم الكأس والميداليات الذهبية للاعبي فريق نادي لخويا والميداليات الفضية للاعبي فريق نادي السد. وتوج لخويا بكأس سمو الأمير بعد فوزه على السد بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 2-2 ونجح خويا أن يسجل «4» ركلات عن طريق ديوكو، مارتن، تشيكو، نام تاي فيما أضاع للسد خلفان ابراهيم ونذير بلحاج فيما سجل كل من تشافي وابراهيم ماجد، وبذلك تكون النتيجة 6- 4. وشهدت المباراة اهدافا واحداثا متسارعة بعد ان انتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي الذي كان مثيرا ومفتوحا ويليق بالنهائي الأغلى، كما هو الثاني الذي شهد الاهداف الاربعة للفريقين قبل اللجوء إلى ركلات الترجيح، وقد سجل السد هدفيه في ظرف خمس دقائق، فيما سجل لخويا هدفيه بظرف سبع دقائق أيضا، وكلها بالشوط الثاني، حيث سجل للسد بونجاح وعبد الكريم حسن فيما سجل للخويا تشيكو ونام تاي. وقد تقدم السد بهدفين قبل ان يقلص لخويا ثم يدرك التعادل، حيث كان اللقاء كبيرا ومثيرا في كل شيء.

«الكتاب يقرأ من عنوانه»!

«الكتاب يقرأ من عنوانه» افضل ما نصف به انطلاق نهائي كأس الأمير بين السد ولخويا الذي كان عنوانه الاثارة والمتعة واللعب الهجومي الذي اثر على قوة اللقاء الجماهيري الكبير الذي غصت به مدرجات استاد جاسم بن حمد بالسد، ولقد بادر لخويا بالهجوم مبكرا رغم انه يفتقد لاعبيه المساكني ومونتاري المصابين، ولاحت فرصة أولى بعد مرور دقيقتين للخويا عندما سدد ابو ضيف كرة من دخل قوس الجزاء مرت بجوار قائم الزعيم، وهذه المحاولة لم تهز أو تربك السد الذي تحفز للرد بالمقابل عليها بهجوم خاطف وسريع من خلال الهيدوس وبو نجاح ويمثل اندفاع علي أسد وتشافي من الخلف قوة هجومية مضافة، وان ذلك جعل الاداء مفتوحا بين الطرفين وكل منهما يريد ان يتواجد بالامام ويسجل هدف السبق وسط رقابة صارمة من الدفاعات لكنها لم تفلح بتعطيل المد الهجومي صوب المرميين.

أداء مثير ومفتوح وفرص حقيقية!

تواجد بهجوم الزعيم بو نجاح والهيدوس مع تعزيز من الوسط لهما فيما كان ديوكو في هجوم السد ومعه نام تاي مع صعود تريسيور من الجانب، وهو ما فرض على الدفاعات ان تكون يقظة وحذرة وأن الخطأ «غير مسموح به» الا ان ذلك لا يمنع من اهدار الزعيم فرصة حقيقية بعد مرور سبع دقائق من هجمة مررت الكرة خلالها للهيدوس الذي توغل بالجزاء وسددها قوية أبعدها الحارس أمين إلى ركنية، ومن جديد يبادر الزعيم بالهجوم من هجمة قادها بمجهود فردي بغداد بونجاح من جهة محمد موسى ومررها بالست ياردات امام الهيدوس الذي اهدرها بكل غرابة حيث عبرت الكرة من تحت قدمه وهو مواجه للمرمى الذي وقف فيه كلود امين، وسعى لخويا ان يرد الا ان دفاع الزعيم كان اكثر صلابة فيما مثلت الجهة اليمنى نقطة انطلاق للسد وضعف للخويا لاسيما ان الذي ركز عليها نذير بلحاج وعبد الكريم حسن، وكان لخويا يهاجم والسد يقطع ويرد بكرات في غاية الخطورة هدد فيها مرمى امين، ومع ان الهجوم متبادل بين الطرفين الا ان هجمات الزعيم اكثر فعالية، وجاء دور تشافي الذي سدد كرة رائعة مرت بجوار القائم.

بلماضي والتبديل الأول

أدرك مدرب لخويا جمال بلماضي ان الجهة اليمنى لفريقه تتعرض إلى ضغط شديد من السد وركز عليه من خلال اللعب على الاطراف التي شغلها عبدالكريم حسن وبلحاج وهذا ما أربك الخط الخلفي لذا اقدم المدرب لمعاجلة ذلك بالدقيقة 36 حيث سحب محمد موسى واشرك اسماعيل محمد وعاد تريسور للدفاع، وهو تبديل منه تقوية الدفاع وتفعيل الوسط، وقد ختم السد الشوط الاول بأفضلية وفرصة ضائعة.

السد يبادر بالهجوم ويسجل

مع بداية الشوط الثاني كان عزم السد واضحا في هز شباك لخويا من خلال الهجوم الذي لجأ اليه بوقت مبكر، وان ما حفزه حالة الانكماش التي كان عليها غريمه لخويا وبعد اكثر من كرة تناوب عليها البعض من اللاعبين ومنها كرة تشافي التي علت العارضة، وسط نقلات سريعة للزعيم، بات واضحا ان الاخير يسعى لكسر التعادل والتقدم بالمباراة، لاسيما ان المدرب فيريرا دفع بخلفان ابراهيم بالدقيقة 61 من اجل تعزيز الهجوم وفعلا جاء الهدف الاول بالدقيقة 62 عن طريق بونجاح الذي تسلم كرة من تشافي بالجزاء وسددها قوية رغم وجود المدافع معه واخذت طريقها إلى شباك كلود معلنا تقدم السد، وبعد خمس دقائق من الهدف الاول جاء الهدف الثاني عن طريق عبد الكريم حسن بعد ان لعب تشافي بالدقيقة 67 كرة ثابتة على الجزاء انبرى عبد الكريم حسن لها برأسية من وسط دفاع لخويا وهزت شباك لخويا بعنف، ويسأل عن الهدفين الدفاع الذي مر بحالة سبات مؤقت!

لخويا ينتفض ويعود للمباراة!

أجرى مدرب لخويا جمال بلماضي تبديلا آخر واشرك علي عفيف بدلا من احمد عبد المقصود، وهو خيار هجومي ولا يوجد لديه شيء يخسره بعد ان تخلف بهدفين، ويبدو ان السد كان قد اطمأن للهدفين وهي اخطر نتيجة في كرة القدم، وظل لخويا يبحث عن التقليص وتحقق له ما اراد عبر تشيكو الذي سجل الهدف الاول لفريقه بالدقيقة 70 من كرة وصلته من ركنية ودك الشباك بقوة، وهذا الهدف حفز لخويا ولم يحرك السد، حيث توالت الهجمات للخويا الذي عاش انتفاضة حقيقية وسط تراجع للسد، ولم يصمد الزعيم اكثر من سبع دقائق ليسمح للخويا بالعودة أي بالدقيقة 77 حيث نجح اسماعيل محمد بوضع كرة أمام نام تاي الذي توغل بالجزاء وحاول وناور ثم سدد كرة رائعة على يمين سعد الشيب لتصبح النتيجة 2-2 وتشتعل المباراة وترتفع حرارتها اكثر.

لخويا يهدر الفرص بالوقت القاتل!

اصبح لخويا هو الأخطر والماسك بزمام الامور في اللقاء، وسط ضغط شديد صوب مرمى الشيب الذي تألق وذاد عن مرماه بكل شجاعة وانقذه من اهداف محققة بوقت قاتل منها الدقيقة 85 وأخرى بالدقيقة 91 مع تلاشي دور وهجوم السد الذي تغيرت صورته واداء لاعبيه تماما عما كان عليه، بعد ان فاق لخويا بوقت متأخر نوعا ما، لتنتهي المباراة في وقتها الاصلي بالتعادل 2-2 واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح من علامة الجزاء والتي كان فيها القول الفصل للخويا الذي سجل اربع ركلات فيما تمكن السد من تسجيل ركلتين فقط، وسجل ركلات ترجيح لخويا كل من ديوكو ولويس مارتن وتشيكو ونام تاي فيما سجل للسد تشافي وابراهيم ماجد فيما اضاع ركلتين كل من خلفان ابراهيم ونذير بلحاج.


 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: