Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
  الصفحات : 
تقييم المقال
الريان وأهلي دبي يتأهلان للنهائي
 
رسالة دبي- محمد علي المهندي

موفد لجنة الإعلام الرياضي

تأهل فريق الريان للمباراة النهائية وذلك بعد أن سطر لاعبوه ملحمة سلاوية رائعة وسجلوا أسماءهم بأحرف من نور إثر فوزهم على فريق المنامة البحريني المرشح الأول للفوز باللقب وأطاحوا به على صالة آل مكتوم وأقصوه من اللقب الذي كان ينتظره، وقهروا الظروف الصعبة بإصابة أفضل لاعبيهم الكابتن ياسين اسماعيل وكذلك دومينيك ونقص عدد اللاعبين وتمكنوا بعزيمة الرجال وإصرارهم على رفع اسم قطر عاليا خفاقا من الفوز بنتيجة (97 مقابل 85) نقطة وسط فرحة عارمة من لاعبي الريان والجهاز الفني والإداري ومحبي الريان المتواجدين في دبي.

ورغم الحضور الجماهيري الكبير المؤازر لفريق المنامة إلا أن لاعبي الريان لم يعكر صفوهم تشجيع الجماهير وهتافاتهم بل وضعوا نصب أعينهم الفوز بالمباراة.

وبهذا الفوز تأهل الريان للمشاركة في البطولة الآسيوية للأندية بغض النظر عن نتيجة مباراة اليوم حيث يتأهل ناديان من هذه البطولة للنهائيات الآسيوية.

وجاءت المباراة قمة في الإثارة والندية والحماس بين المنامة والريان والتي تمكن من خلالها فريق الريان من الفوز بنتيجتها رغم كل الظروف التي صادفته.

فقد شهدت الفترة الأولى من الشوط الأول تنافسا قويا ومثيرا وكان اللعب سجالا بين الفريقين فتقدم المنامة في البداية حتى وصلت النتيجة إلى (13×11) نقطة ولكن سرعان ما تعادلا، وكان اللعب سريعا والهجمات سريعة وضاغطة وكانت لتغطية الدفاعية جيدة من الطرفين، واستمر اللعب متكافئا وتقدم الريان 19 مقابل 17 نقطة، وقد أضاع لاعبو الريان العديد من الرميات في هذه الفترة، وقد تألق من الريان اللاعب رقم 14 دومينيك في هذه الفترة وسجل (10) نقاط بينما سجلا محمد حسن (8) نقاط، أما فريق المنامة فلديه قوة ضاربة وبخاصة اللاعبين الأجانب أوستن أغلى لاعب في البطولة وكديم من جزر الباهاما وكان أكثر اللاعبين تسجيلا أحمد عبدالعزيز حيث سجلا 13 نقطة، وانتهت الفترة الأولى بتقدم المنامة (32 مقابل 22) نقطة.

وفي الفترة الثانية استمر اللعب سجالا بين الفريقين، هجمات متنوّعة ودفاع مستميت والكل يحدوه الأمل بتسجيل أكثر عدد من النقاط من أجل الضغط على الفريق المنافس، وانتهت هذه الفترة بتقدم الريان (24 مقابل 23)، وكانت نسبة تسجيل الريان في هذا الشوط من النقطتين هي 7 من 15 بنسبة 47 %، وتسجيل الرمية الثلاثية (9 من 22) نسبة 41 %، ونجح الريان في دفاع رجل لرجل وعدم السماح لفريق المنامة بالتسجيل من خارج القوس وقد نجح فيها بعض الشيء، أما المنامة فقد اعتمد على الضغط على صانع ألعاب الريان دومينيك دافون للحد من خطورته حيث يمثل القوة الضاربة لفريق الريان وقد سجل (14) نقطة، وانتهى الشوط الأول بتعادل (46 مقابل 46) نقطة.

وحفلت الفترة الثالثة بالصراع القوي والتنافس من أجل الفوز به وكثرت الأخطاء المتعمدة وخاصة من جانب بعض لاعبي المنامة الذين حاولوا شل خطورة اللاعب دومينيك بالضرب المتعمد، وكان فريق المنامة أكثر تسجيلا في هذه الفترة ووسع الفارق إلى 65 نقطة مقابل 53 نقطة، وقد أضاع لاعبو الريان العديد من الفرص وتسجيل النقاط وكانت رمياتهم غير موفقة، ووسع المنامة الفرق كثيرا في هذه الفترة بفضل الأداء الجيد للاعبيه والتركيز وظهر فارق المهارات الفنية بين لاعبي الفريق وتقدم المنامة بنتيجة (25 مقابل 19) نقطة.

الفترة الرابعة ظل التنافس محتدما والصراع على أشده من أجل الوصول للهدف المنشود تقدم المنامة وتعادل الريان (73 مقابل 73) ثم تقدم الريان (80 مقابل 75) وظل اللعب سجالا وتمكن الريان من الفوز بهذه الفترة (32 مقابل 14) نقطة، وبالمباراة 97 مقابل 85 نقطة وسط ذهول لاعبي المنامة.

وفي المباراة الثانية في الدور قبل النهائي لعب ممثل الكرة القطرية الثاني نادي السد مع حامل اللقب ومستضيف البطولة نادي الأهلي، وتمكن الأهلي من الفوز بالمباراة بنتيجة، 95 مقابل 70 نقطة.

وقد سيطر فريق الأهلي على مجريات اللعب بفضل الأداء الجيد للاعبيه وظهر الفارق الفني واضحاً جداً فقد تقدم الأهلي في الفترة الأولى بنتيجة 22 وفي الفترة الثانية بنتيجة 25 مقابل 15 نقطة وانتهى الشوط الأول بتقدم الأهلي بفارق كبير (47 مقابل 31 نقطة ).

وفي الفترة الثالثة تقدم الأهلي بعد أن كان اللعب متكافئاً في هذه الفترة بنتيجة 26 نقطة مقابل 25 نقطة، وفي الفترة الرابعة تقدم الأهلي بنتيجة 22 مقابل 14 نقطة بعدما سيطر الأهلي على مجريات اللعب بفضل الأداء الجماعي.

 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: