Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
  الصفحات : 
تقييم المقال
أغلى بطولة في مسيرتي
 
حاوره-عبدالواحد بوسيوف

قدم كريم بوضيف لاعب منتخبنا الوطني مباراة في القمة بنهائي أغلى الكؤوس كأس سمو الأمير المفدى، الذي كان أمس في مواجهة واحد من أحسن لاعبي خط الوسط في العالم ليس في دورينا فقط وهو الإسباني تشافي هيرنانديز والظهير الأيسر الجزائري نذير بلحاج الذي اشركه مدرب السد فيريرا كلاعب ارتكاز، حيث شكل ثنائيا رائعا مع زميله نام تاي هي الذي كان السم القاتل لدفاع السد، وحاول كريم بوضيف مساعدة زملائه في الهجوم من خلال الفرص العديدة التي سنحت له في اللقاء خاصة الركنيات الدقيقة التي كان ينفذها نام تاي هي، وكانت فرحته الكبيرة بادية على وجه لاعب العنابي بعد نهاية اللقاء وعاش أجواء هيستيرية بالاحتفال باللقب وهو اللاعب الذي يعرف السكوت الكثير، لكن حصوله مع فريقه على أول لقب كأس سمو الأمير في تاريخ النادي أمام السد حامل الرقم القياسي في عدد البطولات التي حصل عليها في أغلى الكؤوس ب 15 لقبا جعله يخرج عن صمته ويحتفل مع زملائه بالجري حول الملعب بعد صافرة حكم المباراة، معتبرا أن حصولهم على هذا اللقب كان في فترة صعبة يعيشها الفريق بعد الخسارة برباعية كاملة أمام الجيش في دوري الأبطال وهو افضل سيناريو اعتبره كريم...الوطن الرياضي كان له حديث مع كريم بوضيف بعد تتويج فريقه بأغلى الكؤوس وكان الحوار كالآتي..

ما رأيك في حصولكم أمس لأول مرة في تاريخ النادي على كأس سمو الأمير المفدى؟

-أنا سعيد جدا بهذا الإنجاز الشخصي لي وللفريق بعد الفوز بأول لقب كأس الأمير في تاريخ النادي، وهذا السيناريو الذي يتمناه كل لاعب في مشواره الكروي، فبعد موسم صعب لم يتمكن الفريق على الحفاظ على درع الدوري، لنقدم أمس مباراة في القمة وكانت حقا بمثابة نهائي حقيقي أمام فريق السد الذي أدى هو الأخير مباراة جيدة والإثارة كانت عنوان مباراة أمس.

لاحظنا أنكم لم تتأثروا بهزيمة الآسيوية أمام الجيش ما السبب في ذلك؟

-أكيد لوجود بعض الوقت للتحضير لهذه المباراة النهائية وسعينا من خلالها على نسيان رباعية دوري أبطال آسيا، والحمد لله حققنا ذلك أولا بفضل الله وثانيا اللاعبين والإدارة الفنية، فهو أجمل سيناريو حققناه أمس بعد الخسارة التي تكبدناها في الآسيوية لنسجل الفوز أمس باللقب في المباراة النهائية، وهو اللقاء الذي كان صعبا علينا وسوف نحاول التأكيد أن الخسارة لم تؤثر على عزيمتنا في مباراة العودة أمام الجيش بعد حصولنا على لقب كأس الأمير.

هل تعتقد أنكم لم تقدموا مباراة جيدة في لقاء أمس؟

-في المباريات النهائية لا يهم الأداء أكثر من النتيجة والحصول على اللقب وهو ما تحقق في مباراة أمس السد فمنافسنا لعب مباراة كبيرة في الشوط الأول، وبداية الشوط الثاني لكننا استطعنا العودة في النتيجة والهدف الأول الذي سجلناه أعطانا عزيمة أكبر لإنهاء اللقاء لصالحنا وتحقيق لقب كأس الأمير.

معاناتكم في الدفاع متواصلة بعد أن تلقيتم هدفين أمام الزعيم؟

-لا نعاني في الدفاع لكن وقعنا في بعض الأخطاء التي جعلتنا نتلقى هدفين في الشوط الثاني ولا يمكن أن ننسى أننا لعبنا أمام فريق السد الذي يملك في صفوفه لاعبين جيدين في الهجوم من بونجاح والهيدوس وخلفان، فكما تلقينا هدفين تمكنا من تسجيل هدفين أيضا،في المباريات النهائية يكون فيها اندفاع أكبر لتسجيل التقدم في النتيجة فقد حاولنا في العديد من المحاولات تسجيل الهدف التقدم، الذي كان سيعطينا الكثير من الحلول في المباراة لكن المنافس كان المبادر ونحن عرفنا كيف نعود في أطوار اللقاء لنفوز بركلات الترجيح.

انهيتم الدوري في المركز الرابع هل حصولكم على لقب الكأس الغالية بمثابة انقاذ لموسكم؟

-لم نقدم مستويات جيدة في القسم الأول من الدوري لكن عدنا في قسمه الثاني بقوة لنحرز في الأخير المركز الرابع لأن الفريق حينها كان يقاتل أيضا على الجبهة الآسيوية، والفوز بكأس سمو الأمير بمثابة انجاز لنا خاصة أن اللقب هو الأول في تاريخ النادي فلهذا عوضنا كل الإخفاقات هذا الموسم من خسارة في المربع الذهبي لبطولة كأس قطر وحصولنا على المركز الرابع في الدوري بعد أن كنا في الموسم الماضي بطل الدوري ليفوز به هذا الموسم الريان.

الفريق لم يسبق له أن حقق لقب كأس سمو الأمير فما سر تمكنكم من الحصول عليه هذه المرة؟

-في كل مرة نشارك في هذه البطولة الغالية لم نحقق فيها نتائج جيدة ولم نتأهل ولا مرة للمباراة النهائية لكن هذه المرة وصلنا للنهائي بعد الفوز في الدور الربع النهائي على فريق السيلية بصعوبة، وبعدها على وصيف الدوري الجيش، وبعد هذا التأهل ختمناه أمس بالفوز باللقب على السد الذي تمكن من التأهل هو الاخر على واحد من افضل الفرق التي قدمت موسما كبيرا هذا الموسم فريق الريان، الحمد لله حققنا هدفنا هذا الموسم وهو عدم الخروج خالي الوفاض وهو صعب على فريق متعود على تحقيق الألقاب والتواجد على منصات التتويج في الآونة الأخيرة، والسر في ذلك يكمن في عزيمة اللاعبين الذين بذلوا مجهودا أكبر في هذه البطولة بما أننا كان يتبقى لنا فقط هذه البطولة ودوري ابطال اسيا إلى جانب المدرب الذي كان يحفزنا بعد خسارة الجيش في الدور السادس عشر من دوري ابطال اسيا.

على ذكر بلماضي لاحظنا أنه عاش اللقاء على الأعصاب ولم يجلس ولو لمرة واحدة فما رأيك في العمل الذي يقدمه معكم؟

-أغلب اللاعبين يعرفون جيدا قيمة هذا المدرب سواء مع الفريق أو حينما كان مدربنا في منتخبنا الوطني فتعامله معنا بالصرامة تساعدنا في مثل هذه المباريات النهائية، وكان في التدريبات قبل موعد المباراة يساندنا على طريقته الخاصة من خلال تقديم النصائح على أن لا نفكر في خسارة الجيش بدوري أبطال آسيا، وهو ما تحقق خاصة ما بين شوطي المباراة التي قال فيها لنا اننا قادرون على تحقيق اللقب في مباراة أمس لهذا فأنا اعتبر أن المدرب كانت له بصمة كبيرة في فوزنا بأول لقب الأول من خلال التغييرات.

هل تعتقد أن مباراة أمس كانت أصعب من مباراة المربع الذهبي أمام الجيش؟

-السد خصم عنيد وقدم مباريات كبيرة في القسم الثاني من الدوري وكذلك في لقاء أمس كان يريد أن يحقق اللقب بما أنه حامل الرقم القياسي في الفرق الفائزة بلقب كأس سمو الأمير وكانت خبرته حاضرة، لكن عزيمتنا فازت على خبرة السد في أغلى الكؤوس.

غاب عن النهائي يوسف المساكني هل تعتقد أنه أثر قليلا على مردود الفريق برغم حصوله على اللقب؟

-المساكني لاعب مؤثر فلو كان مع الفريق في مباراة أمس كان من الممكن أن نفوز باللقب في المباراة بدون اللجوء إلى ركلة الترجيح التي ابتسمت لنا، لكن الحمد لله اسعدنا جماهيرنا والإدارة وحتى المساكني الذي نهديه هذا اللقب في ظل غيابه، وان شاء الله سيعود إلى الفريق في مباراة العودة لدوري أبطال اسيا الذي يحتاج الفريق خدماته للعودة في النتيجة أمام الجيش حتى نتمكن من التأهل للدور الثمانية.

على ذكر الاسيوية هل تعتقد أنه من الصعب عودتكم في النتيجة بعد الخسارة بالرباعية أمام الجيش؟

-خسرنا المعركة ولم نخسر الحرب فبإمكاننا العودة في النتيجة بلقاء العودة الذي سيكون مصيريا بالنسبة لنا خاصة أننا سندخل اللقاء ونحن متأخرون بفارق أربعة أهداف، وهذا صعب جدا لكن ليس مستحيلا فأمس عدنا في النتيجة بعد تقدم السد بهدفين وفي مباراة القادمة بالاسيوية ان شاء الله سنعود في اللقاء ونفوز على الجيش لنكون حاضرين في الدوري القادم من دوري ابطال اسيا.

الجمهور حضر بقوة في مباراة أمس ما رأيك في ذلك؟

-الشيء الذي يميز بطولة كأس سمو الأمير عن البطولات الأخرى هو التواجد الجماهيري الكبير لهذا كلمة الشكر ستكون قليلة لجمهورنا الذي حضر لقاء النهائي ويحضر بقوة في المباريات المهمة لأنه يعرف أن فوزنا فيها لن يكون بدون وجودهم على المدرجات، وسنحاول أن نسعده ان شاء الله بالتأهل إلى دور الثمانية من دوري أبطال اسيا الذي نتمنى أن نكون في يومنا.

 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: