Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
  الصفحات : 
تقييم المقال
«اشتباك» يخطف الأضواء في «كان»
 
كان – الوطن

بعد عرضه العالمي الأول بـمهرجان كان السينمائي ضمن أفلام قسم «نظرة ما» وتوقعات النقاد له بالفوز بجائزة من المهرجان إلا أن أخبارا مؤكدة تفيد بأن فيلم «اشتباك» قد يواجه أزمة في أثناء عرضه بالقاهرة .. أو تعيد الرقابة النظر في مشاهده أو موافقتها له لتناوله إحدى الحوادث المهمة وهي احتراق عربة ترحيلات بها عدد كبير من المحكوم عليهم بأحكام نافذة.

وقال مخرجه محمد دياب إن الفيلم هو دفاع عن حرية الرأي، وعن الجانب الإنساني لدى كل الشخصيات، من الأمن والإسلاميين والمواطنين البسطاء، وكأنه بمثابة رسالة لنبذ العنف.

وكان فيلم «اشتباك» للمخرج محمد دياب قد حظي بإشادة وإعجاب الجمهور والصحافة العالمية التي تابعت عرض الفيلم في افتتاح قسم نظرة ما، ليحصل الفيلم على موجة حادة من التصفيق عقب انتهائه، أدت إلى صعود 29 من أبطال وصُناع الفيلم على خشبة المسرح لتحية الحضور.

وقال ناقد الأفلام والمحرر السابق في مجلة CAHIERS DU CINÉMA جون ميشيل فوردون: إن حضور أفلام الشرق الأوسط والأفلام العربية كان ضعيفاً خلال الأعوام الأخيرة، وهذا العام يعد من أهم الأعوام بالنسبة لها.. مستشهدا بفيلم «اشتباك».

وفي مراجعة نقدية بمجلة فارايتي، كتب الناقد جاي وايسبرغ قائلا: «نقل فيلم اشتباك حالة من الهيستيريا بلغة سينمائية بارعة استخدم فيها مزيجاً من الفوضى والوحشية، مع بعض الإنسانية»، فيما وصف تقرير موقع هوليوود ريبورتر فيلم اشتباك بأحد كنوز المهرجان الخفية، وفي مراجعة نقدية أخرى على الموقع نفسه ذكرت الناقدة ديبوراه يانغ أن فيلم «اشتباك» سيكون في ما بعد أحد أهم المواد البصرية التي توثق الوضع في مصر الحديثة، وأضافت قائلة «يشعر الجمهور أنه مسجون أيضاً مع أبطال الفيلم، حيث تم إلقاء القبض عليه دون أن يشعر، ويجد نفسه وسط صراعات محتدمة وحادة تعلو ذروتها مع استمرار أحداث الفيلم».

وكانت مجلة «سكرين إنترناشيونال» قد اختارت «اشتباك» ليكون واحداً من أكثر الأفلام الجذابة لمديري المهرجانات السينمائية في عام 2016، وبينما تضم القائمة 54 فيلماً من أنحاء العالم، كان «اشتباك» هو الفيلم الوحيد الذي اختارته المجلة من العالم العربي.

وقد حضر عرض الفيلم في مهرجان كان السينمائي من فريق عمل الفيلم الأخوان محمد وخالد دياب، ومن أبطال الفيلم نيللي كريم، هاني عادل، أحمد داش، خالد كامل، عمرو القاضي، طارق عبدالعزيز، حسني شتا، أشرف حمدي، علي الطيب، مي الغيطي، محمد علاء، أحمد السباعي، وباقي فريق العمل .

«اشتباك» يتناول حالة الاضطراب السياسي التي تلت عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، وهو من تأليف خالد ومحمد دياب واخراج محمد دياب، وإنتاج مشترك بين فرنسا، مصر ، ألمانيا والإمارات العربية المتحدة.

وتدور أحداث الفيلم داخل عربة ترحيلات تابعة للشرطة مكتظة بالمتظاهرين من المؤيدين والمعارضين، وتم تصوير مشاهد الفيلم في مساحة لا تزيد مساحتها بالحقيقة على 8 أمتار، حيث يتفاعل عدد كبير من الشخصيات ضمن دراما تتضمن لحظات من الجنون، العنف، الرومانسية والكوميديا أيضاً.

أما الأزمة التي كشفت عنها الصدفة فهي مشاركة الداعية الإسلامي معز مسعود في إنتاج الفيلم وحضوره العرض الخاص .. وهو ما دفع بعض المتربصين بنشر أخبار عن توجهات ثورية أو أخوانية للفيلم .. ما قد يعرضه للمنع أو تعنت الرقابة مرة أخرى في التصريح به ، أو رفض بعض دور السينما عرضه خوفا من حدوث أي مشاكل سياسية خاصة وأنه فيلم يدعو من خلال موضوعه للتمرد على القيود والسجون .

يذكر أن السينما العربية تتواجد بقوة هذه الدورة في مهرجان كان إذ يعرض إلى جانب «اشتباك» فيلم تونسي بعنوان «علوش» ويعرض اليوم الثلاثاء أيضا الفيلم الروائي اللبناني «ربيع» للمخرج فاتشي بولغورجيان، بمسابقة «أسبوع النقاد»، ضمن فعاليات الدورة الـ69 لمهرجان كان السينمائي .

«ربيع» بطولة جوليا قصار، بركات جبور، ميشيل أضباشي، نسيم خضر .. وتدور أحداثه في إطار اجتماعي حول شاب ضرير يدعى «ربيع» يتعرض لصدمة عنيفة عندما يكتشف أثناء استخراج أوراقه الرسمية للسفر مع فرقته الموسيقية، أنه ابن بالتبني للعائلة التي يعيش في كنفها، فيبدأ رحلة طويلة للبحث عن جذوره.


 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: